السبت، 21 شعبان 1445 ، 02 مارس 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

دراسة: النساء اللواتي يجلسن 6 ساعات يوميًا يواجهن خطر الإصابة بأورام ليفية في الرحم

سرطان الرحم
قلة الحركة تزيد من المخاطر
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook


توصلت دراسة صينية إلى أن النساء اللواتي يجلسن لأكثر من ست ساعات يوميًا يواجهن احتمالات أعلى بكثير للإصابة بالأورام الليفية الرحمية قبل انقطاع الطمث.اضافة اعلان
وأظهرت النتائج، أن النساء الأكثر استقرارًا لديهن خطر مضاعف للإصابة بنمو الرحم المؤلم والضار في كثير من الأحيان قبل انقطاع الطمث، وفقًا لفريق الباحثين بقيادة الدكتور تشيونج مينج، من جامعة كونمينج الطبية في كونمينج بالصين.

مخاطر السمنة 

ووفقًا للنتائج التي نشرت في مجلة "بي إم جى أوبن"، فإن السمنة المرتبطة بأسلوب حياة "بطاطس الأريكة" يمكن أن تكون أحد العوامل، حيث "أظهرت الدراسات أن السمنة هي عامل خطر للأورام الليفية الرحمية".
وأضاف الفريق أن أنماط الحياة المستقرة والسمنة ترتبط أيضًا بارتفاع مستويات هرمون الاستروجين، بالإضافة إلى الهرمونات الأخرى المعروفة بمساهمتها في الأورام الليفية. 
كما يمكن أن تؤدي عدم الحركة أيضًا إلى نقص فيتامين د، وهو عامل خطر آخر، بحسب وكالة "يو بي آي".
ووفقًا لفريق الدراسة، فإن الأورام الليفية الرحمية هي أورام حميدة شائعة للغاية بين النساء. 
وفي بعض الأحيان لا تسبب أي أعراض، ولكن في كثير من الحالات يمكن أن تؤدي إلى "نزيف غير طبيعي، وألم في أعضاء الحوض والبطن، ونتائج عكسية للعقم". وفي بعض الأحيان تصبح الأورام الليفية شديدة لدرجة أنه ينصح باستئصال الرحم.
وفي الدراسة الجديدة، قام فريق الباحثين بتحليل بيانات أكثر من 6 آلاف و600 امرأة من جميع أنحاء الصين تتراوح أعمارهن بين 30 و55 عامًا، ولم تمر أي منهن بعد بمرحلة انقطاع الطمث. وكان لدى 84% من النساء أكثر من طفلين.
ويشمل السلوك المستقر الجلوس أو الاستلقاء والقيام بأنشطة مثل مشاهدة الشاشات أو الحياكة أو القراءة أو لعب ألعاب الطاولة.
وفي المجمل، أصيبت 8.5% من النساء المشاركات في الدراسة بأورام ليفية، والتي أصبحت أكثر شيوعًا مع تقدم النساء في السن.

الوزن وخطر الإصابة بالأورام الليفية. 

ومن بين عوامل أخرى، ارتبط الوزن وإنجاب طفلين أو أكثر بزيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية.
وكذلك الأمر بالنسبة للخمول، إذ "كان الخطر أعلى بخمس مرات بين اللواتي قضين ست ساعات فراغ أو أكثر في اليوم مقارنة باللواتي قضين أقل من ساعتين".
ولوحظ هذا التأثير فقط بين النساء ذوات الوزن الزائد أو البدينات. 
وشدد الباحثون على أن الدراسة كانت قائمة على الملاحظة، لذلك لم تتمكن من إثبات وجود صلة بين السبب والنتيجة. 
ومع ذلك، فإن الدراسة "تشير إلى أنه لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، قد تؤثر عوامل أخرى على تطور الأورام الليفية الرحمية"، كما خلص الباحثون.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook