الجمعة، ١٥ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٩ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

قبضة العلمانية تتراجع في تونس بعد سقوط ابن علي .. وإقبال على المساجد

قبضة العلمانية تتراجع في تونس بعد سقوط ابن علي .. وإقبال على المساجد

تواصل – وكالات:
بعد أن سقطة قبضة الشرطة السرية التي تراقب المترددين علي المساجد وخاصة الشباب ومراقبة النساء المحجبات على مدى 23 عاما.
كان التونسيون يؤدون صلاتهم في خوف، قللوا ترددهم على المساجد، ولم يكن أحد يتحدث مع أحد، ولم يكن بوسع النساء ارتداء الحجاب في الشارع ولم يكن يجرؤ الرجال على ترك لحاهم طويلة خشية الاعتقال.
وامس الجمعة 21-1-2011، وللمرة الأولى منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي حضر التونسيون إلى صلاة الجمعة دون خوف من أن يكلفهم هذا وظائفهم أو حريتهم، بحسب “رويترز”.
ويقول عبد القوى (57 سنة) الذي كان يتحدث أمام مسجد القدس في العاصمة تونس، بينما تدفق مئات من التونسيين معظمهم يرتدون سترات او سراويل جينز على المسجد لأداء صلاة الجمعة: “لم نكن نقدر على الصلاة بحرية من قبل”.
وافترش بعضهم الفناء الخارجي للمسجد، فيما ترجلت نسوة بالحجاب في هدوء عبر مدخل جانبي نحو مصلى النساء.
ومثل كثير من القادة العرب، جعل بن علي نفسه حصنا ضد انتشار التطرف الاسلامي وضد القاعدة، وتمتع بعلاقات جيدة مع الغرب حتى الأيام الأخيرة قبل الاطاحة به في انتفاضة شعبية هذا الشهر.
وقال كثيرون إن الشرطة السرية كانت تتسلل الى المساجد في عهد بن علي، وتكتب تقارير أمنية عن أولئك الذي كان يبدو عليهم المداومة في الصلاة بشكل لافت أو الخشوع فيها.
وقال رضا الحراثي بينما كان يدخل المسجد في تونس: “لو أردت الحصول على وظيفة دائمة لابد أن تخضع لتحريات أمنية بشأن آرائك السياسية، وما اذا كنت
يساريا أو اسلاميا او قوميا”.
وأضاف: “طردت من عملي وعندما سألت عن السبب قالوا لي إن مشكلتك مع وزارة الداخلية. إذا كنت صادقا مع نفسك، وخاصة إذا كنت اسلاميا، ستفقد وظيفتك أو لن يتم تثبيتك فيها”.
وكان الحبيب بورقيبة زعيم الاستقلال والرئيس الاسبق لفترة طويلة من دعاة القومية الذين اعتبروا الاسلام تهديدا للدولة، ووصف الحجاب يوما بالخرقة البغيضة.
وصادر بورقيبة ممتلكات الصناديق الاسلامية وأغلق المحاكم الشرعية وكرس قوانين الاحوال الشخصية العلمانية.
وفي عهد بن علي حرمت المحجبات من التعليم والوظائف. وقالت كثيرات منهن إن الشرطة كانت تستوقفهن في الشوارع وتنزع حجابهن وتجبرهن على التوقيع على وثائق تنبذ الحجاب. كما كان الملتحون من الرجال يلقون معاملة مشابهة. وكان معظم الرجال خارج المسجد من حليقي اللحى.
وقال مؤذن المسجد، الذي رفض ذكر اسمه، “في الماضي كان على الخطيب ان يعرض خطبة الجمعة على السلطات مقدما”.
وفي اليوم الأول من حداد رسمي مدته ثلاثة ايام على أرواح 78 شخصا قتلوا في الانتفاضة الشعبية التي شهدتها البلاد، أدى إمام مسجد القدس صلاة الجنازة على الضحايا، لكنه نبه المصلين إلى ضرورة عدم الانشغال بالانتقام من حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي كان يقوده بن علي، وأن يعملوا من أجل وحدة تونس.
وقال خطيب المسجد في خطبة الجمعة: “الأنظمة حولنا لا تريد لنا النجاح. يريدون لنا الفشل. يريدون ان يقولوا انظروا الى تونس وما حل بها”.
وأضاف “يجب ان ننتهز فرصة التغيير الحالي وان نمضي إلى الانتخابات، فلنترك التجمع الدستوري الديمقراطي وحاله، هذا الاقصاء ليس في مصلحتنا، فلنتركهم لحزبهم”.
وخارج مسجد القدس، ذكر مصلون أن الغرب بالغ في تصوير تهديد القاعدة وتم استغلال ذلك ذريعة لكبح الحريات ودعم حكام عرب وصفوهم بالمستبدين.
وقال شوقي (34عاما) ويعمل طبيبا: “التطرف مصطلح جلبه جورج بوش والبيت الابيض. هذا ليس موجودا. نحن شعب منفتح. نحن شعب منفتح على كل الحضارات منذ فجر التاريخ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *