الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

جدة.. والدة أحد المعتدين على رجل أمن بـ«الدبّاب» معتذرة: صلاح الأبناء ليس بأيدينا

جدة.. والدة أحد المعتدين على رجل أمن بـ«الدبّاب» معتذرة: صلاح الأبناء ليس بأيدينا

 

تواصل – جدة:

اعتذرت “أم صديق الرشيدي” لرجل الأمن بسبب اعتداء ابنها بـ”الدباب” عليه في محافظة جدة مؤخراً، كما قدمّت اعتذارها للمجتمع عما بدر من ابنها، مبينةً أنه قاصر وضحية لرفاق السوء.

وقالت إنّ وحيدها “صديق الرشيدي”، حدث لم يتجاوز 17 عاماً، واقترف خطأً كبيراً لا يغتفر، لكن صغر سِنه وطيشه جعله لا يُقدّر عواقب فعلته، وأن هذه مشكلة الشباب المندفع في ردود أفعاله دون حساب لتصرفاته.

وأضافت أن ابنها وحيد وانفصلت عن والده منذ 15 عاماً، وتولّت تربيته حتى عمر 11 عاماً، ثم انتقل للعيش في منزل والده وهو دائم التواصل معها، وبيّنت أن ابنها ندم ندماً شديداً، وشعر بفداحة ما قام به من خطأ، وأن سوء التقدير والتهور جعله يرتكب جُرماً لم يُقدّر عواقبه، بحسب “المدينة”.

وأرسلت والدة “صديق” 3 رسائل، الأولى رسالة اعتذار لرجل الأمن أمام المجتمع، قائلة: “خطأ ابني لا يمكن محوه باعتذار، ولكن كرامتك فوق رأسي ورأس أهلي وعشيرتي، ونحن جميعاً نعتذر عما بدر من ابننا في حقك أولاً لأنك إنسان، وثانياً لأنك رجل أمن وطننا وقدوتنا والعامل على حماية أعراضنا وممتلكاتنا، وأتمنى أن تقبل اعتذارنا وليس لنا مبرر نقدمه غير صغر سنه وظروفه”.

وثاني رسائلها كانت للمجتمع قائلة: “موقف ابني يمكن أن يحدث مع أي قاصر مرّ بظروفه ولا يمتلك المعرفة والإدراك بحجم خطئه، متمنيةً النأي عن القسوة في إصدار الأحكام خاصة وأنه ندم شديد الندم وشعر بعظم ما قام به بعد الحادث مباشرة”.

وآخر رسائلها إلى رجال الأمن مفادها: “أنتم حماتنا ولا يمكن أن نقبل بأي خطأ يمس كرامتكم أو سلامتكم، فأنتم كرامة الوطن وهيبته وأنا كأم أتقدم لكل فرد من أفراد الأمن بالاعتذار”.

وختمت “أم صديق الرشيدي” حديثها وهي تجهش بالبكاء: “لم أره منذ يوم الحادثة وكل الناس في مواقع التواصل الاجتماعي ينعتونه بعديم التربية، ويعلم الله أني لم أقصر في تربيته لكن صلاح الأبناء ليس بأيدينا”.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة