السبت، 11 شوال 1445 ، 20 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

يوم التأسيس.. قصة العلم السعودي الذي لا يُنكس أبدًا وعقوبة إهانته

العلم السعودي
العلم السعودي
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

يكتسب العلم الوطني، أهمية كبرى في وجدان الشعوب، فهو يعد رمزًا للسيادة، وتعبيرًا عن هوية الدولة وتاريخها، لذا لايخلو نظام في العالم من تجريم إهانته أو التعدي عليه.اضافة اعلان

العلم السعودي

وعلم المملكة المميز باللون الأخضر، وعبارة التوحيد والسيف، هو العلم الوحيد في العالم الذي لا يُنكس.
وفي 27 ذي الحجة 1355هـ الموافق 11 مارس 1937م، أقر الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ العلم السعودي بشكله الحالي، بعد سلسلة من التغييرات مر بها منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى قبل نحو ثلاثة قرون وحتى إقراره بشكله الحالي قبل 87 عامًا.
ويعد الأخضر رمز الخضرة والنماء وتعبير عن الخيرات التي تجود بها أرض المملكة، أما كلمة الشهادة فإنها تعبر عن وحدانية الله والتأكيد على أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله وخاتم النبيين. أما السيف فيشير إلى العدل والدفاع عن الدين والوطن.

التغيرات التي جرت على العلم

وفقًا لموقع دارة الملك عبدالعزيز، فقد مر علم المملكة بالعديد من المراحل خلال الحقب التاريخية الماضية قبل أن تتشكل بصورتها النهائية، فقد تأصلت جذورها منذ عهد الدولة السعودية الأولى التي تأسست على يد الإمام محمد بن سعود عام (1139ه/1727م)، وعندما تسلم مقاليد الحكم في الدرعية رفعت أول راية في التاريخ السعودي.
كانت راية الدولة السعودية الأولى خضراء مشغولة من الخز والإبريسم، مكتوب عليها شهادة التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، وقد عقدت على سارية بسيطة. 
وكان الإمام عبدالعزيز بن محمد، وابنه الإمام سعود بن عبدالعزيز يبعثان الرسل إلى رؤساء القبائل، ويحددان لهم يومًا ومكانًا معلومًا على ماء معين، وتتقدمهما الراية، فتنصب على ذلك المورد، فلا يتخلف أحد من رؤساء القبائل.


العلم في الدولة السعودية الثانية

كما كان للعلم ظهورٌ بارزٌ في عهد الدولة السعودية الثانية التي تأسست على يد الإمام تركي بن عبدالله عام 1240ه/1825م.
فكان الإمام تركي عندما يرغب بالغزو يرسل في بادئ الأمر رسله إلى أمراء البلدان ورؤساء العربان ويتفق معهم على يومٍ محددٍ، ثم يسند الراية بالقرب من باب قصره قبل خروجه بمدة زمنية تتراوح بين اليوم والثلاثة أيام، وقد سار الإمام فيصل بن تركي على نهج والده فيما يخص الراية.
وعندما بدأ الملك عبدالعزيز مسيرة التوحيد استند على راية أجداده، واتخذها راية له، وكانت مربعة الشكل والجزء الذي يلي السارية منها أبيض وفيه جزءٌ أخضرٌ وكتب في منتصفها شهادة التوحيد، التي يعلوها سيفان متقاطعان. 
ثم تغير شكلها ليكون رايةً خضراء تتوسطها شهادة التوحيد وأعلاها سيفٌ مسلول. 
ثم أصبحت الراية مستطيلة الشكل، عرضها يساوي ثلثي طولها، وظلت متمسكةً بلونها الأخضر وتتوسطها شهادة التوحيد والسيف المسلول باللون الأبيض. وعلى الرغم من مرور ثلاثة قرون متتالية إلا ان العلم السعودي ظل محتفظًا بملامح هويته المتجذرة.
واتخذت الدولة السعودية الأولى والثانية الراية خضراء وجانبها أبيض ويتوسطها عبارة: لا إله إلا الله - محمد رسول الله.

عقوبة إهانة العلم

ومع احتفال المملكة بذكرى يوم التأسيس اليوم، حذرت النيابة العامة من إسقاط أو إهانة العلم السعودي، وكل من ارتكب ذلك كراهة أو احتقارًا لسلطة الحكومة في مكان عام. 
وقالت إن كل من يسقط أو يعدم أو يهين بأي طريقة كانت العلم الوطني أو العلم الملكي أو شعار آخر للمملكة العربية السعودية كراهة أو احتقارا لسلطة الحكومة، وكان ذلك علنا أو في محل عام أو محل مفتوح للجمهور يعاقب بالسجن مدة تصل إلى سنة وغرامة تصل إلى ثلاثة آلاف ريال.
 

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook