الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

«زمزم».. بئر مبارك ومعجزة خالدة

«زمزم».. بئر مبارك ومعجزة خالدة

تواصل- واس:

يعود تاريخ تدفق مياه بئر زمزم إلى زمن إسماعيل بن إبراهيم عليهـما السلام، وتقع البئر شرق الكعبة المشرفة على بعد 21 متراً، في صحن المطاف بالمسجد الحرام محاذية للملتزم، في أطهر بقة على وجه الأرض.

وسبب تسمية زمزم بهذا الاسم؛ أنه لما خرج الماء جعلت هاجر تحوط عليه وتقول: ” زمي زمي”، وفي الحديث: ” يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم لكانت عيناً معيناً”.

ولزمزم أسماء كثيرة منها: طيبة (لأنها للطيبين والطيبات) برة وعصمة (لأنها للأبرار) مضنونة (لأنه ضن بها على غير المؤمنين) سيدة (لأنها سيدة جميع المياه) عذبة (لأن المؤمن يستعذبها ويستحليها كأنها حليب) سالمة (لأنها لا تقبل الغش) مباركة (لأن ماءها لا ينفد أبداً) كافية (لأنها تكفي عن الطعام وغيره) عافية (لأن من شرب منها لا يهزل).

وكان أول ظهور لماء زمزم لسـقيا إسماعيل بن إبراهيم عليهـما السلام، فجـرها له روح القدس.. حينما قال إبراهيم (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ) حيث إن إبراهيم، عليه السلام، لما احتمل إسـماعيل وأمه هاجر إلى مكة احتمل معه لها قـربة ماء ومزود تمر، وتركهما بمكة وعاد!، فلما فرغ التمر والماء عطش إسماعيل وهو صغـير وجـعل ينشع الموت، جـعلت هاجر تسـعى من الصفا إلى المروة، ومن المروة إلى الصفا لترى أحداً حتى سمعت صوتاً عند الصبي، فقالت: قد أسمعت إن كان عندك غوث. ثم جاءت الصـبي فإذا الماء ينبع من تحت خده، فجعلت تغرف بيـدها وتجعل في القربة، قال صلى الله عليه وسلم (لو تركته لكان عيناً أو قال: نهراً معيناً).

وذكرت المصادر التاريخية أن قدوم إسماعيل إلى مكة كان سنة مولده 1910 قبل الميلاد تقريباً وفيها ظهور زمزم وبيننا وبين ظهور زمزم بالتقويم الهجري أربعة آلاف سنة تقريباً.

وبعد أن تكاثرت القبائل بمكة المكرمة فإن بئر زمزم جفت وقيل أنها قد دفنت؛ وتطورت مدينة مكة وأصبحت مدينة كبرى ونالت المنزلة الكبرى لوجود الكعبة بها ولازدهار تجارتها ولموقعها الجغرافي؛ ثم ظهر ماء زمزم مرة أخرى على يد عبدالمطلب بن هاشم حيث قام بحفر البئر بعد رؤيا رآها في المنام في عدة روايات.

وظهر بئر زمزم من جديد؛ وظـل عبدالمطلب بن هاشم يسقي الحجاجَ وكانت له إبل كثيرة فإذا جاء الموسم جمعها ثم سقي لبنها بالعسل في حوض من آدم عند زمزم ويشتري الزبيب فينبذه بماء زمزم ويسقيه الحجاج لأنه يكسر غلظ ماء زمزم، وكانت إذ ذاك غليظة جداً.

ولبث كذلك حتى توفي فقام بأمر السقاية بعده العباس بن عبدالمطلب رضي الله عنه، حتى دخل رسول الله مكة يوم الفتح فقبض السقاية من العباس بن عبدالمطلب والحجابة من عثمان بن طلحة، فقام العباس بن عبدالمطلب فبسط يده وقال: يا رسول الله بأبي أنت وأمي اجمع لي الحجابة والسقاية – فقام النبي بين عضادتي الباب (أي باب الكعبة) فقال: ” ألا إن كل دم أو مال أو مأثرة كانت في الجاهلية فهي تحت قدمي هاتين، إلا سقاية الحجاج وسدانة الكعبة فإني قد أمضيتها لأهلها على ما كانت عليه في الجاهلية ” فقبضها العباس رضي الله عنه فكانت فيه.

وفي حجة الوداع مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بئر زمزم وكانت السقاية إلى العباس رضي الله عنه.. ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدلو كبير مملوءة من زمزم فتوضأ دون أن ينزع هو نفسه عليه الصلاة والسلام تاركا ذلك لأصحاب الحق في السقاية وقال ” انزعوا يا بني عبدالمطلب فلولا إن تغلبوا عليها لنزعت معكم “.

ويقصد أن نزع ماء زمزم من البئر وإعطاءه الحجاج حق لهم وحدهم دون غيرهم، فلهذا لم ينزع بيده لئلا يتزاحموا على البئر، ويسقي كل منهم نفسه، ويغلب أولاد عبدالمطلب فيما هو حق لهم وخاص بهم، مع أن رسول الله ابن عبدالمطلب فهو ابن عبدالله بن عبدالمطلب، ولكنه مع هذا لم ينزع الماء بيده لئلا يتخذ المسلمون عمله أسوة حسنة فينافسوا أصحاب الحق حقهم.

وقد كان ينزع الماء من البئر ويصب في أحواض وقد تعددت هذه الأحواض ووصفها، وكانت توجد قبتان الأولى على البئر ويليها قبة الشراب المنسوبة إلى العباس رضي الله عنه وكان يجعل فيها قلالاً يسمونها (الدوارق) وكل دورق له مقبض واحد ويترك بها الزمزم ليبرد فيشربه الناس، وبها اختزان المصاحف الكريمة والكتب التي للحرم الشريف، وبها خزانة تحتوي على تابوت مبسوط متسع فيه مصحف كريم بخط زيد بن ثابت رضي الله عنه منتسخ سنة 18 من وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد أزيلت القباب في بدء ولاية أمير مكة السابق الشريف عون الرفيق وشيخ الحرم عثمان نوري باشا، وسبب ذلك أنه دخل سيل عظيم للمسجد الحـرام وأتلف كثيراً من الكتب والأشياء التي بها؛ فاقتضى نقل الكتب من إحداهما ووضعها في دار الكتاب وهي المدرسة التي على باب الدريبة، وكان ذلك عام 1310 هـ.

والآن يتضح موقع بئر زمزم بالقرب من الكعبة المشرفة، ولكن فتحة البئر تحت سطح المطاف على عمق 1.56 متر، وفي أرض المطاف خلف المقام إلى اليسار للناظر إلى الكعبة المشرفة، فقد تم وضع حجر مستدير مكتوب عليه: (بئر زمزم) يتعامد مع فتحة البئر الموجودة في أسفل سطح المطاف، وجُعل في آخر المطاف خلف المقام درجاً يؤدي إلى فتحة البئر.

وتنقسم بئر زمزم في حالها إلى قسمين..

الأول: جزء مبني عمقه 12.80 متراً” عن فتحة البئر

الثاني: جزء منقور في صخر الجبل وطوله 17.20 متراً”

وعلى هذا فعمق البئر 30 متراً من فتحة البئر إلى قعره ويبلغ عمق مستوى الماء عن فتحة البئر حوالي أربعة أمتار، وعمق العيون التي تغذي البئر عن فتحة البئر 13 متراً” ومن العيون إلى قعر البئر 17 متراً”، وقطر البئر يختلف باختلاف العمق، وهو يتراوح بين 1.5 متر” و2.5 متر”.

أما العيون التي تغذي بئر زمزم فهي 3 عيون: عين حذاء الركن الأسود، وعين حذاء جبل أبى قبيس والصفا، وعين حذاء المروة.. هذا هو التحديد القديم لعيون زمزم في القرن الثالث وما قبله.

أما التحديد الحديث لبئر زمزم الذي تم سنة (1400) هـ فهو على النحو التالي:

1 / المصدر الرئيسي فتحة تتجه جهة الكعبة المشرفة في اتجاه ركن الكعبة الغربي – الحجر الأسود – وطولها 45 سم وارتفاعها 30 سم، ويتدفق منها القدر الأكبر من المياه.

2 / المصدر الثاني: فتحة كبيرة باتجاه المكبرية وبطول 70 سم، ومقسومة من الداخل إلى فتحتين، وارتفاعها 30 سم.

كما أن هناك فتحات صغيرة بين أحجار البناء في البئر تخرج منها المياه، خمس منها في المسافة التي بين الفتحتين الأساسيتين، وقدرها متر واحد، كما يوجد 21 فتحة أخرى، تبدأ من جوار الفتحة الأساسية الأولى، وباتجاه جبل أبى قبيس والصفا والمروة.

ونالت البئر اهتماماً مستمراً من القيادة الرشيدة التي خصها الله عز وجل وشرفها بخدمة الحرمين الشريفين فقد تم في عام 1377هـ حينما كانت حكومة المملكة تنفذ التوسعة الأولى في المطاف قد وضعت تصميماً فريداً لبئر زمزم روعي فيه إزالة ما يضيق على الطائفين وذلك بوضع بئر زمزم تحت الأرض وأصبح سقف المبنى مساوياً لأرض المطاف، كما أُنشئ للبئر جدارٌ من الخرسانة مكسو بالرخام.

وتم وضع مجمعات مياه زمزم المبردة في عدد من المواقع داخل المسجد الحرام وخارجه من خلال مجمعات مياه زمزم المنتشرة في جميع أنحاء الحرم التي يزيد عدد الصنابير بها عن 733 صنبوراً بالإضافة إلى البرادات الموزعة في مختلف أرجاء الحرم التي يبلغ عددها خلال موسم الحج ورمضان المبارك أكثر من 8 آلاف برادة تتم تعبئتها بصفة مستمرة بمياه زمزم التي يتم تبريدها بالثلج المصنوع من مياه زمزم في مصنع خاص أُنشئ لهذا الغرض.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة