الأربعاء، ٧ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

علماء نفس: الرياضة والطعام المتوازن والراحة أفضل وسائل علاج «التشتت الذهني»

علماء نفس: الرياضة والطعام المتوازن والراحة أفضل وسائل علاج «التشتت الذهني»

 

تواصل – وكالات:

يُعَانِي الملايين حول العالم من مشكلة “التشتت الذهني” بسبب مشاكل وضغوطات الحياة العامة والتي تؤثر بشكل سلبي جِدّاً على التفكير، وتترك الكثير من الانطباعات السلبية عند الشخص، وتجعله غير مدرك تَمَامَاً لأفضل الطرق في التصرف.

إليك علاج التشتت الذهني:

يقول علماء النفس إن الخطوة الأولى على درب حل مشكلات التشتت الذهني تكمن في الاعتراف بالمشكلة والعمل على التعايش معها، والاقتناع التام بالحاجة إلى تغييرها نحو شيء أفضل؛ وَمِنْ هُنَا يبدأ العمل على علاج هذه المشكلة.

ولعل أول الأمور التي ينْصَح الأطباء بالتركيز عليها، هي ممارسة الرياضة وتناول الطعام المتوازن مع المزيد من الخضروات الطازجة والفاكهة، مع ضرورة العمل على السيطرة على الانفعالات، إِضَافَةً إلى الحصول على قسط وافٍ من الراحة، في مسعى لمعالجة المعلومات وتركيز الانتباه ودمج المعلومات وحفظها فِي الذاكرة طويلة المدى.

ومن الأمور التي يجب العمل عليها والتركيز عليها دَوْمَاً لعلاج التشتت الذهني هو العمل على إدارة الوقت، والالتزام بها بشكل تام، من خلال وضع الجداول، وتنظيم وقت العمل مع ترك مجال للراحة، لا سيما وأن الدراسات أكدت أن التوتر الناتج عن ارتباط المُهِمَّة بالوقت يؤدي إِلَى تشتت الأفكار دوماً.

ويشدد علماء النفس على ضرورة إعطاء الحياة الاجْتِمَاعِيّة حيزاً كبيراً من الحياة؛ كونها تعيد بعض الثقة وتكون نوعاً من المتنفس الجديد والجميل للشخص؛ ما يسمح له بإِعِادَة برمجة حساباته وجدولة مواعيده وأفكاره بطريقة سهلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *