الأحد، 22 شعبان 1445 ، 03 مارس 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

"شيطان المخدرات".. خطيبا المسجدين الحرام والنبوي يحذران من خطورة مادة الشبو

أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تواصل - واس:

حذر خطيبا المسجدين الحرام والنبوي في خطبة الجمعة اليوم من خطورة مادة الشبو المخدرة.

اضافة اعلان

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ الدكتور عبد الله الجهني، إنَّ "من أكبر نِعَم الله تعالى على الإنسان نعمة العقل الذي يُدرك به الأمور وحقائقها ومعرفة النافع منها والضار، وبالعقل تميز الإنسان على كثير من المخلوقات وعلى العقل مدار الأمور كلها، ولهذا تعلق به التكليف الشرعي فبالعقل يعرف الإنسان الأمر من النهي، والحق من الباطل، ويدرك به عواقب الامور، وأسبابها ومسبباتها ونتائجها".

وتابع: "لذلك فإنه مطلوب من الانسان أان يستعمل هذه المواهب الإلهية فيما خلقت له، وأن يستدل بها على ما ينفعه في الدنيا والآخرة فيتبعه، ويعرف بها ما يضره فيجتنبه وإن من أشنع الأمور خطورة على العقل، تعاطي المخدرات، وما أدراك ما المخدرات، فما أعظم شرها وما أكبر خطرها وما أعظم جناياتها على العقول والأفكار والأخلاق والآداب والأديان والقيم ، ومضارها الدينية والدنيوية لا تعد ولا تحصى".

اقرأ أيضًا:

خطيب المسجد النبوي: لا تنشغلوا عن أبنائكم حتى لا يقعوا ضحيةً للمخدرات (فيديو)

مخاطر الشبو

وبين الشيخ الجهني أن "الجديد في عصرنا الحديث هو ما اكتشف من بعض النباتات او الكيماويات أو غيرهما مما لها نفس التأثير، وان اختلفت انواعها،،، فما بال أقوام يشترون لأنفسهم ويستعملون بأنفسهم ما يخل بعقولهم ، وذلك باستعمال المخدرات".

واستدرك قائلاً": "أليس الإنسان إذا تعاطى غاب عن شعوره، وأصبح كالمجنون يهذي بالكلام القبيح وقد يسب نفسه أو يسب الله أو والديه أو محارمه أو أحداً من المسلمين ؟ أليس إذا تعاطاها لا يدري ماذا يفعل وقد يقع في المحرمات، ويتلف الأموال، ويقتل النفس المحرمة بدون حق، وقد يعتدي على أقرب قريب له، وأحب حبيب إليه، وهو لا يدري لأنه قد غاب عن عقله وشعوره أليس هذا المتعاطي للمخدرات يعرض عن ذكر الله وعن الصلاة فمتى ينتهي عن تعاطيه؟ وهذه كلها جرائم وآثام وأخطار تسببها هذه المخدرات لذا حرمت في كتاب الله تعالى وفي سنة نبيه عليه الصلاة والسلام".

وقال خطيب المسجد الحرام: "أي إنسان يرضى لنفسه أو لابنه أو لأبيه أو لزوجه أو من تحت ولايته أن يستعمل هذه الخبائث من المخدرات ويدخل تحت الوعيد الشديد ويُطرد ويُبعد من رحمة الله فليتق متعاطي هذه السموم ربه في نفسه، وفي أهله ومجتمعه، فإنه سيجلب لهم شرورًا، وقد يقتدون به في هذا العمل الخبيث فيكون داعيًا إليها معلمًا مشجعًا، فيعظم جرمه ويشتد عذابه".

المخدرات والإيمان

وحذر الجهني قائلاً: "إن تلكم المخدرات لا تجتمع هي والإيمان في قلب أبدًا إلا أوشك أحدهما أن يخرج الآخر، قال عليه الصلاة والسلام (ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن)".

وحذر من مخدر الشبو أو ما يعرف بالكريستال وهذا النوع يسمى بـ (شيطان المخدرات ) لأنه أخطر صور الإدمان التي انتشرت مؤخراً ، يقول المختصون عنها : إن سرعة إدمان مخدر الشبو تفوق سرعة إدمان الكوكايين أو الحشيش أو غيرهما من المخدرات ، وتؤثر على بنية الجسم والنفس، حال تأثر الجهاز العصبي وباقي أجهزة الجسم".

وقال: "وأعداء الإسلام وضعاف النفوس من المسلمين يحاولون إغراق الشعوب الإسلامية بما يفتت عضد شبابها ويبعدهم عن جادة الصواب وعن التمسك بدينهم الحنيف".

وأردف: "لذا كانت جهود المملكة العربية السعودية سباقة في محاربة المخدرات والعمل على مكافحتها بكل الطرق والوسائل المساعدة في مكافحتها وإضعافها بل جعل المجتمع خاليا من هذه الآفة الخطيرة التي تدمر الوطن ومكتسباته أجارنا الله وأياكم منها".

لجنة مكافحة المخدرات

وأكمل: "ويظهر ذلك الاهتمام في مكافحة المخدرات، والحد من انتشارها من خلال تراس سمو ولي العهد الامين الامير محمد بن سلمان نصره الله للجنة مكافحة المخدرات، وما نراه في هذه الايام من بداية حملة امنية وطنية كبيرة لمكافحة المخدرات بصلاحيتها الجديدة بمتابعة واشراف من مقام سمو ولي العهد حفظه الله" .

وأكد أن "مما يساهم في القضاء على هذه الآفة الخطيرة توعية المجتمع بأضرارها وحثهم بعدم التساهل في الإبلاغ عن مروجيها ومتعاطيها، وكذلك مراقبة الإباء للأبناء بتوعيتهم والمبادرة في حثهم من عدم مرافقة أصدقاء السوء وأن يكونوا متعاونين في الحد من انتشارها بالنصح والتوجيه وإبلاغ الجهات المعنية، حفظ الله الإباء والامهات والابناء من منكرات الاخلاق والاهواء والادواء".

وسأل الله تعالى أن يوفق قادتنا وولاة أمرنا للحفاظ على شبابنا وبلادنا من هذه الافة الخطيرة ،وأن يحفظ بلاد المسلمين في كل مكان من الشرور والآفات.

وحث إمام وخطيب المسجد الحرام المسلمين أن ينظروا إلى ما حولهم وما في العالم من فتن واضطرابات وزعازع، وأن يتأملوا أسبابها وبواعثها، وأن ينظروا في واقع الفرد والجماعة فيما بينهم، وأن يتقوا الله في أنفسهم وفي أمتهم وفي أوطانهم ( وَاتَّقُوا فِتْنَهُ لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَةٌ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ )، فسعادة الأمة وكرامتها وعزتها ، يعتمد على عقيدتها وعلى أخلاقها وفضائلها.

اقرأ أيضًا:

خطيب المسجد الحرام: الشبو “شيطان المخدرات” حذِّروا أبناءكم منه (فيديو)

خطبة المسجد النبوي

وفي المدينة المنورة، قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان في خطبة الجمعة اليوم: "إن من أعظم البلاء والمصائب وأشد الكرب والنوائب وأدهى عناء وخبالاً وأعظم نكالاً ووبالاً أن يعادي الإنسان نفسه فيفسد صحته ويتلف عقله ويهدر ماله ويهتك عرضه ويضيع عمره وأهله ودينه ويبيع نفسه بثمن بخس مقابل المخدرات أم الخبائث والرجس فيستبدل الصحة بالأسقام والعافية بالأوجاع والآلام والسرور والأفراح بالهموم والأحزان فيخسر الدنيا والآخرة".

المخدرات سلاح فتاك

وحذر من أن المخدرات سلاح فتاك وعدو هتاك يتلف الصحة والعقل والإدراك ويقود صاحبه إلى الهلاك وقد استغل هذا السلاح الأعداء فاتخذوا الخائنين المتربصين حلفاء والسفهاء أعوانًا وأولياء يهربون ويروجون ويتاجرون فيتلفون العقول ويدمرون المستقبل ويهدمون القيم والأخلاق".

وتابع: "فيجب أن يؤخذ أمرهم بالحزم وأن نتعاون مع الجهات المعنية في اجتثاث أمرهم بالعزم، فالمخدرات آفة هذا الزمان تتلف العقول وتهدم صحة الأبدان وتصد عن الدين وتضعف الإيمان فهي رجس من عمل الشيطان بغيضة إلى الرحمن فاجتنبوه لعلكم تفلحون".

ومضى خطيب المسجد النبوي ناصحًا: "فيا أيها المتعاطي للمخدرات أما آن لك أن تتقي الله أما آن لك أن تعتبر بغيرك أما آن لك أن ترجع وتعود إلى رشدك أما آن لك أن تتوب أما آن لك أن تقلع عن غيك وتؤوب (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم)".

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook