الإثنين، 19 ذو القعدة 1445 ، 27 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

احذر: عدم تنظيف أسنانك قد يؤدي إلى مرض قاتل

العناية بالأسنان
أسنان
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook


ارتبط سوء صحة الفم سابقًا بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسكري، لكن دراسة حديثة كشفت عن خطر جديد يتمثل في الإصابة بسرطان المعدة. اضافة اعلان
وفي الدراسة، التي نشرت في مجلة "نيتشر"، اكتشف الباحثون ميكروبًا محددًا يوجد عادةً في الفم في حوالي 50 بالمئة من حالات سرطان الأمعاء.

انتشار الميكروبات من الفم إلى الأمعاء

ودرس الباحثون في مركز فريد هاتشينسون للسرطان بالولايات المتحدة كيف يمكن للميكروبات الموجودة في الفم أن تنتقل إلى الجزء السفلي من الأمعاء، وتقاوم أحماض المعدة، ثم تنمو داخل أورام القولون والمستقيم.
وبفحص الباحثون، 200 حالة من سرطان الأمعاء، ووجدوا أن حوالي نصف حالات السرطان تحتوي على الميكروب.
واكتشفوا أيضًا الميكروب في العديد من عينات البراز المأخوذة من أشخاص مصابين بالسرطان. 
ووفقًا للدراسة، فإن الميكروبات تؤدي إلى تطور السرطان ويمكن أن تتسبب في نتائج أسوأ.

أهم النصائح للحفاظ على صحة الفم

وكشف طبيب الأسنان الدكتور فراخ حميد من مركز إستيتيك لطب الأسنان ببريطانيا، لصحيفة "إكسبريس" عن أهم نصائحه للحفاظ على صحة الفم.
وقال: "أظهرت دراسات جديدة وجود علاقة مفاجئة بين كيفية رعايتنا لأسناننا وخطر الإصابة بسرطان القولون. يبدو أن نوعًا معينًا من البكتيريا، التي توجد عادة في فمنا، يمكن أن ينتهي بها الأمر في القولون إذا لم ننظف أسناننا بشكل صحيح. وهذا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون".
وأضاف، وفقًا لصحيفة "إكسبريس": "اتضح أن ما يحدث في فمنا يمكن أن يؤثر على أجزاء الجسم الأخرى أيضًا. يمكن أن يؤدي عدم الاهتمام بأسناننا إلى مشاكل غير متوقعة، مثل إصابة أعضاء أخرى بالمرض".
وأوضح أن "هذه البكتيريا، المعروفة باسم Fusobacterium nucleatum (البكتيريا المغزلية)، يمكن أن تجعل الأمور أسوأ بالنسبة للأشخاص الذين يعانون بالفعل من سرطان القولون والمستقيم".
وأشار إلى أن "هناك أنواع مختلفة من هذه البكتيريا"، لافتًا إلى أن النوع الموجود عادة في فمنا ليس هو نفس النوع الموجود في أورام القولون". 
وتابع طبيب الأسنان: "لقد تبين أن العثور على هذه البكتيريا في أورام القولون يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية لهؤلاء الأشخاص".

أهمية الحفاظ على الأسنان لتجنب الأمراض

لذلك، شدد على أهمية الحفاظ على أسنانك وفمك نظيفين وصحيين، قائلاً: "لا يتعلق الأمر فقط بتجنب التسوس، إن الأمر يتعلق بالحفاظ على صحة الجسم بالكامل".
وتابع: "إن العلاقة بين صحة فمنا وصحتنا العامة قوية. مشاكل مثل أمراض اللثة يمكن أن تجعل المشاكل الصحية الأخرى أسوأ، مثل مرض السكري وأمراض القلب"، مما دفعه إلى التأكيد على أهمية الذهاب إلى طبيب الأسنان بانتظام ومتابعة تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط.
وأوصى الطبيب بتنظيف الأسنان مرتين يوميًا كآلية دفاع ضد الأمراض الفموية والجهازية، مما يقلل بشكل كبير من خطر انتقال البكتيريا الضارة من الفم إلى أجزاء أخرى من الجسم.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook