الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

السوق العقارية تخسر نصف قيمة صفقاتها خلال أسبوعين

السوق العقارية تخسر نصف قيمة صفقاتها خلال أسبوعين

تواصل – الرياض:

واصلت السوق العقارية المحلية بالمملكة تراجعها للأسبوع الثاني على التوالي، حيث سجل إجمالي قيمة الصفقات العقارية الأسبوعية انخفاضا بنسبة 19.1 في المائة للأسبوع الثاني على التوالي، مقارنة بنسبة انخفاضها القياسية للأسبوع الأسبق 34.9 في المائة.

ووفقاً لـ “الاقتصادية” فإن السوق العقارية المحلية تكون قد خسرت بهذا التراجع نحو نصف قيمة تعاملاتها خلال أسبوعين فقط، ولتستقر مع نهاية الأسبوع الماضي عند أدنى مستوياتها الأسبوعية خلال الأشهر الخمسة الماضية، أي أدنى من مستوى 3.2 مليار ريال.

وجاء التأثير الأكبر لانخفاض إجمالي قيمة صفقات السوق العقارية المحلية، نتيجة للانخفاض الذي سيطر على جميع أنواع العقارات المتداولة، كان مصدره الأكبر الناشئ عن انخفاض قيمة الصفقات العقارية للأراضي بنسبة 22.4 في المائة، التي شكلت وزناً نسبياً كبيراً في إجمالي صفقات السوق العقارية، وصل إلى 86.0 في المائة من إجمالي قيمة صفقات السوق.

وتشير الانخفاضات الهائلة المسيطرة على مستويات السيولة العقارية، وانخفاض معدلات الشراء سواء للمستهلك النهائي أو للمستثمر والتاجر، لوصول وتيرة استمرار ارتفاع الأسعار السوقية للأصول العقارية أو حتى استقرارها عند تلك المستويات المتضخمة سعرياً إلى طريق مسدود تماماً.

كما أن جانب “العرض” الذي تأخر كثيراً إصلاح الاختلالات القائمة فيه (الاحتكار، المضاربة)، أصبح خاضعاً بموجب مرحلة الكساد الراهنة لقوى العرض والطلب، وأنه من الضرورة بمكان لا بد من تصحيح الأسعار السوقية المتضخمة جدا التي نتجت بالدرجة الأولى عن تغلغل تشوهات الاحتكار والمضاربة في أحشاء السوق، وهو السبيل الوحيد وفقاً للأوضاع الاقتصادية والمالية الراهنة لخروج السوق العقارية من حالة الكساد التي وصلت إليها.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة