الأحد، 22 شعبان 1445 ، 03 مارس 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

العلماء يكتشفون أخيرًا سر الإصابة بالصداع النصفي

الصداع الصباحي
الصداع النصفي يسبب معاناة شديدة
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

اكتشف باحثون في ألمانيا أخيرًا، سبب صداع التوتر والصداع النصفي الذي يعد من أكثر أنواع آلام الرأس شيوعًا، والذي لم يتم العثور على علاج له بعد.اضافة اعلان
واستخدم فريق البحث، الرنين المغناطيسي (MRIs) في عملية مسح شملت 50 مريضًا لتحليل الروابط بين تكرار الصداع وألم الرقبة ونقاط إثارة عضلات الوجه.
وركزوا بشكل خاص على العضلات شبه المنحرفة، وهي زوج من الأنسجة الكبيرة المثلثة التي تمتد على الجزء الخلفي من الرقبة والكتفين وتؤدي إلى الرأس وشفرات الكتف.

إجهاد في عضلات الرقبة

ووجد الباحثون أن أولئك الذين يعانون من صداع التوتر والصداع النصفي أظهروا إجهادًا أعلى في عضلات الرقبة، مما يشير إلى أن الصداع ينتج عن ألم حقيقي في الرقبة.
وكشفت فحوصات التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي، أنه خلال الأيام التي عانى فيها المشاركون من آلام في الرأس والرقبة، أظهروا أيضًا مستويات أكبر من الضغط على أعناقهم، مما يشير إلى أن تلك العضلات كانت ملتهبة.
واستنتج الخبراء أن الالتهاب في الرقبة - والذي يمكن أن يتطور لعدة أسباب، بما فيها الوضع السيئ، وقلة النوم، والإصابة، والإجهاد - قد يكون مرتبطًا بصداع التوتر والصداع النصفي.

علاجات تخفيف آلام الرقبة

وقال الدكتور نيكو سولمان في بيان: "تدعم النتائج التي توصلنا إليها دور عضلات الرقبة في الفيزيولوجيا المرضية للصداع الأولي، بالإضافة إلى مشاركة الحلول الممكنة لمعالجتها".
وأضاف: "لذلك، فإن العلاجات التي تستهدف عضلات الرقبة يمكن أن تؤدي إلى تخفيف آلام الرقبة، وكذلك الصداع في وقت واحد".
وأشار سولمان إلى أن خيارات العلاج غير الجراحية التي تستهدف بشكل مباشر موقع الألم في عضلات الرقبة - مثل التدليك أو الوخز بالإبر - يمكن أن تكون فعالة للغاية وأكثر أمانًا من الأدوية.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook