الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

مقطع مؤلم.. طفلة تبكي من الرعب خلال تعلمها الأرقام خوفاً من الضرب

تواصل – هياء الدكان:

أثار مقطع انتشر في مواقع التواصل الاجْتِمَاعِيّ ألماً بين أوساط المهتمات بشؤون التربية، فيما تعامل معه البعض على أنه دعابة ونشروه بين معارفهم من باب النكتة.

ويُظهر المقطع طفلة (من الهند على ما يبدو) تتألم وهي تبكي بألم، خلال تعلمها القراءة الصحيحة للأرقام، ويبدو أنها كانت تتعرض لضرب شديد، وكان يظهر عليها الرعب، خوفاً من أن تخطئ فيتم ضربها.

وأَفَادَ أحد متداولي الفيديو أن الطفلة بالفعل من الهند، وتتحدث اللغة الهِنْدِيّة، وكانت الأم ترغب في أن تعلمها الأرقام، وهي التي كانت تضرب الطفلة، معتبراً أن تصرف الأم كان خاطئاً، قَائِلاً: “مخ ما في تفكير.. غلط.. هذه طفلة صغيرة”، معتبراً أن هناك وسائل تربوية أخرى أفضل.

فيما قالت “أمل عطية”، وهي تربوية، إن مبدأ العقاب بالضرب أمر خاطئ، وقد يستعاض عن ذلك بالحرمان من مكافأة، أو بعض الألعاب، حتى الانتهاء من الدروس وهكذا.

وقال آخر: إن الطفلة باتت تردد الأرقام خلف أمها بلا وعي، تحت تأثير الرعب من الضرب؛ وهُوَ مَا لا يمكن أن يحقق الهدف الذي تريده تلك الأم.

وتضيف مستخدمة أخرى، تدعى “سلمى العباس” إنه على الرغم من أنه لا يوجد في العالم أحن من قلب الأم على أولادها، لكن هناك أمهات يحتجن إلى توجيه وتعريف بأساليب التربية، والضرب المؤلم بالفعل وسيلة سريعة للتأديب، لكنها غير صحيحة، كما أنها تكسر نفسية الطفل أو الطفلة، خَاصَّة إذا كان أمام الآخرين أو تم تصويره وهو يتألم ويترجى، وقد يتعرض لسخرية من أقرانه تتسبب له بأزمة طوال فترة عمره.

وَتَابَعَت: “على من يفعل أو تفعل ذلك مع أولادها أن تكف وتستبدل ذلك بخير والدعاء لهم بالتوفيق في الدنيا والآخرة والصلاح والهداية وبكل خير واستثمار أوقات الإجابة، والقرب منهم وتوجيههم بالحكمة والاحتضان والتربيت على الكتف والتشجيع بالمكافأة كالخروج بنزهة في حديقة أو مدينة ألعاب، أو هدية”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة