السبت، 11 شوال 1445 ، 20 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

الخجل عند الأطفال.. الأعراض والأسباب والعلاج

الخجل عند الأطفال
الخجل عند الأطفال
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

يعد الخجل عند الأطفال سمة شخصية وليس مرضًا نفسيًا، وقد يصاحبه أعراض جسدية في بعض الحالات كاحمرار الوجه والتعرق.
يمكن أن يؤثر الخجل الزائد على جميع الأنشطة التي يقوم بها طفلك ويهز ثقته بنفسه، لذا يقدم لك الأطباء والاختصاصيون، وفقًا لمجلة "سيدتي" بعض النصائح التي تساعدك في التغلب على خجل طفلك.اضافة اعلان

أعراض الخجل النفسية والجسدية عند الأطفال


- يفضل الصمت، ويشعر بالحرج.
- يتجنب الاتصال بالعين.
- يظهر سلوكاً عصبي مثل  البكاء أو اللعب في الشعر أو قضم الأظافر.
- يحمر وجهه ويتعرق.
- يشعر بالغثيان.

هل يمكن أن يتحول الخجل إلى قلق اجتماعي؟

قد يتحول الخجل إلى قلق اجتماعي في بعض الحالات إذا سيطرت الأفكار السلبية على الطفل عند وصوله إلى سن المراهقة، وهذا يؤثر على نفسية الطفل فيشعر بقلة تقدير الذات وعدم الثقة في قدراته وكفاءته جراء اعتياده القلق بشأن خجله.
حيث تؤدي هذه الأفكار والسلوكيات إلى تطور القلق الاجتماعي، والذي قد يحدث حتى في الطفولة.

أسباب الخجل وعوامل الخطر من عدم معالجته


قد يعزى الخجل لدى الطفل إلى مجموعة من العوامل، منها الوراثة، وطريقة نشأته في مرحلة الطفولة، وكذلك تأثره بالبيئة المحيطة ، وتشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يلي:

العوامل الوراثية

تلعب الجينات دورًا في تحديد السمات الشخصية للطفل، ولكن لا تعد الجينات هي المسؤولة الوحيدة عن خجل الطفل، فالبيئة المحيطة لها تأثير كبير أيضًا.

العلاقات الأسرية غير الصحية

 يمكن أن ينشأ الطفل خجولًا بسبب معاملة الآباء، مثل الإفراط في حمايته، أو القسوة والاستبداد.

السلوك المكتسب وتكوين الشخصية


 ربما يرجع سبب الخجل لدى الأطفال في بعض الحالات إلى تقليد الطفل لسلوك والديه وردة فعلهم في المواقف. وقد يتطور الخجل لدى الطفل الحساس عاطفيًا عند تعرضه للتخويف أو الترهيب.

قلة التفاعل مع الآخرين

 قد يصبح الأطفال الذين لم يعتادوا على الاختلاط بالآخرين في سنواتهم الأولى خجولين.

التعرض للنقد أو التنمر

 قد يؤدي التعرض المستمر للنقد والتنمر لا سيما من الأشخاص المقربين مثل الآباء والأشقاء إلى نشأة طفل خجول، كما أن الخجل عند المراهقين والكبار قد يتطور نتيجة تعرضهم للإذلال أو الإساءة أمام الآخرين.
وهذا الخجل قد يزداد في فترة المراهقة نتيجة ما يمر به المراهق من تغيرات في هذه المرحلة.

هل للخجل جوانب إيجابية؟


يتميز الخجولين بعدة صفات حميدة يفيد تعدادها من حين لآخر في تعزيز ثقتهم بأنفسهم، ومن هذه الصفات:
- الاجتهاد في الدراسة أو العمل.
- أخذ الحيطة والحذر وقلة الوقوع في المشاكل.
- تكوين صداقات عميقة مع الآخرين.
- الاستماع إلى الآخرين والتعاطف معهم، والتحلي بالتواضع والمصداقية.
- التخطيط الجيد والتأني في اتخاذ القرارات.

طرق علاج الخجل


- تعرفي على أسباب خجل طفلك وعالجيها، مثلاً: إذا كان سبب خجل الطفل هو اضطراب باللغة فعلى الوالدين أن يسارعا في علاج هذه المشكلة لدى الطفل.
- ازرعي الثقة بنفسه وتعريفه بالنواحي التي يمتاز فيها عن غيره.
- لا تقارنيه بالأطفال الآخرين ممن هم أفضل منه.
- وفري له قدراً كافياً من الرعاية والعطف والمحبة.
- ابتعدي عن انتقاد الطفل باستمرار وخاصة بين أقرانه أو إخوته.
- لا تدفعي الطفل للقيام بأعمال تفوق قدراته ومهاراته.
- دربيه لتكوين الصداقات وتعليمه فن المهارات الاجتماعية.
- قومي بالثناء على إنجازاته حتى لو كانت قليلة.
- شجعي الطفل على الحوار معك ومع والده، كما يجب أن يشجع على الحوار مع الآخرين.
- دربيه على الاسترخاء لتقليل الحساسية من الخجل.
- خذي طفلك في نزهة إلى أحد المنتزهات وإشراكه في اللعب والتفاعل مع الآخرين.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook