الثلاثاء، 07 شوال 1445 ، 16 أبريل 2024

أعلن معنا

اتصل بنا

الأقمار الصناعية ترصد أمرًا غريبًا أحدثه زلزال المغرب في جبال الأطلسي

جبال الأطلس
جبال الأطلس
أ أ
addtoany link whatsapp telegram twitter facebook

كشفت تقارير علمية، أن الزلزال الذي ضرب المغرب مؤخرًا تسبب في رتفاع بجزء من جبال الأطلس الكبير، بقرابة 15 سم، وفق بيانات الأقمار الصناعية.اضافة اعلان
واستندت البيانات الرئيسية إلى "سينتينيل 1 إيه"، وهو أحد مجموعة الأقمار الصناعية التي أطلقتها وكالة الفضاء الأوروبية والتي تمر حول الأرض كل 12 يومًا، لترسم خريطة للسطح.
ويعتمد القمر الصناعي على الرادار لقياس التحولات الصغيرة في الأرض، وهي تقنية تعرف باسم InSAR.

بيانات ما قبل وبعد الزلزال

وتسمح التقنية للعلماء بمقارنة البيانات التي تم جمعها قبل وبعد الزلزال لتقييم الحركة ثلاثية الأبعاد للأرض حول الصدع بدقة تبلغ ملليمتًرا تقريبًا، بحسب موقع "روسيا اليوم".
وأظهرت البيانات، أن الحد الأقصى لحركة الأرض نحو القمر الصناعي سينتينيل 1 إيه، يصل إلى 15 سم، من أعالي جبال أطلس.
وفي مساء 8 سبتمبر 2023 ضرب زلزال بقوة 7 درجات على مقياس ريختر عدة مدن مغربية كبرى، مثل العاصمة الرباط والدار البيضاء ومكناس وفاس (شمال)، ومراكش وأغادير وتارودانت (وسط).

نوعان من الحركة

ويشير تحليل المعطيات في المغرب إلى نوعين من الحركة: تحرك الأرض من أحد الجانبين أفقيًا بالنسبة إلى الجانب الآخر، وهو ما يعرف باسم "الانزلاق الضارب"، وكذلك إلى الأعلى بالنسبة إلى الجانب الآخر، وهو ما يعرف بالدفع العكسي.
ومن خلال مقارنة الحركة المرصودة بالنماذج، وجدت جوديث هوبارد وكايل برادلي، الجيولوجيان في جامعة كورنيل، أشارت إلى أن الصدع المسؤول قد يكون كسرًا قديمًا مائلاً نحو الشمال يعرف باسم خطأ "تيزي ن تيست".
ووفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز" فإن الزلزال، الذي بدأ على عمق حوالي 11 ميلاً تحت الأرض، لم يصل إلى السطح، وهو من الزلازل، المعروفة باسم "الزلازل العمياء"، صعبة الدراسة بشكل خاص.

addtoany link whatsapp telegram twitter facebook