الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

الهوينى الهوينى.. يا أهل العجلة

الهوينى الهوينى.. يا أهل العجلة
عفاف الحقيل

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

فإن المتأمل في نصوص الكتاب الكريم، وسيرة سيد المرسلين، يبهره ذلك الدستور الأخْلَاقِيّ الرفيع الذي يحفظ كرامة الإنسان وضرورات حياته، التي هي: الدين، والنفس، والعقل، والعِرْض، والمال، ويمنع كل تَعَدٍّ عليها بالقول أو العمل، ويرسم للمؤمن منهجاً واضحاً في التعامل مع نفسه، ومع من حوله على اختلاف درجاتهم وأحوالهم، مبنياً على التثبت والتبين والتأني، ومراعاة المصالح العليا.

هذ المنهج الرباني يهدف إلى حفظ الدماء، وحماية حقوق الأفراد والجماعات، وقطع دابر الفتن، وتمحيص الأخبار والشائعات.

ويتأكد هذا الأمر في وقتنا الحاضر، حيث يشهد عالَم اليوم أحداثاً متتابعة، ومؤثرات متلاحقة، وأحوالاً مضطربة يختلط فيها الحق بالباطل والصدق بالكذب؛ مما يتطلب من المرء أن يقف منها موقفاً صحيحاً ومحكوماً بالشرع والعقل، وليس بالحماس والعاطفة.

وإن من أبرز ما يلحظه المتابع لشبكات التواصل الاجتماعي – وخَاصَّة تويتر – هو هذا الزخم الكبير من القيل والقال وكثرة الجدال، والتصدر للرأي والفُتيا، وإصدار الأحكام والإثارة والتضخيم، والشد والجذب، والجدل الذي لا يتوقف، في عجلة ظاهرة، واندفاع غير منضبط بعقل ولا خُلق ولا دين، ولا يقتصر ذلك على فئة الشباب بل هو ظاهرة في جميع الأعمار.

قال أبو إسحاق القيرواني: (قال بعض الحكماء: إياك والعجلة، فإنَّ العرب كانت تُكنِّيها أمّ الندامة؛ لأنَّ صاحبها يقول قبل أن يعلم، ويجيب قبل أن يفهم، ويعزم قبل أن يفكِّر، ويقطع قبل أن يقدِّر، ويحمد قبل أن يجرِّب، ويذمّ قبل أن يخبر، ولن يصحب هذه الصفة أحد إلَّا صحب الندامة، واعتزل السلامة).

ونحن نجد مصداق كلامه اليوم، حيث أثبتت التجارب أن الكثير من المواقف التي نتخذها بدافع الحماس والعاطفة المجردة من العلم والبصيرة تكون خاطئة، ويظهر خلافها حين انجلاء الأمر والحقائق، فيندم صاحبها ويقول صاحبها: لو استقبلت من أمري ما استدبرت لكان موقفي مختلفاً.

وكم حَصَلَ من الخصومات والعداوات بسبب العجلة في الآراء والأحكام.

قال العلامة الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله تعالى: “من الغلط الفاحش الخَطِر؛ قبول قول الناس بعضِهم في بعض، ثُمَّ يبني عليه السامع حُبَّاً وبغضاً، ومدحاً وذماً، فكم حَصَلَ بهذا الغلط أمور صار عاقبتها الندامة، وكم أشاع الناس عن الناس أموراً لا حقائق لها بالكلية، أو لها بعض الحقيقة فَنُمِّيَتْ بالكذب والزور، وخُصُوصاً مَن عُرفوا بعدم المبالاة بالنقل، أو عُرف منهم الهوى، فالواجب على العاقل التثبت والتحرز وعدم التسرُّع، وبهذا يُعرف دين العبد ورزانته وعقله” اهـ.

وكم من الوقت والجهد والفكر يصرفه أولئك في ملاحقة الأخبار والشائعات وتحليلها والجدال حولها دون علم، ولو أنهم صرفوا نصف ذلك في طلب العلم الشرعي والدنيوي الصحيح، وفي تطوير أنفسهم ومهاراتهم، وخدمة مجتمعاتهم ووطنهم؛ لكان خيراً لهم وأنفع.

وإذا كان الماضي قد يحتمل مثل هذا اللغط، فإن يومنا الحاضر يتطلب منا التنبه والرجوع إلى الجادة، فنحن اليوم أشد ما نكون حاجة لتوحيد صفوفنا، واجتماع قلوبنا، واتساع صدورنا، وإحسان الظن فيما بيننا، فوطننا يمر بمرحلة دقيقة تتطلب منا التكاتف والتآلف ضد أعدائنا الذين يستهدفون بلادنا في دينها، وأمنها، ومقدراتها، فإذا تناحرنا وتخالفنا فإننا نفتح لعدونا ثغوراً ينفذ منها لعقول صِغَار النُّهَى أو الأعمار؛ فيجندهم لصفه خناجرَ مسمومة في ظهورنا وبين ظهرانينا، ولعل في ما تعرضت وتتعرض له البلاد من الفئة الضالة ما يعيد لنا توازننا، ويجعلنا نتأمل ونتوقف، ونُغلِّب المصالح العليا لنا ولبلادنا على المصالح الشخصية التي لن يتمتع بها إنسان فقد الأمن والأمان في ظل وطنه، ولنا في البلاد حولنا عبرة وعظة لمن كان له قلب وعقل، فالربيع الذي طلبوه أضحى خريفاً مُحرقاً، نسأل الله لإخوتنا المشردين والمضطهدين الفَرَجَ، وأن يرفع الله عنهم ما أصابهم، وأن يحقن دماءهم، ويسد جوعتهم، ويشفي مُصابهم، وإن في مصيبتهم ما يجعلنا نستشعر نعمة الله علينا، ونحمده عليها، ونسأله أن لا ينزعها عنا بذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، ولنعلم جَمِيعَاً أن الذين يُحَرِّضون الناس اليوم ويدفعون بهم إلى الحلول الصدامية، وينفخون في الأحداث لتشتعل وتتأزم، أولئك كلهم سيكونون أوَّلَ المستبشرين بما يحل بنا من شرور – لا قدر الله – وليست “داعش” ومَن وراءها منا ببعيد.

اللهم احفظنا بالإسلام، وأدم علينا نعمة الأمن والأمان والإيمان، وقنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم آمين.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة