الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

«القاضي»: العقوبات الرادعة ضرورة لمواجهة جشع التجار

«القاضي»: العقوبات الرادعة ضرورة لمواجهة جشع التجار

تواصل – الرياض:

طالب حمد بن عبدالله القاضي، عضو مجلس الشورى السابق الكاتب والإعلامي، بعقوبات رادعة لمن يتلاعبون بالأسعار ويرفعون سعر السلع ومواجهة جشع الباعة والتجار، وحماية. المستهلك.

وقال “القاضي” في مقاله بـ “الجزيرة”: في جلسة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الأسبوع الماضي، ناقش المجلس بشفافية ومسؤولية شأناً مهماً يعني المواطن كثيراً؛ لأنه يلامس حياته ومعيشته. ذلكم هو: «تعزيز دور الحكومة لحماية المستهلك حيث لاحظ المجلس «الارتفاعات غير الحقيقية لأسعار السلع والخدمات».

وأضاف، إن الأمر منوط الآن بالجهة التنفيذية وهي: وزارة التجارة، «وذلك بمراقبة زيادة الأسعار والرفع بسن أنظمة فيها عقوبات رادعة لمن يزيد بالأسعار زيادات كبيرة وبغير هذا سيستمر جشع كثير من الباعة والتجار والمتضرر المستهلك».

وتابع حمد القاضي قائلاً: في يقيني أن أهم سبب لجشع بعض الباعة والتجار هو غياب العقوبات، فلم نسمع أو نقرأ أن وزارة التجارة عاقبت بائعاً ثبتت زيادته ومبالغته بالأسعار، بسبب الجشع، «وإن وجدت فهي «عقوبات ناعمة» لا تتجاوز غرامات ضئيلة يعوضها التاجر أو البائع ربما بيوم واحد فلا يضار منها فهي لا توقف جشِعاً.

واستطر: إن لدينا تسهيلات كثيرة للتجار من فتح الاستيراد وضآلة الرسوم الجمركية، بل إن المواد التموينية لا توجد عليها رسوم جمركية.

وقال “القاضي”: إن عدوى ارتفاع الأسعار وصلت الفنادق، فهي الأخرى تضع الأسعار التي تريد سواء على السكن أو المشروبات أو الأغذية التي تضاعفت أسعارها ما بين فترة وأخرى، ويلحظ المستهلكون زيادة الأسعار، والمتضرر هنا هم المواطنون والمقيمون معاً!

واختتم “القاضي” قائلاً: أذكر أنني قدمت بمجلس الشورى توصيةً بسَن عقوبات رادعة وتحديد وقت لتطبيقها على كل من يبالغ بسعر أي سلعة أو خدمة، واقترحت وضع رقم لدى التجارة والسياحة وغيرهما لتقبُّل شكاوى المبالغة بالأسعار من قِبَل لجان بنفس الجهات وإصدار العقوبة الناجزة بعد التحقق والتثبُّت، وإذا ما تم ذلك فسيتقلص وسيرتدع كل جشِع أو مباِلغ، سواء بسعر سلعة أو خدمة، وسواء كان سعودياً أو وافداً وبهذا تعود الأسعار إلى الاعتدال ويستطيع الناس تحملها حسب إمكاناتهم المادية.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة