الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الفيصل: الأوضاع الأمنية الهشة سببها استمرار القضية الفلسطينية دون حل.. وكلنتون: خادم الحرمين الشريفين صوته مرتفع لمناصرة الشعب السوري

الفيصل: الأوضاع الأمنية الهشة سببها استمرار القضية الفلسطينية دون حل.. وكلنتون: خادم الحرمين الشريفين صوته مرتفع لمناصرة الشعب السوري

تواصل ـ واس:
اختتم بمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض اليوم الاجتماع الوزاري الأول لمنتدى التعاون الاستراتيجي بين دول المجلس والولايات المتحدة الأمريكية . ورأس الجانب الخليجي صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية بالمملكة العربية السعودية رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون ، فيما رأس الجانب الأمريكي وزيرة الخارجية بالولايات المتحدة الامريكية هيلاري كلينتون ، وبحضور معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني. وفي ختام الاجتماع صدر البيان المشترك التالي :
اجتمع وزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري رودهام كلينتون اليوم في الرياض لإطلاق منتدى التعاون الاستراتيجي لدول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة، والذي يهدف لوضع إطار رسمي للتعاون الاستراتيجي في القضايا السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية بينهما ويتضمن عقد اجتماعات وزارية منتظمة بالإضافة إلى اجتماعات بين كبار المسؤولين والخبراء من الجانبين في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك. ويسعى الجانبان من خلال المنتدى إلى مناقشة القضايا الإستراتيجية الرئيسية، وتحقيق المصالح المشتركة، وتنسيق الجهود لدعم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتعزيز العلاقات بين مجلس التعاون والولايات المتحدة في جميع المجالات.
وناقش الوزراء التحديات الإقليمية التي تواجه منطقة الخليج، وتم الاتفاق على أهمية تعزيز التعاون الاستراتيجي والأمني بين مجلس التعاون والولايات المتحدة، وذلك بهدف تعزيز ورفد العلاقات الثنائية القائمة بين دول المجلس والولايات المتحدة، وتعزيز السلام والأمن والاستقرار والازدهار بالمنطقة، ومواجهة التهديدات والتحديات الحالية والمستقبلية، ومن بينها انتشار الأسلحة النووية، وتقنية الصواريخ البالستية، والإرهاب، والتهديدات التي تواجه الملاحة في الخليج.
وأكد الوزراء أهمية احترام مبادئ السيادة والاستقلال والتسوية السلمية للنزاعات. ورحب الوزراء بالتقدم المحرز نحو إبرام اتفاقية إطارية للتعاون بين مجلس التعاون والولايات المتحدة في مجالات التجارة والاقتصاد والاستثمار والتعاون الفني،التي تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الجانبين في هذه المجالات، ويتطلع الجانبان إلى توقيعها خلال النصف الأول من عام 2012. ونوّه الوزراء بنجاح ورشة عمل منع انتشار الأسلحة التي عقدت في دبي خلال الفترة من 12 إلى 14 مارس 2012، بمشاركة الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، التي وضعت أسس التعاون المستقبلي في مجال مكافحة انتشار الأسلحة.
كما ناقش الوزراء سبل تعزيز التعاون في عدد من المجالات الرئيسية منها التعاون العسكري بين مجلس التعاون والولايات المتحدة، والأمن البحري، وحماية البنية الأساسية الإستراتيجية، ومكافحة القرصنة والإرهاب وأسلحة الدمار الشامل.

ووجه الوزراء كبار المسؤولين بتشكيل مجموعات عمل قبل 1 مايو 2012م تشمل دول المجلس والولايات المتحدة وتُعنى بالقضايا الإستراتيجية والأمنية الأساسية، وتتكون من مسؤولين وخبراء من الجانبين، على أن يجتمع كبار المسؤولين بحلول 15 يوليو لاستعراض التقدم المحرز، وإعداد تقرير بالتوصيات النهائية لمجموعات العمل،واقتراح الخطوات المستقبلية، وعرض ذلك على الاجتماع الوزاري القادم لمنتدى التعاون الاستراتيجي بين مجلس التعاون والولايات المتحدة الأمريكية، والمقرر عقده في سبتمبر 2012.
وأكد الوزراء أن سوريا تبقى مفتاحاً لاستقرار ورفاهية الشرق الأوسط , واستنكروا القتل والعنف الذي يرتكبه النظام السوري، وأكدوا الحاجة إلى وقفه فوراً , وطالبوا بوضع حد لجميع أعمال العنف في سوريا.
وجدد الوزراء دعمهم لمهمة المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي عنان. ونظراً إلى أهمية عامل الوقت في مهمة المبعوث المشترك، حث الوزراء المبعوث المشترك على وضع حد زمني لتحديد الخطوات المقبلة في حالة استمرار القتل. وشددوا كذلك على ضرورة التزام سوريا بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 11207 الصادر في 16 فبراير 2012 ، وقرارات جامعة الدول العربية الصادرة في 22 يناير 2012 و12 فبراير 2012، بما يسمح بانتقال سلمي للسلطة من أجل تحقيق إرادة وتطلعات الشعب السوري.
كما ناشدوا جميع الدول التي لها علاقة مباشرة مع النظام السوري لدعم جهود المجتمع الدولي لحل الأزمة السورية.
ويتطلع الوزراء إلى اجتماع أصدقاء الشعب السوري المقرر عقده في اسطنبول في 1 أبريل 2012، والذي سوف يركز على تنسيق جهود المجتمع الدولي لدعم الشعب السوري.
من جهته وصف صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية الاجتماع الوزاري الأول لمنتدى التعاون الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية بالإيجابي والبناء ، وقال سموه : إنه جرى في إطار العلاقات الوثيقة بين الجانبين القائمة على الاحترام المتبادل وتكريس المصالح المشتركة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية ، وعلى المستويات الرسمية وغير الرسمية كافة .
وقال سموه في البيان الافتتاحي للمؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده اليوم بمقر وزارة الخارجية في الرياض مع معالي وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون :" شكلت الأزمات والتحديات التي تمر بها المنطقة محور المباحثات، وفي نظرنا أن الأوضاع الأمنية الهشة أحد أهم مسبباتها استمرار القضية الفلسطينية دون حل، واستمرار سياسة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وقد بحثنا في الاجتماع العديد من موضوعات الساعة وعلى رأسها المجزرة الإنسانية الشنيعة للشعب السوري ، علاوة على بحث مستجدات الأوضاع في اليمن، وكذلك استعراض مجمل التطورات والأوضاع السياسية في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتداعياتها على امن واستقرار المنطقة والعالم ".
وأضاف سمو وزير الخارجية " ما من شك فإن التحديات والمخاطر التي تواجهها المنطقة ، تظل أحد أهم عوامل تهديد أمنها واستقرارها، ومن هنا تأتي أهمية منتدى التعاون الاستراتيجي بين المجلس والولايات المتحدة، خصوصا أن قضية الأمن الإقليمي في منطقة الخليج والشرق الأوسط – ولأهميته الإستراتيجية – يحظى باهتمام القوى الإقليمية والدولية، وذلك في ظل التوترات المتسارعة في المنطقة التي جعلت مصالح هذه القوى تتشابك أحيانا وتتقاطع أحيانا أخرى، ويأتي في مقدمة هذه التحديات النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي، والإرهاب ، والتدخلات الإيرانية المستمرة في شئون دول المنطقة، إضافة إلى برنامجها النووي المثير للريبة ".
وأكد سموه حرص دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفي سياق تعاملها مع أمن واستقرار المنطقة على حماية أمنها واستقرارها الداخلي بوصفها جزءاً لا يتجزأ من أمن المنطقة ، مفيدا أنها انتهجت لذلك سياسة الإصلاحات الجادة والتنمية المستدامة لمجتمعاتها وشعوبها ، مع حرص دول المجلس على بناء علاقات إيجابية وبناءة مع دول المنطقة والعالم تقوم على الاحترام المتبادل للسيادة والاستقلال، وخدمة المصالح المشتركة، وانتهاج سياسة الحوار لحل الأزمات مع الأطراف الإقليمية والدولية كافة .
وتابع الأمير سعود الفيصل :" من هذا المنظور ، فإننا نأمل أن يتحقق لدول المنطقة وشعوبها ما تصبو إليه من آمال وتطلعات لمستقبل مزدهر ، والحفاظ على أمنها وسلامتها في ظل سيادتها واستقلالها ووحدة ترابها الوطني بمنأى عن أي تدخل خارجي ", منوها باستجابة الشعب اليمني لمبادرة الانتقال السلمي للسلطة ، ودعوتهم إلى الاستمرار بنفس الروحية حيال تحقيق أمن اليمن واستقراره الذي من شأنه دعم الجهود الدولية الرامية إلى الإسهام في تنميته , مع التأكيد على أهمية تضافر هذه الجهود ، مشيرا إلى أنه سيعقد بمشيئة الله في الرياض أواخر الشهر القادم اجتماع أصدقاء اليمن لهذا الغرض .
وبين سموه " اعتقد أننا خطونا خطوات مهمة في مجال مكافحة الإرهاب، ومطلوب منا الاستمرار في هذه الجهود لحماية مجتمعاتنا من شرور الإرهاب، واقتلاعه من جذوره ".

وفيما يتعلق بالملف السوري قال سموه :" اعتقد أننا جميعا متفقين على أن الوقف الفوري للقتل الممنهج ينبغي أن يشكل أولوية الجهود الدائمة , وذلك وفق خطة الجامعة العربية وفي الإطار العام للشرعية الدولية على أن نأخذ في الحسبان أن مذابح النظام السوري وصلت إلى مستويات لا يمكن وصفها إلا بالجرائم ضد الإنسانية ، التي لا ينبغي للمجتمع الدولي السكوت عنها تحت أي مبرر كان ".
بعد ذلك ألقت معالي وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون كلمة قالت فيها" إننا نعمل اليوم سوياً على باقة من أمور الاهتمام المشترك على المستوى الثنائي والمتعدد الاطراف , ومثال ذلك أن كلاً من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تشترك في الاهتمام بالتأكد من أن أسواق الطاقة تعزز النمو الاقتصادي , ونقر ونثمن الريادة التي أظهرتها المملكة ونعمل سوياً لزيادة الرخاء في بلدينا وحول العالم.
وقالت كلينتون :" اليوم في الجلسة الافتتاحية لمنتدى التعاون الأمني لاحظت الالتزام الصلب للولايات المتحدة والثابت والصلب لشعوب ودول الخليج , وشكرت زملائي في مجلس التعاون للإسهامات الإيجابية الكثيرة للأمن الإقليمي والدولي , ولاسيما ريادة مجلس التعاون في تحقيق التحول السلمي في اليمن , ونأمل أن يصبح هذا المنتدى إضافة دائمة لمناقشاتنا الثنائية المستمرة القائمة بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون , لتعميق وتنسيق التعاون المتعدد الأطراف حول التحديات المشتركة ومنها الإرهاب والانتشار النووي والقرصنة وكذلك الضوابط الإستراتيجية والاقتصادية الواسعة النطاق , ومن الأمور الأخرى أيضاً مساعدة الجيش الأمريكي وجيوش مجلس التعاون باتباع خطوات عملية من تحسين تكامل العمليات والتعاون في مجال الأمن البحري وتعزيز الدفاع الصاروخي البالستي في المنطقة وتنسيق الاستجابات للأزمات ".
وتحدثت عن بعض التحديات الخاصة التي تواجه المنطقة , وبدأت بالشأن الإيراني وقالت :" إن إيران تستمر بتهديد جيرانها وتقوض الأمن الإقليمي من خلال دعمها لحملة القتل التي يمارسها نظام الأسد في سوريا والتهديد ضد حرية الملاحة في المنطقة والتدخل في اليمن , إن العالم بأسره شعر بالغضب بالتقارير التي تؤكد أن إيران كانت تحيك مؤامرة لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة وبالمزاعم بأن إيران متورطة في الاعتداءات الإرهابية التي حدثت في الهند وجورجيا وتايلند مؤخراً وأيضاً من أكبر الأمور قلقاً وإلحاحاً نشاط إيران النووي .
وأبرزت العقوبات الدولية على إيران , وقالت :" فتحنا في نفس الوقت الأبواب إذا كانت فعلاً تبدي إيران جديتها في الاستجابة لهذه المخاوف الدولية وبالتالي هذا يبين إذا كانت القيادات الإيرانية لديها جدية في مناقشتها لبرنامجها النووي , وإن كانوا مستعدين لبناء الأساسات للتوصل إلى حل لهذه المشكلة الخطيرة , الأمر يعود للقيادات الإيرانية في أن تتخذ الخيارات الصائبة , وسنرى إن كانوا سيفعلون ذلك بدءا بمفاوضات ( خمسة زائد واحد ) في اسطنبول في الرابع عشر من ديسمبر ".
وفي الشأن السوري أضافت " إن القيادات من أكثر من ستين دولة ستجتمع يوم غد باسطنبول في اللقاء الثاني لأصدقاء سوريا , وسمعنا في هذا الأسبوع من كوفي عنان الممثل الخاص لكلا من الأمم المتحدة والجامعة العربية بأن نظام الأسد قد قبل مبادرته بالخطه ذات النقاط الست , ودعوة للنظام السوري بأن يسحب قواته وسلاحه وأن يحمي وقف إطلاق النار ويوقف تدخله في المظاهرات السلمية والسماح بالمراقبين الدوليين , لكن الحكومة السورية بقيت كعهدها تتفق على شي ولا تعمل على تنفيذه ومنذ ذلك اليوم تواصل القوات السورية بقصف الأحياء واستهداف دور العبادة ".
وبينت وزيرة الخارجية الأمريكية أنه تم الاتفاق في الاجتماع الوزاري على حث المبعوث الخاص بأن يحدد جدولاً زمنياً للخطوات المقبلة من سوريا , ونتطلع للسماع منه يوم الاثنين عندما يخاطب مجلس الأمن لنحدد بعدها الخطوات القادمة , إضافة لخطوات زيادة الضغط على النظام وتوفير الحماية الإنسانية بالرغم من العقبات التي يضعها النظام والبحث في سبل دفع انتقال شمولي ديمقراطي يلبي طموحات الشعب السوري ويحمي تكامل أراضيه ووحدة الأراضي السورية .
وأشادت بتعامل المملكة العربية السعودية وبقية دول مجلس التعاون الخليجي مع الأزمة حيث كانوا مناصرين للشعب السوري , وأشارت إلى قلق مشترك وهو ينعكس على تغيرات التحركات الكبيرة تجاه التغيير في هذه المنطقة , داعية إلى مواصلة العمل مع الشعب لإيجاد سبل الإستجابة للمطالب الشرعية التي يمثلها المجتمع المدني .
عقب ذلك أجاب سمو وزير الخارجية ونظيرته الأمريكية على اسئلة الصحفيين , وقال سموه في رد على سؤال بشأن مسألة تسليح المعارضة السورية , وأن المملكة يبدوا انها تعيد هذه الفكرة التي سمعنا عنها كثيراً في الأيام الأخيرة , وكيف تضمن أن هذا السلاح لن يصل إلى أيدي الإرهابيين أو القاعدة :" إذ اعتقدنا أن الدعاية من الجانب السوري فهذا يعني أنه لا يوجد حرب في سوريا وهم مجرد إرهابيين هم الذين يحدثون الفوضى وأن النظام هو الذي يقاتل ويحارب هذا الإرهاب .. ولا يريدون الاعتراف بأنها ثورة في سوريا ، ونحن شاهدنا قصف الدبابات التي تواصل تحركاتها , وبذلك نحن نعيش في عالم من الحقيقة والخيال اللذان يختلطان " .
وأضاف سموه :" إن الأمر الجلي أمامنا جميعاً أن ما يحدث في سوريا هو مآساة وهي ذات أبعاد مهولة ومفجعة ، وأن القيادة والنظام قرروا أنهم سيحلون كل شيء ويواصلوا سيطرتهم على ضبط هذه الثورة واحتواء كل شيء عبر استخدام القوة العسكرية , وأن قرارات المساعدة للسوريين ، كانت لا تطبق في السابق .. لكن الأن لابد من وسيلة لمساعدة السوريين ".
واردف سموه بالقول :" إنهم يقتلون لأنهم لا يجدون مخرجاً من أزمتهم والقتل متواصل ، وإننا لن نسمح بمواصلة هذا القتل وسوف نساعدهم على الأقل في الدفاع عن أنفسهم ، ولا أحد يبحث عن الأضرار بسوريا ،ونحن مع فكرة التسليح للمعارضة السورية الذي يحارب من أجل حياته وحريته " .
بدورها أجابت كلنتون أنه تم مناقشة الموضوع السوري بشكل جيد في الاجتماع المبدئي مع المملكة والإمارات وقطر وخلال اجتماع مجلس التعاون الخليجي والتعاون الاستراتيجي تمهيدا للقاءات في اسطنبول , مشيرة إلى أن خادم الحرمين الشريفين لطالما كان صوته مرتفعا لمناصرة الشعب السوري وناقداً صريحاً لسفك الدماء على يد الرئيس الأسد وملتزماً بمساعدة الشعب السوري ، ونحن نناشد النظام السوري بأن يفي بالتزاماته التي تعهد بها أمام كوفي عنان وتنفيد الخطط والسماح بالانتقال الديمقراطي .
وبينت أن التركيز سيكون على أربع نقاط هي تكثيف الضغط الذي نحدثه عبر العقوبات , وأن عدد من دول الخليج قامت بعمل متقدم بتطبيق العقوبات ونريد تدعيم دولي لهذه العقوبات , كذلك تقديم المساعدات الإنسانية لمحتاجيها ، بالإضافة إلى العمل على تعزيز قوة ووحدة المعارضة ووضع رؤية واضحة ليتمكنوا من تمثيل البديل لنظام الأسد , مشيرة إلى أنهم قد واجهو مشكلة بالتواصل ونحن نعمل جاهدين لمؤازرتهم بهذا الشأن , إلى جانب إخضاع ومحاسبة كل المسئولين عن اعمال العنف ، موضحة أن كيفية مساعدة المعارضة السورية هو شأن يجري التركيز خلاله ونبحث في جميع خياراتنا لتوفير الدعم غير الفتاك والتنسيق بين الشركاء مع دول الخليج .
وفي سؤال عن الدعم الإيراني لسوريا ودعمهم للإرهابيين في اليمن , أوضحت كلينتون أنهم مؤمنين بشدة أنه بالإضافة إلى التعاون العسكري الثنائي بين الولايات المتحدة وكل دولة عضو في مجلس التعاون الخليجي , فإنه يمكننا عمل المزيد لدفاع منطقة الخليج من خلال التعاون في النظم الدفاعية البالستية , وأن قائد الأسطول الخامس الأميرال فوكس قدم موجزا خلال الاجتماع عرض فيه بعض التحديات التي نواجهها من خلال الدرع الصاروخي البالستي , ونحن ملتزمين بالدفاع عن دول الخليج ويكون مؤثرا بأكثر درجة من النجاح ", مبينة بعض المسائل التقنية الدفاعية لرؤية الصاروخ تتطلب وجود نظام راداري في إحدى الدول المجاورة لإمكانية مراقبة انطلاق الصاروخ وإلى أين متجه , وأنه جرى مناقشات الأمر مع أصدقائنا حول هذه الأمر لتعزيز الدفاع الصاروخي البالستي ,وأن بعض نواحي هذا النظام تم نشره في الخليج .
وأشادت بجهود الممكلة ودول مجلس التعاون في المرحلة الانتقالية للسلطة في اليمن , وقالت :" اعتقد أن اليمن لديها فرصه في التوحد وراء قيادة واحدة , ونحن ملتزمون بتقديم يد العون ليس على الصعيد السياسي فقط بل من خلال الجانب التنموي والاقتصادي وأن الحكومة الجديدة بحاجة لتقديم العون التي ترغب بمساعده شعبها " .
بدوره أوضح سمو وزير الخارجية أن السياسة الدبلوماسية لم تتحرك بشأن اليمن بسرعة التحرك التي تتميز بها الدبلوماسية الأمريكية وأن الولايات المتحدة تتقدم في ذلك , وأن اليمن بحاجة إلى المساعدة وهي دولة ذات حضارة عريقة وراسخة , ولديها القدرة في القوة العاملة , كما أنه بإمكانهم وقف النزاعات بين القبائل , وأن الانتخابات الأخيرة أثبتت نسبتها أن معظم اليمنيين يدعمون الرئيس الجديد , , وأن كثير من الدول تريد مساعدة اليمن لتأسيس الاستقرار ودعمه في المنطقة .
وفي سؤال عن الخطوات في المفاوضات مع إيران وماذا جرى من مفاضاوت مع الحلفاء العرب قالت وزيرة الخارجية الأمريكية :" إنه جرى خلال الاجتماع مناقشة المفاوضات في مجموعة ( 5+1 ) , وما ننوي تقديمه عندما تباشر هذه الاجتماعات وهو التوصل إلى حل حيال البرنامج النووي الايراني ".
وأضافت " إن سياستنا هي التلافي والوقايه وليس الاحتواء نحن مصممين على منع إيران بحيازة السلاح النووي , وأن هناك وقت للدبلوماسية إذا كانت إيران جادة للتفاوض ومستعدة , ونحن لدينا إدراك واضح لنوايا إيران وسلوكها لكن الأمر منوط بإيران لأن تبين عبر أعمالها وأفعالها أنها شريك مسؤول عبر التفاوض , وأن يكون لديها استعداد لأن تبذل جهداً لنحصل على نتائج , ولا أدري أين سيبدأ هذا ومتى سينتهي لكن أود أن أؤكد أن هذه الفرصة ليست مفتوحة وليست لا نهائية أمام إيران ".
وأوضحت أن النقاشات والمسائل مع الحلفاء في الخليج يتم فيها الاتفاق أحيانا , واحياناً لايتم الاتفاق , إلا أن الهدف العام والمصلحة العامة لنا جميعاً أن نتعاون وخاصة في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب , هذه هي المسائل ذات الأولوية فعندما يكون لدينا اسئلة حول قرارات تتخذ نعرضها ونحاول أن نتوصل إلى اتفاق حولها .

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>