الأحد، 18 ذو القعدة 1445 ، 26 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

"الميلاتونين" يقلل من مخاطر إيذاء النفس بين المراهقين

Melanoctina
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تواصل - فريق التحرير:

توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول المراهقين المصابين بالاكتئاب أو القلق لمكمل الميلاتونين يمنحهم النوم الجيد ليلاً، ويقلل من احتمالات إلحاق الضرر بأنفسهم.

اضافة اعلان

وأجريت الدراسة على ما يقرب من 25 ألفًا و600 شاب تتراوح أعمارهم بين 6 و18 عامًا، وكان 87 في المئة يعانون من اضطرابات نفسية، بالإضافة إلى مشاكل النوم.

وكان معظمهم يعاني من اضطراب نفسي واحد على الأقل، وأكثرها شيوعًا اضطراب نقص الانتباه/ فرط النشاط، واضطرابات القلق والاكتئاب، أو اضطراب التوحد.

اقرأ أيضًا:

“الغذاء والدواء” تحذر من الاستخدام المفرط لمكمل “الميلاتونين”.. وتكشف الأسباب

مخاطر إيذاء النفس

ولاحظ الباحثون، أن الفتيات كنّ أكثر عرضة للإيذاء بأنفسهن بخمس مرات أكثر من الأولاد.

ويمكن أن يشمل إيذاء النفس قطع أو إيذاء النفس، وكسر العظام، وغيرها من السلوكيات التي يمكن أن تسبب الإصابة أو تؤدي إلى محاولات الانتحار.

لكن بعد أن حصل المشاركون على مكمل الميلاتونين، أظهرت النتائج أن مخاطر إيذاء الذات تراجعت بنحو النصف بعد أن بدأ الأطفال في تناول الميلاتونين.

وكانت النتائج أكثر فائدة للفتيات المراهقات اللائي يعانين من الاكتئاب أو القلق، بحسب ما أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة "علم نفس الطفل والطب النفسي".

اقرأ أيضُا:

أطباء يكشفون العلاقة بين تغير الفصول والحالة المزاجية وفرص النوم الهادئ

الميلاتونين يحسن النوم

وقالت كبيرة الباحثين سارة بيرجن، من قسم علم الأوبئة الطبية و الإحصاء الحيوي في معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد: "الميلاتونين هرمون يحدث بشكل طبيعي، ونعتقد أن النتائج ترجع إلى تحسن النوم".

وأضافت، وفقًا لوكالة "يو بي آي": "لا يمكن للدراسة أن تثبت أن الميلاتونين تسبب في انخفاض في إيذاء النفس، ولكن يبدو أن هناك رابطًا".

وتابعت بيرجن: "ربما كان الميلاتونين جزءًا واحدًا فقط من حزمة العلاج الخاصة بهم. لقد وجدنا أن التحكم في استخدام مضادات الاكتئاب لم يغير النتائج بشكل ملحوظ، ولكن من المحتمل أن الأدوية الأخرى أو العلاج النفسي تسهم في النتائج المرصودة".

وأشارت إلى أن "الميلاتونين ليس له آثار جانبية خطيرة ولا يسبب الإدمان، لذا فإن استخدامه لتحسين النوم لدى الأطفال والمراهقين يمكن أن يكون إستراتيجية تدخل مهمة تؤدي إلى تقليل سلوكيات إيذاء النفس لدى هذه الفئة من السكان".

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook