الأربعاء، ١٩ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٧ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

«الإندبندنت»: الغرب سبب زيادة «السِمْنَة» لدى الأطفال «عالميًا»

«الإندبندنت»: الغرب سبب زيادة «السِمْنَة» لدى الأطفال «عالميًا»

تواصل – الرياض:

أكدت صحيفة “الإندبندنت”، أن الثقافة الغربية هي المسؤولة عن زيادة معدلات السمنة لدى الأطفال في الدول النامية.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها، إن دراسة جديدة أوضحت أن معدلات البدانة لدى الأطفال قد تزايدت بشكل مَرضي على مستوى العالم، ولا سيما خلال العقود الأربعة الأخيرة في ظل تشخيص معاناة نحو 213 مليون طفل من السمنة الزائدة.

وأضافت “الإندبندنت” أن معدلات السمنة لدى الأطفال في الولايات المتحدة وبريطانيا وصلت إلى أعلى مستوى في الوقت نفسه ولأول مرة على الإطلاق.

وتابعت الصحيفة أن العامل الرئيسي في ذلك، هي وجبات ماكدونالدز وشطائر البورغر والبيتزا والبطاطس المقلية، وهي الأطعمة التي تعبر عن الثقافة الغربية وتسبب سمنة زائدة للأطفال، طبقاً لـ “بي بي سي”.

وأوضحت الصحيفة، أن الأطفال يحبون هذا النوع من الطعام غير الصحي، كما أن بعض الأسر في الغرب تعتمد عليه كنظام غذائي يومي لأطفالهم بسبب سهولة الشراء، وقد بدأت هذه العادات تمتد الآن إلى الدول النامية وتصبح نظاماً يومياً أُسرياً أيضاً يعتمد على أغذية مليئة بالدهون بسعر زهيد لكنها أغذية لها تبعات وخيمة على الصحة.

وأشارت “الإندبندنت” إلى أن أكثر الشعوب التي بدأت تظهر على أطفالها هذه الأعراض هي الصين والهند، وشعوب جنوب شرق المحيط الهندي، في ظل ارتفاع معدلات زيادة الوزن بين أطفالها إذ إن طفلاً من بين كل طفلين إما يعاني من زيادة الوزن أو مصاب بالسمنة.

وتضيف الصحيفة أن مصر أيضاً صُنِّفت من بين أكثر عشرين دولةً تعاني من معدلات سمنة الأطفال، في ظل معاناة نحو 35 في المائة من أطفالها من السمنة أو زيادة الوزن بينما يقبع نحو 22 مليون مصري تحت خط الفقر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *