الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

حتى لا تزعجك الرائحة.. دراسة: شم غازات البطن يقي من السرطان والأزمات القلبية

حتى لا تزعجك الرائحة.. دراسة: شم غازات البطن يقي من السرطان والأزمات القلبية

تواصل – وكالات:

أشارت دراسة طبية أشرف عليها علماء من جامعة إكستر البريطانية، إلى أن شم واستنشاق الغازات “المحرجة”، قد يساهم في الوقاية من الإصابة بالسرطان والسكتة الدماغية والأزمات القلبية والخرف.

وكشف الباحثون، أن الخلايا عندما تتضرر بشدة من الأمراض المختلفة تلجأ إلى استخدام الإنزيمات الخاصة بها لإنتاج كميات دقيقة من كبريتيد الهيدروجين، ويساعد هذا الغاز في الحفاظ على الميتوكوندريا المسؤولة عن إنتاج الطاقة بالأوعية الدموية والحد من الالتهابات، وبدونها تموت الخلايا، وهو ما يؤكد أهمية هذا الغاز.

وتمكن الباحثون، أيضاً من تطوير مركب جديد يُعرف باسم “AP39” يساعد الجسم على إنتاج الكمية المناسبة من غاز كبريتيد الهيدروجين، والذي يخرج مع غازات البطن، وأكد الباحثون أن ذلك سيساهم في الحد من فرص تلف الميتوكوندريا، مصنع الطاقة في الخلية، وتظل الخلايا على قيد الحياة وتقل الالتهابات، وتعد تلك هي الخطوة الأهم في علاج العديد من الأمراض، مثل السكتة الدماغية وقصور عضلة القلب والسكرى والتهابات المفاصل والخرف والشيخوخة.

وأضاف الباحثون، أنهم استغلوا العملية الفسيولوجية لإخراج الغازات في تصنيع المركب الجديد “AP39″، الذي يقوم بإيصال الكمية المحددة من غاز كبريتيد الهيدروجين إلى الميتوكوندريا، وهو ما ساعد في بقاء 80% منها على قيد الحياة أثناء تجربتها على بعض نماذج الأنسجة المصابة بأمراض القلب.

وأكدوا أن غاز كبريتيد الهيدروجين الذي يتم انبعاثه من البطن سيساهم في علاج العديد من الأمراض الخطيرة في المستقبل، وجاءت هذه النتائج بالمجلة الطبية “Medicinal Chemistry Communications”، كما نشرت على الموقع الإلكتروني لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية في العاشر من شهر يوليو الحالي.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>