الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

في توضيح لما طرح على «المستقلة».. الأمير سلمان: بلادنا تنطلق من مبادئ دينية وليست سياسية وأدعو للعودة لتراث الشيخ محمد بن عبدالوهاب

في توضيح لما طرح على «المستقلة».. الأمير سلمان: بلادنا تنطلق من مبادئ دينية وليست سياسية وأدعو للعودة لتراث الشيخ محمد بن عبدالوهاب

تواصل ـ متابعات:
وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية رسالة إلى الدكتور محمد الهاشمي الحامدي رئيس قناة المستقلة الفضائية، تعليقاً على مناقشات برنامج “حديث المجالس” الذي بثته قناة المستقلة يوم 1 مارس 2012 وناقشت فيه علاقة الدين بالسياسة في المملكة.
وقد صدرت الرسالة ـ حسب قناة المستقلة ـعن الأمير سلمان بن عبد العزيز بصفته رئيس مجلس دارة الملك عبد العزيز وهي مؤسسة أكاديمية وثقافية متخصصة في تاريخ الدولة السعودية. وفيما يلي نص الرسالة، وهي الثانية من نوعها التي يرسلها الأمير سلمان بن عبد العزيز للدكتور محمد الهاشمي الحامدي، ومؤرخة في 24/4/1433 هجري الموافق لـ17 مارس 2012 ميلادي.
 سعادة الأخ الدكتور/ محمد الهاشمي الحامدي  المكرم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
أشير إلى المناقشات التي تمت في برنامجكم “حديث المجالس” على قناة المستقلة مع ضيفيك الكريمين الدكتور محمد النجيمي والدكتور محمد السعيدي والتي تناولت موضوع الدين والسياسة في المملكة العربية السعودية، وأود أن أشكرك وضيفيك على الإشارة إلى ما أتشرف بالقيام به من تشجيع لحفظ القرآن الكريم وأثره الإيجابي ولله الحمد والمنة. كما أود أن أضيف بعض المعلومات الإيضاحية التي ربما تجيب على التساؤلات المهمة التي طرحت في ذلك البرنامج وفق الآتي:
أولا: إن تاريخ المملكة العربية السعودية يعود إلى تأسيس الدولة السعودية الأولى في عام 1157هـ/1744 م، عندما احتضن الإمام محمد بن سعود دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الإصلاحية وتبايعا على نشر الإسلام كما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية وقام به السلف الصالح، وأصبحت هذه الدولة تقوم في أساسها على الكتاب والسنة واستطاعت توحيد معظم الجزيرة العربية ونشر الأمن والاستقرار فيها. ولأن أساس الدولة السعودية هو الإسلام تعرضت للتشويه والزعم بأن الدعوة الإصلاحية مذهبا جديدا وأطلقت عليها ما يسمى بالوهابية وزعمت أنها تشابه بعض الحركات الخارجة على الإسلام.
 وللدلالة على عدم صحة هذه المزاعم فإنني أدعو إلى العودة إلى تراث الشيخ محمد بن عبد الوهاب والبحث فيه عن أي شيء يخالف الكتاب والسنة أو شيء جديد لم يأمر به الدين وسيثبت للجميع عدم وجود ذلك على الإطلاق.
 ونتيجة لأساسها الصحيح تعرضت الدولة السعودية الأولى إلى تدخل خارجي أدى إلى انتهائها بسقوط عاصمتها الدرعية وتخريب بلدانها وقتل حكامها وعلمائها ومواطنيها في عام 1233 هـ / 1818 م. وقامت الدولة السعودية مرة ثانية في عام 1240 هـ /1824 م على يد الإمام تركي بن عبدالله آل سعود لتعلن عن قوة مبادئها إلا أنها انتهت في عام 1309 هـ / 1891 م لأسباب خلافات داخلية. وفي عام  1319 هـ / 1902 م عادت الدولة السعودية مرة ثالثة على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود لتتأسس المملكة العربية السعودية على المنهج ذاته من حيث تأسيسها على الكتاب والسنة.
 ولقد نص نظامها الأساسي للحكم في مادتيه الأولى والسابعة على أن المملكة العربية السعودية دولة إسلامية، ذات سيادة تامة، دينها الإسلام، ودستورها كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن الحكم فيها يستمد سلطته من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله. وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة.
 هذه الأسس الإسلامية للدولة السعودية يجعلها تقوم بواجبها ورسالتها تجاه الإسلام والمسلمين، ويحملها مسؤولية ذلك، مما يدل على أن ما تقوم به وتتشرف بذلك هو من منطلق مبادئها وليس من منطلقات سياسية كما يعتقد البعض.
 فالمملكة العربية السعودية هي بلد الإسلام ومنطلق العرب، حيث تتشرف بأن فيها أول بيت وضع للناس في مكة المكرمة وقبلة المسلمين، وبها مهاجر النبي عليه الصلاة والسلام في المدينة المنورة، وبها نزل القرآن بلغة عربية وعلى نبي عربي وفي أرض عربية. هذا يجعل المملكة العربية السعودية تعنى بالدين ونشره وحفظه نتيجة لهذه المسؤولية وهذا الشرف العظيم الذي تحظى به وتجعله دستورا لها.
 هذا هو نهج المملكة الذي هو نهج الإسلام منذ أن انطلقت دعوة النبي الأمين محمد عليه أفضل الصلوات والتسليم لنشر الإسلام تحقيقا لأمر الله عز وجل. وهذا هو نهجها في عهد الدولة السعودية الأولى على يد أئمتها الإمام محمد بن سعود والإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود والإمام سعود بن عبد العزيز والإمام عبد الله بن سعود، وفي عهد الدولة السعودية الثانية على يد أئمتها الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود والإمام فيصل ابن تركي والإمام عبد الله بن فيصل والإمام سعود بن فيصل والإمام عبدالرحمن بن فيصل، وفي عهد المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود وأبنائه الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين، حيث اهتموا بالقرآن الكريم والسنة النبوية حفظا ونشرا وتعليما. وما أقوم به وإخواني والمواطنين من أبناء المملكة في خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية هو امتداد لهذا النهج الإسلامي.
 ثانيا: إن بلادنا قيادة ومواطنين يقدمون الخير ويسعون إليه من منطلق مبادئهم الدينية وليس لأهداف سياسية كما يعتقد البعض، والدليل على ذلك انتشار أعمال الخير هذه في أنحاء المملكة وبلاد العالم العربي والإسلامي والمجتمعات المسلمة في أنحاء المعمورة، وتعدد المساهمين فيها من قادة البلاد والمواطنين.
ولا يقتصر هذا العمل العظيم في تشجيع حفظ القرآن الكريم على المسابقات رغم أهميتها، وإنما تتشرف المملكة بوجود جمعيات خيرية خاصة بتحفيظ القرآن الكريم في مدن المملكة وحلقات التحفيظ في كل مسجد من مساجد البلاد، وتتضمن مناهج التعليم العام والجامعي فيها مواد دراسية لحفظ القرآن الكريم وتجويده.
ثالثا: لقد تكفل الله بحفظ القرآن الكريم في قوله الكريم: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)، ويتجلى وعد الله عز وجل بحفظ كتابه في أن يسر لهذه الدولة المباركة الدعوة الإصلاحية التي تدعو إلى التوحيد وتنبذ البدع والخرافات وتقوم على الأسس الصحيحة للدين على نهج المصطفى صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين والسلف الصالح. وينص النظام الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية على أن القرآن الكريم والسنة النبوية هما دستور هذه البلاد، ولهذا عنيت المملكة العربية السعودية ولا تزال بالقرآن الكريم حفظا وتلاوة وتجويدا وتطبيقا وطباعة ونشرا تحقيقا لوعد المولى عز وجل بحفظ كتابه الكريم.
 
أشكر لكم اهتمامكم وأشكر للمشاركين مداخلاتهم القيمة.
 
وتقبلوا تحياتنا.
 
سلمان بن عبد العزيز
رئيس مجلس إدارة الملك عبد العزيز

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>