الأحد، ٦ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٢ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

شركات الطيران تبدأ زيادة أسعار تذاكر الرحلات الداخلية

شركات الطيران تبدأ زيادة أسعار تذاكر الرحلات الداخلية

تواصل ـ الرياض:

بدأت شركات الطيران مطلع العام الجاري تطبيق المرحلة الثانية من تحرير أسعار تذاكر الرحلات الداخلية برفع السعر 10% في المرحلة الأولى، والذي طبق مطلع العام الماضي، بزيادة مماثلة، مما يعني أن الزيادة تخطت حاجز 20% إلى الآن.

ويسمح القرار لشركات الطيران زيادة سعر التذكرة إلى 80% على سقف السعر المحدث في حال وصول أشغال المقاعد في الطائرة 70%، ويكون الرفع إلى 30% في 2018 ومن ثمّ تحرّر الأسعار بالكامل في 2019م.

وتأتي مراحل زيادة أسعار التذاكر الداخلية كالتالي:

المرحلة الأولى
زيادة 10% من السعر الأساسي.
زيادة 80% عند وصول إشغال مقاعد الطائرة إلى 70 %.

المرحلة الثانية
زيادة 10% من سعر المرحلة الأولى.
زيادة 80% على سعر المرحلة الأولى إذا وصل إشغال مقاعد الطائرة 70 %.

المرحلة الثالثة
زيادة 10% من سعر المرحلة الثانية.
زيادة 80% على سعر المرحلة الثانية إذا وصل إشغال مقاعد الطائرة 70 %.

المرحلة الرابعة
تحرير أسعار التذاكر الداخلية من جميع القيود.

من جانبه، رأى نائب رئيس المركز العربي للإعلام السياحي خالد خليل، أن الرفع المباشر للأسعار غير محبذ حالياً للشركات المشغلة للرحلات الداخلية، باعتبار أنّ أسعار النفط انخفضت كثيرا مقارنة بالسابق، مما يعني انخفاض تكلفة وقود الطائرات، والذي ترتب عليه خفض أسعار التذاكر في شركات طيران كثيرة وكبرى حول العالم.

ولفت خليل، إلى أن الشركات ورغم تحقيقها لأرباح إلا أنها تحتاج لزيادة ربحيتها نظرا لتزايد التكلفة التشغيلية من خلال زيادة رواتب العاملين وتكاليف الصيانة، بحسب “مكة”.

واقترح خليل آلية بديلة لشركات الطيران لتحقيق أرباح إضافية دون الرفع المباشر للتذاكر الطيران وذلك عبر:

1 تقديم انترنت مدفوع على الرحلة
2 الشحن المبكر للحقائب
3 نقل شركة الطيران للمسافر من مسكنه إلى المطار
4 رفع أسعار الوزن الزائد للحقائب

مهاجر

يشغلون لناالقطار ومانبي طيااراتهم

.

كل يقطع من جهة والمسكين المواطن

23

الله يعينا

عب

مالت بس من زين طياراتكم عاد

بدر

الخسران خطوط الطيران واذكركم المواطن سيلجى للسيارة لاسفاره فهو غير ملزم بالذهاب على الطايرة وعنده البديل

علي ابوعبادي

خافو الله رب العالمين كل شوي زيادة اسعار ماتشبعون انتم الله لايوفقكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *