الإثنين، 19 ذو القعدة 1445 ، 27 مايو 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

شاهد.. أقوى عاصفة شمسية تضرب الأرض منذ 5 سنوات

عاصفة شمسية
العاصفة الشمسية
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

تعرضت الأرض لأحدث عاصفة شمسية، وصفت بأنها الأقوى من نوعها منذ 5 سنوات، وذلك بعد أسبوع من العواصف الشمسية الضخمة.
ويُظهر مقطع فيديو التقطه مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية التابع لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، أمس الأربعاء، لحظة الانفجار الهائل الذي تسبب في اندفاع أعمدة من البلازما إلى الفضاء. اضافة اعلان
وقالت "ناسا"، إن العاصفة الشمسية الأخيرة بلغت ذروتها في الساعة 10:38 صباحًا بالتوقيت الشرقي أمس الأربعاء، وقد التقط صورة لها مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية التابع للوكالة.

تأثير الانفجارات الشمسية على الاتصالات 

وأوضحت أن التوهجات والانفجارات الشمسية يمكن أن تؤثر على الاتصالات اللاسلكية وشبكات الطاقة الكهربائية وإشارات الملاحة، وتشكل مخاطر على المركبات الفضائية ورواد الفضاء.
وتم تصنيف العاصفة الشمسية الأخيرة على أنها من فئة X2.9. فيما تشير الفئة X إلى التوهجات الأكثر كثافة.
وترسل الانفجارات العملاقة على سطح الشمس، المعروفة باسم الانبعاثات الكتلية الإكليلية، تيارات من الجسيمات النشطة إلى الفضاء.
وعندما تسبب هذه الجسيمات اضطرابًا في المجال المغناطيسي للأرض، يُعرف ذلك بالعاصفة المغناطيسية الأرضية.
وقال الدكتور جريج براون، عالم الفلك في المرصد الملكي جرينتش، لصحيفة "ديلي ميل": "من غير المرجح أن ينتج هذا التوهج أي شفق كبير لسبب بسيط وهو أنه غير موجه في اتجاهنا".
وأضاف: "لكي يحدث قذف كتلي إكليلي، والذي غالبًا ما يصاحب توهجات كهذه، لإنتاج شفق قطبي على الأرض، يجب أن يصل رذاذ الجسيمات من الشمس إلى الغلاف الجوي للأرض".

انفجاران شمسيان قريبان 

ويتوقع مكتب الأرصاد الجوية في بريطانيا، أن الأرض قد تتعرض لانفجارين شمسيين آخرين في غضون الأيام القليلة المقبلة.
وقال متحدث باسمه: "بينما كان هناك توهج شمسي كبير، بسبب مكان وجود البقع الشمسية، فإن الانبعاثات الكتلية الإكليلية التي تأتي من تلك المنطقة لن تصل إلى الأرض إلى حد كبير". 
وأضاف: "إن أي انبعاثات جماعية إكليلية تصل في الأيام القليلة المقبلة سيكون لها تأثيرات أقل لأنه من غير المرجح أن تؤثر بشكل مباشر على الأرض مثل تلك التي حدثت في نهاية الأسبوع الماضي".
ويقول الخبراء إن التوهج الشمسي له تأثير على أنظمة الاتصالات على الأرض، وعندما يضرب الأرض، فإنه يغير الطريقة التي تمر بها إشارات الراديو عبر أجزاء من الغلاف الجوي العلوي. 
وهذا يعني أن التوهجات الكبيرة يمكن أن تؤثر على خدمات الملاحة GPS وأنظمة الاتصالات والتقنيات الأخرى. 

انقطاعات قوية في الراديو

وأبلغت إدارة المحيطات والغلاف الجوي عن انقطاعات قوية في الراديو في جميع أنحاء أمريكا الشمالية اعتبارًا من الساعة 17:51 بتوقيت جرينتش (12:51 بالتوقيت الشرقي).
وواجه مستخدمو موجات الراديو عالية التردد، فقدانًا متقطعًا أو كليًا للخدمة بسبب تعرض الأرض للعاصفة الشمسية. 
وقال الدكتور براون: "على الرغم من أن التوهج نفسه ليس موجهًا في اتجاهنا، إلا أنه لا يزال من المحتمل أن يسبب تداخلاً مع بعض الاتصالات اللاسلكية".
وأضاف: "يجب أن يؤثر فقط على إشارات الراديو ذات التردد العالي أو الموجات القصيرة. ُستخدم هذا غالبًا في الاتصالات العسكرية وراديو الهواة وبعض أشكال الرادار".
وتحدث التوهجات الشمسية نتيجة لتشابك خطوط المجال المغناطيسي في الطبقات الخارجية المتطايرة للشمس، مما يؤدي إلى إطلاق انفجارات قوية من الأشعة السينية والأشعة فوق البنفسجية. 
وتتشكل خطوط المجال هذه فوق مناطق أكثر برودة من سطح الشمس تُعرف باسم البقع الشمسية، والتي تظهر على شكل بقع داكنة للتلسكوبات. 
ومع وصول الشمس إلى ذروة دورة نشاطها التي تبلغ 11 عامًا، فمن المحتمل ظهور المزيد من البقع الشمسية والمزيد من التوهجات في المستقبل القريب.  

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

أخبار ذات صلة