الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

بالفيديو.. أستاذ فقه بالمعهد العالي للقضاء يوضح الحكم الشرعي لـ«سَب الحَرِّ»

تواصل – فريق التحرير:

أفتى الدكتور عبدالله السلمي، عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للقضاء قسم الفقه المقارن، بحُرمة “سَبِّ الحَرّ”، مؤكداً أنه سبّ لله سبحانه وتعالى، لأنه جزءٌ مِن “سَب الدهْر”.

وقال “السلمي” خلال لقاء على برنامج “الجواب الكافي” بقناة المجد الفضائية: “أحياناً يسبُّ الإنسانُ الحرَّ بسبب أنه يتضايق منه، ولكن عليه أن يعلم أن سَبَّ الحَرِّ هذا نوع من سب الدهر وهو سبّ للفاعل الله سبحانه وتعالى”.

وأضاف: أن “سب الحر هو سبٌ للشمس التي هي من مخلوقات الله، فكأن ذلك سب لقَدر الله وفعله بعباده”، مستشهداً بالحديث القدسي الذي يقول الله عز وجل فيه: “يؤذيني ابن آدم يسب الدهر، وأنا الدهر بيدي الأمر”.

وأوضح “السلمي” أن “شدة الحر التي نعاني منها هي من فيح جهنم”، ناصحاً بقول النبي (صلى الله عليه وسلم) “إذا اشتد الحر فأبرِدوا بالصلاة”، وتساءل في الوقت نفسه: إذا كان الإنسان لا يتحمل حرَّ الدنيا، فماذا سيفعل يوم تقترب الشمس من الرؤس؟!

 

التعليقات (١)اضف تعليق

  1. ١
    حاب اشارك

    هناك اشارة في القران ان هناك ثياب تقي الحر وهي الى الان لم تصل اليها الحضارة البشرية بعد اتمنى تفعيل مشروع بحثي لها …