الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

متى نرتقـي؟

متى نرتقـي؟
شيخة القاسم

 

 تحقق حلم (عـ….) فبنى بيتاً جميلاً، بعد تخطيط طويل واختيارات متعددة؛ فقد كان حريصاً على اختيار أفضل أدوات البناء، وأمهر المهندسين والعُمَّال، وأحدث ألوان الدِّهان؛ ومِنْ ثَمَّ أحسن ما رأى من الأثاث ونال إعجابه!!

  • وبعد الاستقرار زاره بعض المعارف والأصحاب لتهنئته ببيته الجديد، لكنَّها كانت زيارة كدَّرت عليه صفو فرحته بانتقادات وأسئلة لا جدوى منها.

– ما بال ألوان الجدران باهتة! وكذا نوعية مجلس الرجال والسجاد و…!

  • وتوالت تلك الآراء والتساؤلات التي لم تغيَّر شيئاً في البيت لكنها غيَّرت أشياء في نفس صاحب البيت!! فتغيَّرت نظرته لبيته، وكأن جهده ضاع في اختيارات غير موفَّقة حتى كاد يكره بيته بل همَّ ببيعه!!
  • ثُمَّ زاره صديق قديم فأثنى على حسن اختياره للألوان، ورقيّ ذوقه في الأثاث، وأَظْهَرَ إعجابه باللمسات الجميلة في تصميم البناء!!

فسرّ خاطره وعاد بريق الجمال يلمع في ناظره، وانزاح عنه همٌّ أثقل كاهله!

  • هذا موقف اجتماعي وقع لأحد الأحباب، وغيرها كثير من المواقف التي لا يزن فيها كثير من الناس كلامهم، ولا يحسنون اختيار حواراتهم، فما الفائدة من مناقشة أمر تَمَّ وفات؟ وما العائدة من كثرة التنقص والانتقادات؟!

بلا شكّ لا فائدة ولا عائدة سوى تكدير الخواطر وجرح المشاعر!

  • فمتى ننتقي ألفاظنا لنرتقي بأخلاقنا؟!

قال تعالى: (وقولوا للنّاس حسناً) وورد عنه ﷺ: (والكلمة الطيبة صدقة) أمر إلهيّ، ودعوة من نبينا إلى التلطُّف في الكلام؛ لأنه يُؤلِّف القلوب، ويجلب السرور، ويشيع المحبَّة، ويكشف الغُمَّة.. وفوق ذلك تؤجر عليه لأنه صدقة!!

وإن عجزنا عن جميل الكلام، فالصمت أولى وأرقى، كما قال ﷺ: (قل خيراً أو اصمت).

  • متى نُلقي فضولنا لنرتقي بعقولنا؟!

ورد عنه ﷺ: (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه) أي: ما لا يعنيه في دينه ودنياه، دعوة أخرى من نبينا ﷺ للارتقاء!

  • أَخِيرَاً متى نرتقي بأخلاقنا في الدنيا لنرتقي بدرجاتنا في الجنة؟!

فصاحب الخُلق الحسن يُدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم، بل إنه ليكون من أقرب الناس يوم القيامة إلى نبينا ﷺ، وأيُّ شرفٍ أعظم من ذلك؟!

خِتَامَاً:

إذا شئتَ أن تحيا سعيداً مُسلَّما**

فـدبِّـر ومـيِّـز ما تـقـولُ وتـفْعلُ**

رزقنا الله وإيَّاكم طيب القول والعمل، وحسن الخلق، وصفاء العِشْرَة.

التعليقات (١)اضف تعليق

  1. ١
    ام عبد الله

    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وفي علمك وعملك ونفع بك الامه وجعلك من أوليائه المتقين