الأحد، 16 ربيع الأول 1445 ، 01 أكتوبر 2023

أعلن معنا

اتصل بنا

كيف تساعد طفلك على تجاوز المواقف المحرجة بنجاح؟

عقاب الأطفال
دور الآباء مهم في تقديم النصائح للأطفال
أ أ


في الرابعة أو الخامسة من العمر، يبدأ الأطفال في تطوير الضمير الداخلي لديهم، حيث يصبحون واعين إذا فعلوا شيئًا ينتهك إحساسهم الخاص، وفقًا لعالم النفس لورانس ج. كوهين، المتخصص في التربية الإيجابية.اضافة اعلان
وتحذر خبيرة الطفولة، بيتسي براون، مؤلفة كتاب "فقط أخبرني ماذا أقول: نصائح ونصوص معقولة للآباء الحائرين" من الاستخفاف بهذا الأمر. 
وفيما تشدد براون على أهمية أن يتعاطف ويدرك الآباء ذلك، إلا أنها حذرت من المبالغة في رد الفعل. 
وقالت:  "لا تجعل الأمر أكبر مما يفعله طفلك، ولا تبالغ في ذلك. إذا قال طفلك: "لقد انحنيت اليوم وتمزق سروالي،" فقل: "يا الله، لا بد أن هذا كان صعبًا. اسأله كيف تعاملت مع الأمر وحاول أن تجعله يتحدث عنه".
وإذا قال طفلك إنه لا يستطيع العودة إلى المدرسة، لأن الجميع سوف يضحكون عليه، أخبره بأنك تتفهم سبب شعوره بذلك. 
يقول كوهين: "يمكنك القول إن عدم العودة إلى المدرسة ليس حلاً عمليًا، لكن يمكنني أن أفهم أنه يبدو وكأنه الطريقة الوحيدة الممكنة. وعلينا أن نعمل معًا لإيجاد حل".
وهناك طريقة رائعة لإظهار تفهمك للأمر وهي أن تحكي موقفًا محرجًا لك، أكد على صعوبة الأمر (وليس فظاعة الأمر)، إذ أن الاعتراف بمدى سوء التعامل مع الأمر يمكن أن "يساعد طفلك على فهم أنه ليس بمفرده"، كما تقول براون.
وكشف براون وكوهين المزيد من النصائح لمساعدة طفلك على تجاوز أبرز المواقف المحرجة، وفق موقع "ويب إم دي" الطبي.

. إطلاق الغازات في الأماكن العامة


يعد إطلاق الريح أو العطس أو خروج المخاط أو التقيؤ أو حتى التبول في الفصل من الأمور الشائعة بين الأطفال في المدارس الابتدائية. 
تقول براون: "أكثر اللحظات المحرجة إيلامًا هي تلك التي لا يمكنك السيطرة عليها"، ناصحة بأنه عليك تذكير طفلك بأن الجميع يطلق الريح . 
علاوة على القول لطفلك: "إنك تعلم، السبب الذي يجعل الناس يضحكون أو يتفاعلون عندما يحدث شيء محرج هو أنهم يشعرون بالارتياح لأنه حدث لك، وليس لهم".
تقول براون: ساعد طفلك على الاعتراف بالموقف، والضحك عليه، والمضي قدمًا. اطلب منه أن يقول شيئًا فكاهيًا، كأن يسخر من نوعية الطعام الذي تسبب في إطلاق الريح. 
وإذا استمر الأطفال في مضايقته، فقل له: "تجاوز الأمر" وحاول تشتيت انتباههم. لا تتظاهر بأن ذلك لم يحدث.

. وضع الطفل أصبعه في أنفه 


عندما يتعرض طفلك للنقد من جانب زملاء الدراسة حول هذا الأمر، أكد له أن ما يقولونه صحيح، وهو أنك لا تتبع القواعد.
أفضل شيء يمكنك قوله لطفلك في هذا الموقف هو محاولة تحاوز الأمر بسرعة، كما تقترح براون، مثل "يتطلب الأمر من شخص فظ أن يلاحظ شيئًا فظًا". أو اضحك وأنت تقول مثلاً: "لا أستطيع الانتظار حتى أحصل على منديل".
تجنب الإحراج هو الطريقة التي يتعلم بها الأطفال القواعد الاجتماعية. يقول كوهين: "يختلف الأطفال من حيث مدى شعورهم بالإحراج. ومن الأفضل أن يكونوا في المنتصف إلى حد ما. أنت لا تريد أن لا يشعر طفلك بالحرج، لكنك لا تريده أن يصاب بالشلل بسبب ذلك".

-السخرية من مظهر الأسنان 


إذا أبلغك طفلك بأن زملاءه في المدرسة يسخرون من تقويم أسنانه، فيجب ألا تتجاهل الأمر.
"من السهل جدًا أن تقول: "أنت جميل. لا تستمع إليهم". يقول كوهين: "على الرغم من أنك تحاول أن تكون محبًا ومهتمًا، إلا أنك تبطل مشاعره عن غير قصد لأنه لا يستطيع تجاهل ذلك".
ونصح: "من المفيد جدًا أن تقول: "أنت تعلم أنني أعتقد أنك جميل بغض النظر عن السبب، لكنني أعلم أنه من السهل على الأطفال أن يقولوا إنك تبدو مختلفًا ويشعرون أن ذلك سيئ".
ساعده على ملاحظة رد فعل أصدقائه، وليس فقط ما يقوله الأطفال اللئيمون. يقول كوهين: "تميل المجموعات إلى أن تكون أكثر قسوة والأصدقاء أكثر دعمًا".

. البكاء أمام زملاء الدراسة


البكاء في المدرسة أمر صعب بالنسبة للأطفال لأنهم لا يريدون أن يُنظر إليهم على أنهم أطفال.
يقول كوهين، إن هذا يظهر أكثر بين الأولاد مقارنة بالفتيات في بعض الأحيان في سن مبكرة تصل إلى 4 سنوات ولكن عادة في سن 6 إلى 8 سنوات". 
ويوصي بالتحدث مع الطفل عن المشاعر المختلطة - دعه يعرف أنه لابأس من البكاء إذا كان بحاجة لذلك، لكن في بعض الأحيان قد تتمكن من إيجاد طريقة أخرى للتعبير عن مشاعرك.

icon

الأكثر قراءة