الثلاثاء، ١ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

المخترعة خلود العباسي الفائزة بجائزة فاطمة المبارك لـ«تواصل»: جدتي أكبر داعم لي

المخترعة خلود العباسي الفائزة بجائزة فاطمة المبارك لـ«تواصل»: جدتي أكبر داعم لي

تواصل – خاص:

في سماء الوطن نجوم صغيرة نجحت في ترك علامة بارزة رغم صغر سنها بِفَضْل الله ثم تشجيع الأهل، لكن في حالتنا هذه كان التشجيع له رونق خاص، فقد كان الداعم لخلود باش عيان العباسي في مشوار التميز مُبَكِّراً في عمر الـ 10 سنوات حصدت خلاله 15 ميدالية ذهبية من خلال مشاركتها في معارض عالمية للاختراع، وتوجت مُؤخَّرَاً بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العَرَبِيّ الدَّوْلِيَّة وَذَلِكَ بِفَضْل دعم ‘‘جدتها‘‘.

ونالت خلود – 15 عَامَاً – الجائزة في دولة الإِمَارَات العَرَبِيّة المتحدة، عن فرع التميز والإِبْدَاع للشباب العَرَبِيّ على مستوى العالم في حفل كبير أُقيم في أَبُوظَبْي بحضور والدتها وجدتها.

وعبرت “خلود” عن فخرها بحصولها على الجائزة في أول مشاركة عَرَبِيّة لها، وتطمح الطالبة في الصف الثَّانِي الثانوي، إلى أن تصبح مهندسة ميكانيكا وتنشئ مصنعاً لِدَعْمِ الاختراعات العَرَبِيّة والسعودية.

صَحِيفَة تواصل الإِلِكْتُرُونِيّة التقت خلود، وأجرت معها هذا الحوار….

*في البداية حدثينا عن أسرتك الصغيرة ودراستك ومواهبك؟

– أدرس في الصف الثَّانِي الثانوي قسم تعليم أمريكي، مواهبي بَعِيدَاً عن البحث العلمي والاختراع أكتب شعراً باللغة الإنجليزية وأمارس السباحة وأعيش في الرياض، جدتي هي أكبر داعم لي، بعدها أمي ووالدي بالطبع.

*وما هو دور الأسرة في دعمك وتشجعيك؟

– الوالدة ألحت عليّ لأسجل في اختبار موهبة للكشف عن الموهوبين، ونظراً لاكْتِمَال الأفكار عندي، سجلت في براءة الاختراع الدَّوْلِيَّة والسعودية وحصلت عليها وبعدها شجعتني جدتي وذهبت بي لمعارض ومسابقات دَوْلِيّة.

*متي بدأت مشوارك مع الاختراعات؟

– رحلتي بدأت في الصف السادس الابتدائي كان عمري وقتها تَقْرِيبَاً عشر سنوات كانت عندي أفكار عادية لكن كانت تواجهني مشكلة حلها، لذلك كنت أرسم على ورقة جهاز أو تصميم لحل المشكلة، وأطلع معلمات العلوم عليها، وكانت الوالدة تشاهدني وتجمع الأبحاث والتصاميم التي كنت أقوم بها.

*من أول من اكتشف موهبتك؟

– الوالدة أول واحدة اكتشفت الموهبة، بعدها دخلت في اختبار مؤسسة موهبة، أعطوني برامجَ فتحت عقلي على مواضيع ومجالات جديدة بدأت ألاقي حلولاً للمشكلات.

*ماذا استفدتِ من موهبة؟

– برامجها الإثرائية تفتح عيونك على مجالات جديدة، ساعدتني في تنمية المهارات البحثية أول عرض لي قدمته أمام مجموعة من الناس زودت ثقتنا في نفسنا ووقفتنا أمام الناس كانت تجربة ثرية للغاية.

*حدثينا عن أبرز اختراعاتك؟

– أبرز اختراعاتي هي وسيلة نقل خادمة للبيئة وكاشفة للأورام، اختراعاتي الثَّانِية قيد الإِنْشَاء في أبحاث علمية بعضها مسجل وبعضها غير مسجل.

*هل هذه أول مسابقة تشاركين فيها خارجياً وماذا عن مشاركاتك في الداخل؟

– لم أشترك في مسابقات محلية وهذه أول مسابقة اشترك فيها في دولة عَرَبِيّة، وقد حصلت على 15 ميدالية ذهبية من دول عِدَّة في أوروبا مثل سويسرا ورومانيا والبرتغال وماليزيا وكوريا الجنوبية.

*وماذا عن مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العَرَبِيّ الدَّوْلِيَّة وكيف اشتركتِ بها؟

– كان بعض الصحف قد كتبت عني، وحاول بعض السفار التواصل معي، وحصلوا على رقم الوالدة وأخبروها أنني مرشحة في الجائزة بعدها عملت مقابلة وحصلت على الجائزة بِفَضْل الله.

*هل كنتِ الممثلة الوحيدة للمملكة؟ وما هو شعورك بعد الفوز بالجائزة؟

– من المملكة اشتركت جامعة، وكنت أنا الوحيدة من الشباب، شعرت بفخر لأني الوحيدة من الشباب الصغار التي ترتدي علم السعودية، نادوا على اسمي شاهدت الفرحة على وجه الوالدة وجدتي اللتين حضرتا الحفل في أبوظبي.

*لمن تُهدين الجائزة؟

– أُهدي الجائزة للأهل وعلى رأسهم جدتي أم أمي، ولكل من دعمني، وأهديها للجيل الجديد تشجيعاً لهم على الإِبْدَاع والتميز.

*وإلى ماذا تطمحين في المستقبل؟

– طموحي أن أفتتح مصنعاً يجمع الاختراعات العَرَبِيّة والسعودية التي لم تلق دعماً من أحد، فأحد العوائق التي واجهتني أني لم أجد مهندسين يساعدونني ويجيبون عن أسئلتي، وأهدف من خلال هذا المصنع للإجابة عن استفساراتهم وتقديم الدعم لهم والتصنيع، وأريد أن أصبح مهندسة ميكانيكا لأني أحب معرفة كيف تعمل الأشياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *