الأربعاء، ١٢ محرم ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ١٠ أغسطس ٢٠٢٢ ميلادى

لهذا السبب كن آخر من يصعد إلى الطائرة

لهذا السبب كن آخر من يصعد إلى الطائرة

 

تواصل – وكالات:

تعتمد معظم شركات الطيران طريقة صعود المنطقة، حيث يجلس ركاب الدرجة الأولى أولاً، ثم باقي ركاب الطائرة، لكن الباحثين قالوا إن هذا الأسلوب، قد يعرّض معظم الركاب لالتقاط الأمراض المعدية.

ودرس الباحثون الاحتمالات، لانتشار الأمراض المعدية مثل إيبولا، بين الركاب تبعاً لطريقة الصعود إلى الطائرة، في حال كان مسافر واحد مصاب بهذا المرض.

وكشفت النتائج، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية أن طريقة صعود المنطقة، والتي تعطي الأولوية لركاب الدرجة الأولى، تزيد من احتمال انتشار العدوى أكثر من غيرها.

فعلى سبيل المثال، إذا كان المصاب قد حصل على المقعد 18 سي في الطائرة، فعليه أن يتجاوز 18 صفاً من المقاعد، والتي تكون مشغولة بالركاب بشكل مسبق، وهذا يعني، زيادة احتمال التقاط هؤلاء الركاب للعدوى، في الوقت الذي لا يزال باقي المسافرين يشغلون مقاعدهم.

وبدلاً من ذلك، اقترح الباحثون اعتماد طريقة المنطقتين لصعود الركاب على متن الطائرة، حيث يتم ملء نصف الطائرة من الباب الأمامي، والنصف الآخر من الباب الخلفي، وبذلك ينخفض احتمال التماس بين الركاب بنسبة 27%؛ وبالتالي انخفاض احتمال التقاط العدوى بنفس النسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *