الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

كاتب: التوجه نحو غرس محاربة الفساد أولى من إدراج الكابتن ماجد عبدالله في المناهج التعليمية

كاتب: التوجه نحو غرس محاربة الفساد أولى من إدراج الكابتن ماجد عبدالله في المناهج التعليمية

تواصل ـ متابعات:
قارن الكاتب الصحفي عبدالحميد العمري بين توجهات التعليم بالمملكة وتوجهاته بالسويد. وقال العمرى في عموده بجريدة الشرق اليوم :في الوقت الذي احتلّتْ فيه السويد المرتبة الرابعة في سلم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد بين دول العالم، واحتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الـ57 ضمن السلّم العالمي نفسه مع نهاية 2011! يجري الآن في كلا البلدين العمل على تنفيذ أمرين ضمن المناهج الدراسية في قطاع التعليم؛ أحدهما باتجاه الشرق، والآخر باتجاه الغرب، بمعنى أنهما في اتجاهين متضادّين.
وأضاف: في السويد التي تصنّف اليوم على أنها في قمة دول العالم الأنقى من الفساد وشروره، إلا أنها اندفعتْ في خطواتٍ متقدمة جداً من أجل محاربة الفساد، استهدفتْ منها غرس محاربة هذه الآفة في نسيج الثقافة العامّة للمجتمع السويدي، وذلك عبر جعل محاربة الفساد جزءاً من عملية التربية والتعليم، وإدخاله كمفهوم مادة دراسية في الصفوف الدراسية السويدية! ليتعرّف الطلاب على الفساد وماهيته، وتعريفاته المتعددة والمختلفة، وكيفية اكتشافه، والطرق القانونية المتاحة للمواطن العادي لمحاربته. لقد أدركتْ السويد جيداً خطورة هذه الآفة المتمثلة في الفساد، وكيف أنه أخطر ما يهدد أي اقتصاد إذا ما تفشّى فيه. أمّا في المملكة، فقد علمنا جميعاً بالتوجّه نحو إدخال قصة اللاعب الأسطورة ماجد عبدالله ضمن المناهج الدراسية، ولستُ أقلل أبداً من تاريخ هذا اللاعب الذي خدم الكرة السعودية بكل ما ملك، بقدرِ ما أنني أنظرُ بعين الاهتمام الأكبر لقطاع التربية والتعليم لدينا، وهو عندي أهم مليار مرة من جميع محترفي ركْل كرةٍ معبأةٍ بالهواء! هذا القطاع الذي يمثل في أي أمّةٍ من الأمم العمود الفقري والرئيس لحضارتها ونهضتها وتقدمها.
واختتم العمري بالقول: السويد المتقدمّة في السلّم العالمي لمحاربة الفساد تزيد جرعات محاربته، ونحن المتأخرين في السلّم ذاته نزيد في تجاهله! نكتفي ببضع إعلانات صحفية «سطحية» إحباطها أكبر من أثرها بالعلاج! هلا أدركنا ما نحن فيه، وماذا نريد، وإلى أين نتجه؟! أحمد الله أن مساحة المقال هنا صغيرة.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>