الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

تطوعت لتوليد النساء 7 عقود.. وفاة القابلة «أم فلاح» بقرية الشعبة في الأحساء

تطوعت لتوليد النساء 7 عقود.. وفاة القابلة «أم فلاح» بقرية الشعبة في الأحساء

تواصل – الأحساء:

توفيت القابلة مريم حسين البوحسن ” أم فلاح ” والتي مارست دور طبيبة النساء وساعدت في توليد نساء قريتها لقرابة سبعة عقود في الأحساء.

وكانت “أم فلاح” تنتقل في قريتها الشعبة في محافظة الأحساء في ساعات الليل الحالك بين الأزقة المظلمة وبيوت الطين لتسهر بجوار امرأة ساعة مخاضها التي قد تمتد حتى ينبلج نور الفجر أو تطلع الشمس حتى تضع مولودها لتجد يدي “أم فلاح ” أول يد تحنو على ذلك الرضيع لترفع بصوتها الجهوري التهليل والتكبير فرحاً بأن سهل الله تعالى عليها ولادتها، ولا تغادر منزل المرأة حتى تطمئن على سلامتها وصحة جنينها !

وهكذا ظلت “أم فلاح” طوال سبعة عقود كملائكة الرحمة تتطوع قربى لوجه الله الكريم، ولا تبتغي إلا رضاه، وكانت ترى في ذلك سعادة لا يعادلها شيء.. وهكذا رأت بعينها يوماً بعد آخر كيف أن سكان قريتها يتزايدون حتى بلغوا ثلاثين ألفاً أو يزيدون، وكانت تنظر إليهم جميعاً كأبنائها، وفقاً لـ”الرياض”.

“أم فلاح” التي تعد واحدةً من أكبر القابلات في الأحساء سارت في ذلك على نهج والدتها هيا محمد البوحسن التي ذاع صيتها لعقود سبقت ابنتها، كما في قرية الشعبة قابلات متطوعات كثيرات ذاع صيتهن كآمنه المحسن ، والشقيقات الثلاث فاطمة بوسعود (أم زيد)، وسارة ” أم صالح “،وحصة (أم حسين) ،فكل هذه النساء القابلات مارسن الطبابة تطوعاً وبعفوية وحب لخدمة نساء قريتهن.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة