الإثنين، 13 شوال 1445 ، 22 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

دراسة: الذهاب إلى العمل سيراً على الأقدام يقي من مرض خطير

المشي
أهمية المشي
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook
كشف بحث جديد أجراه علماء من فنلندا أن الموظفين الذين يتنقلون سيراً على الأقدام لمدة لا تقل عن 45 دقيقة، يتمتعون بصحة قلب أفضل من أولئك الذين يعتمدون على السيارات أو وسائل النقل العام.اضافة اعلان

أهمية المشي إلى العمل


وتفصيلا، توصلت اختبارات الدم التي أجراها الباحثون، أن الأشخاص الذين يذهبون إلى عملهم، ويعودون منه سيراً على أقدامهم، لديهم مستويات أقل بكثير من بروتين سي التفاعلي، وهو جزيء ضار معروف بأنه مرتبط بزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم، التي يمكن أن تسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وخلال الدراسة، تتبع العلماء في جامعة شرق فنلندا، أكثر من 6000 موظف وموظفة لمعرفة كيفية وصولهم إلى العمل والعودة منه، وخضع المشاركون في الدراسة لاختبارات دم لقياس مستويات “بروتين سي” التفاعلي لديهم.

أهم نتائج الدراسة


ووفقاً لصحيفة ديلي ميل، فقد أظهرت النتائج، التي نشرت في المجلة الأوروبية للصحة العامة، أن رحلة مدتها 15 دقيقة يومياً، أدت إلى انخفاض طفيف بمقدار 7٪  في مستويات “بروتين سي” التفاعلي لديهم، مقارنة بأولئك الذين قادوا سياراتهم، أو استخدموا وسائل النقل العام. وقال الباحثون إنه من غير المرجح أن يكون لهذا تأثير كبير على صحة القلب. 

كما وجدت الدراسة، بأن الأشخاص الذين ساروا لمدة 45 دقيقة، انخفضت لديهم مستويات بروتين سي التفاعلي بنسبة 18٪ مقارنة بالآخرين. 

وفي تقرير عن النتائج التي توصلوا إليها، قال الباحثون إن "التنقل النشط”، مثل المشي، يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً في صحة الموظفين.
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook