الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

3 أسباب لانخفاض تحويلات الأجانب إلى الخارج

3 أسباب لانخفاض تحويلات الأجانب إلى الخارج

تواصل ـ الرياض:

أعلنت مؤسسة النقد، انخفاض تحويلات الأجانب المقيمين في المملكة خلال فبراير الماضي، بنسبة 15‎%‎ لتبلغ 10.77 مليارات ريال، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال عضو مجلس الشورى الاقتصادي الدكتور فهد بن جمعة: ‘‘إن انخفاض حوالات الأجانب لا يرجع إلى إجراء تنظيمي، إنما يرجع لثلاثة أسباب وهي تراجع النمو الاقتصادي، وتراجع أنشطة الأعمال من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى ركود عدة قطاعات، مما أدى بدوره إلى الاستغناء عن بعض العمالة، وبالتالي عملهم في السوق السوداء‘‘.

وأضاف: عندما يتم الاستغناء عن العمالة الأجنبية، تزداد حالات التستر، وينتج عن ذلك حوالات غير معلنة، والجزء الذي انخفض من الحوالات الأجنبية تحول إلى السوق الخفي، وانتقل من الاقتصاد الرسمي إلى غير الرسمي، وتحويل رواتبهم بطرق مختلفة غير البنوك،  وفقا لـ”الرياض”.

من جهته، قال الاقتصادي، الدكتور ياسر المزيد، ‘‘إن ما أظهرته مؤسسة النقد عن تحويلات الأجانب، وبرغم تفاوتها بالزيادة والنقصان على المستوى الشهري، إلا أنها أتت في مجملها منخفضة‎، ومنذ عام 2004 أي على مدى 12 عامًا مضت أخذت الحوالات بالتصاعد التدريجي، حتى وصلت ذروتها في 2014، ولذلك أسباب منها إلغاء بعض المشاريع الحكومية مما تسبب بنقص في عدد العمالة الأجنبية، وانعكس بدوره على حجم الحوالات، وتخوف العمالة الموجودة حاليًا من أي تغيرات في الرسوم التي سيتم تطبيقها، إضافة إلى ذلك وجود قنوات غير رسمية للحوالات الأجنبية، حيث أصبحت أكثر أمانًا لتلك العمالة حتى تهرب عن رادار الرقابة، خصوصًا في ظل التوجه القوي عبر أجهزة الدولة للقضاء على التستر.

وقال “المزيد”، “ما ينقصنا في هذه المرحلة هو تفعيل الأجهزة الرقابية على أي قنوات تمارس أعمال حوالات وأعمال مصرفية بعيدًا عن الرقابة الحكومية، ونحتاج أيضًا للوصول إلى مكامن التستر التجاري، ومعرفة عميقة بالسبل التي تتخذها العمالة وتبتكرها بشكل مستمر في تهريب النقد لخارج المملكة”.

 

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة