الجمعة، ٢ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠١ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

(الصحة) تطلق خدمة الشهادات الطبية الإلكترونية عبر 350 مستشفى

(الصحة) تطلق خدمة الشهادات الطبية الإلكترونية عبر 350 مستشفى

تواصل ـ متابعات:
أعلنت وزارة الصحة اليوم عن إطلاق خدمة الشهادات الطبية الإلكترونية، والتي تتم عبر نقل معلومات التقارير الطبية من الجهات الصحية المعتمدة إلى قواعد البيانات للمديرية العامة للجوازات عن طريق الربط الإلكتروني على الشبكة بين الطرفين .
وأكد كل من مستشار وزير الصحة والمشرف العام على تقنية المعلومات والاتصالات  محمد بن راشد اليمني و مدير إدارة تقنية المعلومات بالمدير العامة للجوازات المقدم خالد حمد الصيخان أن هذه الخدمة الإلكترونية الجديدة تتيح للجهات الطبية المعتمدة أن تقوم عبر بوابة إلكترونية آمنة بإدخال إلكتروني للتقارير الطبية الخاصة بالمقيمين لفحص الإقامة، بحيث تكون المعلومات الطبية متوفرة لدي الجوازات دون الحاجة لإرفاق التقرير الطبي الورقي، الذي كان إرفاقه شرطاً من قبل، لإصدار الإقامة أو تجديدها.
وأوضح اليمني أن المشروع يهدف إلى توفير الإحصائيات والتقارير للجهات المعنية بطريقة سهلة وسلسة، والحد من عمليات تزوير التقارير الطبية إلى جانب توفير المعلومة لطالبيها المخولين بسرعة وفاعلية، كما تعزز الخدمة الأمن الصحي للمملكة عن طريق التمكن من الترحيل السريع للمصابين بالأمراض المعدية.
وبين اليمني أن مستخدمي نظام إصدار الشهادات الطبية الإلكترونية يمكنهم من خلال نوافذ مشتركة تسجيل دخول المستخدم، وذلك عبر إدخال الاسم وكلمة المرور، وهذا يتم من خلال النافذة الرئيسية، ومن ثم الاطلاع على المعلومات الشخصية المسجلة مسبقاٌ في النظام والتمكن أيضاً من تغيير كلمة المرور عن طريق الاطلاع على الملف الشخصي.
وأوضح أن عدد المستشفيات المعتمدة في الخدمة يبلغ حوالي 350 مستشفى في جميع أنحاء المملكة ، كما أن هناك مستشفيات من غير المعتمدة تتمكن من الدخول في الخدمة بإرسال العينات للمستشفيات المعتمدة نظير الحصول على حصة من التكلفة.
وأكد " إن من أهم الخدمات التي يقدمها النظام هي إمكانية إضافة أي مستشفى أو مركز صحي أو حذفهما دون الحاجة إلى المخاطبات والوسائل التقليدية التي تستهلك الكثير من الوقت والجهد، بالإضافة إلى إمكانية إضافة أو حذف أي فحص طبي يتم إقراره من قبل الوزارة ما يوفر استجابة سريعة للمتغيرات التي تفرضها الحالة الصحية للشخص من وقت إلى آخر".
وأشار اليمني أن هذا المشروع يهدف إلى تحويل الشهادات الطبية إلكترونية وتسهيل عملية تسجيل ونقل معلومات التقارير الطبية "فحص الإقامة" من الجهات الصحية المعتمدة إلى قواعد البيانات للمديرية العامة للجوازات عن طريق الربط الإلكتروني عن طريق الإنترنت بحيث تكون المعلومة الطبية متوفرة لدى الجوازات عند رغبة الكفيل بإصدار أو تجديد الإقامة لمكفولة .
وأكد اليمني أن الأطراف المعنية بالمشروع تشمل وزارة الصحة والمستشفيات المعتمدة ومزودو الخدمة وشركة العلم ومركز المعلومات الوطني والمديرية العامة للجوازات .
وأشار أن هذه الخدمة هي بوابة إلكترونية آمنة تتيح للجهات الطبية المعتمدة أن تقوم بالإدخال الإلكتروني للتقارير الطبية الخاصة بالمقيمين (فحص الإقامة) بحيث تكون المعلومات الطبية متوفرة لدى الجوازات دون الحاجة لإرفاق التقرير الطبي الورقي ضمن معاملة إصدار أو تجديد الإقامة .
وأختتم اليمني أن هناك نوعين من المستخدمين وهم مدخل البيانات ومدقق البيانات ويقوم مدخل البيانات بإدخال التقرير الطبي في النظام ويقوم مدقق البيانات بمراجعة التقرير الطبي والموافق /عدم الموافقة على التقرير وعند الموافقة على التقرير يرسل لنظام الجوازات .
من جانبه قال مدير إدارة تقنية المعلومات بالمديرية العامة للجوازات المقدم خالد بن حمد الصيخان أن الجوازات تعمل إلى بناء شراكات بناءَة مع مختلف الجهات لتطوير الخدمات الالكترونية الحكومية و يتم الربط حالياً مع أكثر من قطاع حكومي سعياً للتكامل الإلكتروني وتمكين الأنظمة من تقديم خدمات الكترونية متكاملة للمستفيدين، وقد مضت بعيداً لتلبية متطلبات الحكومة الإلكترونية عبر عدد كبير من الخدمات الالكترونية الآمنة، والتي لمس المواطن والمقيم مدى جدواها وفائدتها في تسهيل معاملاتهم وتوفير مالهم وجهدهم ووقتهم عن طريق بوابة خدمات الأفراد، وقضت تلك الخدمات الالكترونية على المعمول به سابقا من المعاملات الورقية وحولتها إلى آلية متطورة قدمت ميزات اختصار الوقت والجهد ورفع الكفاءة الفعلية للعمليات المنجزة في وقت قياسي بدلا من الوقت المستغرق سابقا والذي كان سببا في تباطأ بعض الأعمال مما يحد من تطورها ونموها، مضيفاً أن خدمة الشهادات الطبية الإلكترونية سوف تقدم الكثير في مجال أتمتة عمليات إصدار وتجديد الإقامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *