الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الكاتب خالد السليمان يحكي تجربته الشخصية مع أحد المفبركين الصحفيين ويفضح صحافة الفبركة

الكاتب خالد السليمان يحكي تجربته الشخصية مع أحد المفبركين الصحفيين ويفضح صحافة الفبركة

تواصل ـ متابعات:
حكى الكاتب خالد السليمان تجربته الشخصية مع أحد المفبركين الصحفيين وما يدور من الفبركات الصحفية. وقال السليمان في مقال له اليوم في صحيفة عكاظ (كان أحد الزملاء العرب يعد صفحة القضايا والمشكلات الاجتماعية المثيرة للجدل في إحدى الصحف الخليجية، وعندما عملنا سويا في بداية حياتي الصحفية اكتشفت أن معظم الحكايات التي ينشرها الزميل في صفحته هي من نسج خياله ، وغالبيتها قصص تثير الحواس الجنسية لدى الشباب حول العلاقات الغرامية ومشكلات اللقاءات العاطفية وحوادث الاغتصاب و فقدان العذرية !
وأضاف السليمان بأن مصادر هذا المفبرك هي رسائل القراء الوهميين وخاصة المراهقين والفتيات القاصرات ، أو ملفات القضايا الأخلاقية المفبركة لدى الأجهزة الأمنية العربية ، وعندما صارحته إن كانت الفبركة تتوافق مع مبادئ المهنية والمصداقية في العمل الصحفي رد علي باستخفاف: إنك مازلت صغيرا على فهم لعبة الصحافة! وربما كان ذلك التعليق الشيء الصادق الوحيد الذي عبر عنه ذلك الزميل ،
وقال: (فقد كنت مدفوعا بحماسة البداية معتقدا أن العمل الصحفي يقوم على قيم و مبادئ ثابتة عنوانها الصدق ودافعها الأمانة، فكنت مع مرور الوقت و التجربة في عالم الإعلام كمن يهبط إلى أسفل الهرم بدلا من أن يصعد إلى قمته لأصل في النهاية إلى قناعة تامة أن الإعلام عند البعض ليس إلا صناعة لرسم الواقع وليس انعكاسا لصورته !).
واختتم السليمان مقال بالقول(فالفبركة التي انسحبت على الأخبار والتحليلات السياسية والاقتصادية لم تسلم منها حتى بعض القيادات السياسية وفق هوى المصالح الشخصية لصحفيين بلغوا أرذل العمر في العمل الصحفي، ومازالوا يظنون أن القارئ ما زال صغيرا على فهم لعبة المتاجرة بمهنة الصحافة! ).

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>