الأحد، 22 شعبان 1445 ، 03 مارس 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

تحذير من "مخاطر شديدة" لمشروبات الطاقة على صحة الأطفال

أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تواصل - فريق التحرير:

لطالما أصدر الخبراء تحذيرات بشأن الآثار الضارة للمشروبات الغازية على الصحة، وبخاصة على الأطفال والمراهقين.

اضافة اعلان

وعثرت دراسة جديدة على روابط مباشرة بين الاستهلاك المفرط لمشروبات الطاقة لدى الأطفال والمراهقين واحتمال التعرض لمخاطر صحية شديدة تؤثر على القلب والجهاز العصبي والكبد والكلى.

وأظهرت الدراسة التي نُشرت في مجلة "نيوترينتس"، أن الأطفال الذين أبلغوا عن تناول كميات كبيرة من مشروبات الطاقة - خاصة تلك التي تحتوي على الكافيين - شهدوا آثارًا شديدة على صحتهم، خاصةً إذا كانت لديهم أمراض مسبقًا، أو تناولوا أيضًا المنشطات.

أصرار صحية لمشروبات الطاقة

ودرس الباحثون 18 طفلاً ومراهقًا تقل أعمارهم عن 18 عامًا والذين أبلغوا عن أصرار صحية تتعلق باستهلاكهم لمشروب الطاقة.

ما يقرب من نصفهم (45 في المائة) عانوا من آثار جانبية في نظام القلب والأوعية الدموية، بما فيها عدم انتظام ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم الشرياني - ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر على الشرايين في الرئتين والجانب الأيمن من القلب.

اقرأ أيضًا:

اشتراطات مكائن الخدمة تحظر بيع التبغ ومشروبات الطاقة

ويعاني البعض أيضًا من تشنج الشريان التاجي الحاد – نتيجة انقباض شرايين القلب المفاجئ، مما يتسبب في حدوث تشنجات - وتسلخ تلقائي للشريان التاجي، عندما يحدث تمزق في جدار الشريان التاجي، الذي يمد القلب بالدم.

وفي بعض الحالات، كان المراهقون يعانون من أمراض سابقة أو محفزات محتملة، في حالات قليلة، لكن حتى بدون ذلك تعرض الآخرون لآثار عكسية على القلب والأوعية الدموية، بعد تناول كميات كبيرة من مشروبات الطاقة على مدار عدة أيام.

وحدثت حالة واحدة من حالات تسلخ الشريان التاجي التلقائي بعد تناول كمية معقولة من مشروبات الطاقة المحتوية على الكافيين.

آثار جانبية على القلب والأوعية الدموية

وأرجع الباحثون هذه الآثار الجانبية على القلب والأوعية الدموية إلى ارتفاع نسبة الكافيين في مشروبات الطاقة، والتي وجدوا أنها ترفع ضغط الدم لدى المشاركين.

وأضافوا: "بسبب محتواها العالي من السكر، فإن تناول مشروبات الطاقة المزمن يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات التمثيل الغذائي للسكر والوزن الزائد، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة (أمراض) القلب والأوعية الدموية على المدى الطويل".

كما رأى 33 في المائة من 18 مشاركًا أن نظامهم العصبي يتأثر من شرب مشروبات الطاقة.

التأثيرات العصبية والنفسية لمشروبات الطاقة

ولاحظ الباحثون أن التأثيرات العصبية والنفسية لمشروبات الطاقة لا تزال غير مدروسة إلى حد كبير، ولكن يُعتقد أن الاستهلاك المزمن لمشروبات الطاقة المحتوية على الكافيين مرتبط بنوبات الهلع ونوبات الذهان وفرط الاستثارة والصداع .

اقرأ أيضًا:

«الخضيري» يحذر من خطورة مشروبات الطاقة على الأطفال والنشء

ويُعتقد أيضًا أنه يؤثر سلبًا على نمو الدماغ، مما يؤدي إلى الأرق واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

وعانى اثنان من الأطفال البالغ عددهم 18 من آثار جانبية في الكبد، والتي عزاها الباحثون إلى حقيقة أن مشروبات الطاقة تحتوي على النياسين وكميات كبيرة من السكر.

وعانى صبي يبلغ من العمر 17 عامًا مدرج في تحليل الباحثين من فشل كلوي حاد، بسبب الكميات الكبيرة من التوراين في المشروبات.

وخلص الباحثون إلى أن الأطفال يحتاجون إلى تثقيفهم حول المخاطر المحتملة لاستهلاك مشروبات الطاقة لمساعدتهم على اتخاذ خيارات مستنيرة ومنع الآثار الضارة على صحتهم.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook