الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

جامعة الملك سعود تُنظّم دورة «الرسومات» لاكتشاف ميول الأطفال

جامعة الملك سعود تُنظّم دورة «الرسومات» لاكتشاف ميول الأطفال

تواصل ـ هياء الدكان:

نظم مركز التدريب بجامعة الملك سعود، أمس الثلاثاء، دورة تربوية مهنية بشأن رسوم الأطفال وكيف يمكن أن تكتشف ميولهم ورغباتهم وحتى المشكلات التي يعانون منها وكذلك فيما لو كان الطفل مبدعاً.

وحملت الدورة التي نظمتها الجامعة بمقرها في عليشة، عنوان مفاده: ماذا يخفي طفل؟!، قدمتها عضو هيئة التدريس كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع الدكتورة شذا إبراهيم الأصقه، حيث تحدثت عن رسوم الأطفال وأهميتها ودورها في التعرف على مشاعر الطفل وخصائص رسوم الأطفال.

ونبّهت الدكتورة شذا، إلى أن الطفل قد يتعرّض أثناء تنشئته الاجتماعية لضغوط الكبار، وبالتالي يواجه عدد من الصراعات والإحباطات والرغبات التي قد لا تجد طريقها للإشباع، مما ينجم عنه شعور بالتوتر والقلق وربما يصل إلى حد الاضطراب النفسي ما لم يجد الطفل الوسيلة الملائمة التي تجعله يعبر.

وذكرت الدكتورة شذا أن الطفل له حاجات نفسية ملحة ليشعر بالتقدير والاعتبار من قبل المحيطين به، وبالتالي من المهم القرب من الطفل خاصة أثناء الرسم تبدأ بتشجيعه والثناء على رسمته ومن ثم سؤاله عن الأشياء التي رسمها ماذا تعني هذه وماذا تعني هذه وهكذا وهو يعبر بكل وضوح بإذن الله.

ولفتت الدكتورة شذا، إلى أنّ الرسومات تحمل معنى عقلياً وليس جمالياً كالكبار، مبينةً أن الطفل يرسم ليُعبّر وليشارك للتسلية واللعب وليس ليشارك في معرض مثلا مثل الكبار أو ليقدم لوحه هو فقط يرسم ليعبر.

ورأت الدكتورة شذا، أنّ ذلك يُعد فرصة للتعرّف على ما هو داخل الطفل قد تعين في تربيته في اكتشاف ما يتعرض له، مضيفةً: إذا لم أكن أعرف كيف أقرأ رسوم الأطفال كيف سأكتشف ما يخفونه أو ما يخافون الإفصاح عنه؟.

وتابعت الدكتورة شذا: الطفل يحاول من خلال الرسوم إيصال رسائل غير لفظية قد تكون معلومات أو احتياجات أو رغبات أو أسرار، وقد تكتشف أن الطفل يحتاج احتواء اهتمام أو يعاني بُعد أحد الوالدين أو من تسلط أو يتعرض لتحرش أو إيذاء.

وأكدت الدكتورة شذا أنه من خلال الرسوم يستمتع الطفل ويشغل وقته وكذلك ممكن من خلاله التنبّه لموهبة الطفل أو الطفل من البداية أنه مبدع أو ذكي عبر اهتمامه بتفاصيل الرسمة وتنوع اللون وهكذا.

من جانبها أوضحت نائبة المشرف على مركز التدريب الدكتورة عبير بنت أحمد مناظر، أنهم يسعون إلى تقديم دورات متخصّصة وعامة تخدم وتهم جميع فئات المجتمع.

وأعلنت الدكتورة عبير، أن المركز سيدشن ـ بمشيئة الله ـ قريباً برنامج صديقات مركز التدريب الذي يعزّز الشراكة المجتمعية للجامعة ويوطد العلاقة مع المجتمع لتوجيهه نحو المعرفة.

إلى ذلك أعربت المتدربات من منسوبات الجامعة وخارجها عن استمتاعهن واستفادتهن مما قدم في برنامج الدورة من معلومات ومناقشات وتطبيقات عملية، وأثنين على آلية وطريقة التسجيل الإلكترونية وتعامل وتميّز منسوبات مركز التدريب، متمنيات للمركز والمسؤولين عنه وكافة منسوباته دوام التوفيق والتميّز وتحقيق رسالة المركز والجامعة والمجتمع.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة