السبت، 11 شوال 1445 ، 20 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

قبل أيام من رمضان.. نصائح ذهبية تساعدك على تغيير سلوكك للأفضل

WhatsApp Image 2024-03-03 at 2.53.38 PM
استقبال شهر رمضان
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

أيام قليلة ويهل علينا خير الشهور وأفضل الأيام وأثمن الأوقات، حيث ينتظر المسلمون في شتى بقاع الأرض قدوم شهر رمضان المبارك.

ويمثل شهر رمضان فرصة للوقوف مع النفس، ومراجعة الأخطاء، وتهيئة القلب والروح لبدء صفحة جديدة سواء مع النفس أو مع الآخرين.اضافة اعلان

نصائح ذهبية تساعدك على تغيير سلوكك للأفضل

ونقدم لك مجموعة من النصائح التي تساعدك على تغيير سلوكك للأفضل في رمضان، ومنها:


1 – العزم والإرادة والاجتهاد

وحتى يكون الإنسان جاهزًا لاستقبال الشهر الفضيل، يتطلب ذلك منه تهيئةً سلوكية ونفسية تستلزم عزمًا وإرادة على التخلي عما يغضب الله من أقوال وأفعال، ومزيدًا من تزكية الروح وتطهيرها من كل ما علق بها.
وفي هذا الشأن نصح علماء الدين وخبراء الصحة باستغلال اقتراب قدوم رمضان، من أجل اكتساب عادات جديدة، ومحاولة الالتزام بأخلاقيات تغير السلوك نحو الأفضل:

2 - رمضان فرصة العمر

وتحت عنوان "رمضان فرصة لك"، وجه أستاذ الشريعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية، الشيخ الدكتور سعد الخثلان، نصيحة غالية للجميع مع دخول شهر رمضان المبارك، مؤكدًا أن شهر رمضان من مواسم التجارة مع الله بالأعمال الصالحة.

3 - تغيير السلوك بالتقوى ومراقبة الله

وأضاف أن الشهر الكريم، فرصة للجميع بتدارك ما تبقى من العمر، والتزود بزاد التقوى.

4 - وضع جدول لأعمال رمضان

وأوصى بمحاولة تنظيم الوقت وترتيبه بوضع جدول لأعمال شهر رمضان، مبينًا أن السلف الصالح كانوا يفعلون ذلك ويسمونه مشارطة النفس ومعناه هو التخطيط للوقت، إلى جانب محاسبة النفس ومعاقبتها، من فقه أحوال النفوس عند سلف الأمة.

5 - ترتيب الوقت في رمضان

ونصح بأن يجعل الإنسان له جدولًا يلزم نفسه به من باب الترتيب وتحصيل أكبر استفادة من الوقت، كأن يقول مثلًا في رمضان هذا العام سأختم القرآن كذا ختمة، ويضع لذلك آلية محددة.
وأشار إلى أن شهر رمضان هو من أعظم مواسم الطاعات ولابد من استغلاله بالصلاة والصيام والقيام وقراءة القرآن والصدقة وطرق كافة أبواب الخير.
وبنصائح غالية وتوصيات عملية، وجه فضيلة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز (رحمه الله) نصيحة غالية لعموم المسلمين بشأن استقبال شهر رمضان.
وأوضح رحمه الله، في حديث منشور على موقعه الرسمي، أن نصيحته للمسلمين جميعًا أن يتقوا الله جل وعلا، وأن يستقبلوا شهرهم العظيم بتوبة صادقة من جميع الذنوب.

6 - الحرص على العلم والتعلم والتفقه في أمور الدين

وطالب المسلمين بأن يتفقهوا في دينهم وأن يتعلموا أحكام صومهم وأحكام قيامهم؛ لقول النبي ﷺ: من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين. ولقول النبي ﷺ: إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وسلسلت الشياطين".

7 – المسارعة في الخيرات

وأضاف أن النبي ﷺ كان يقول للصحابة: أتاكم شهر رمضان شهر بركة، يغشاكم الله فيه؛ فينزل الرحمة، ويحط الخطايا، ويستجيب الدعاء، فأروا الله من أنفسكم خيرًا؛ فإن الشقي من حُرم فيه رحمة الله.
وبين (رحمه الله) أن معنى "أروا الله من أنفسكم خيرًا"، أي سارعوا إلى الخيرات، وبادروا إلى الطاعات، وابتعدوا عن السيئات.

8 – تحصيل العبادات التي تُهذّب النفس وتُزكّي الروح

وأكد أن الوصية لجميع المسلمين أن يتقوا الله وأن يحفظوا صومهم وأن يصونوه من جميع المعاصي.
ويُشرع لهم الاجتهاد في الخيرات والمسابقة إلى الطاعات من الصدقات والإكثار من قراءة القرآن والتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار؛ لأن هذا شهر القرآن: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ".
وأشار إلى أنه يُشرع للمؤمنين الاجتهاد في قراءة القرآن، فيستحب للرجال والنساء الإكثار من قراءة القرآن ليلًا ونهارًا، وكل حرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها كما جاء ذلك عن النبي ﷺ، مع الحذر من جميع السيئات والمعاصي، مع التواصي بالحق والتناصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

9 - اكتساب عادات جديدة

فيما وجه استشاري الطب النفسي واضطرابات المزاج "الاكتئاب" الدكتور محمد اليوسف، باستغلال اقتراب قدوم رمضان، من أجل اكتساب عادات جديدة.
وعبر حسابه في منصة "إكس" قال: "لو قال لك الأطباء إنك ستموت بعد سنتين على الأكثر! هل كنت ستغير بعض عاداتك؟! هل سيتغير سلوكك؟! هل كنت ستصبح ربما ألطف مع نفسك والآخرين، أو كنت ستقدر قيمة الوقت والدقيقة والثانية واللحظة؟!".

10 – رمضان فرصة للتغيير

ونصح اليوسف بأن رمضان على الأبواب، وهي فرصة لاكتساب عادات جديدة، مثل النشاط واستغلال الوقت، وكما أن الصلاة رياضة للنفس فإن الصوم عبادة صحية عظيمة.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook