الإثنين، ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

مسجد فرسان.. مطعم وصيدلية

مسجد فرسان.. مطعم وصيدلية

تواصل – متابعات: 
تتسرب رائحة الطعام إلى جامع عمر بن الخطاب في محافظة فرسان، من البوفيه الذي افتتح في جزء من المبنى وإلى جانبه صيدلية ومحلات تجارية.
بوفيه وصيدلية وعدد من المحلات التجارية تزاحم المصلين في جامع عمر بن الخطاب بمحافظة فرسان، والذي افتتح مطلع هذا العام وكلف إنشاؤه أكثر من 3 ملايين ريال، على الرغم من كبر المساحة الإنشائية للمبنى.
وحسب صحيفة الوطن فإن جزء كبيرا من مساحته استقطعت لمحلات تجارية، وهو الأمر الذي أثار استياء عدد من المواطنين، حيث تساءل المواطن عبدالله إبراهيم عن الدراسات التي اعتمد عليها فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة جازان لتصميم الجامع على هذا النحو، وهل راعت زيادة أعداد السكان في السنوات المقبلة.
وقال المواطن عمر علي إن الجامع يضيق بالمصلين لاسيما عند أداء صلاة الجمعة مما يضطرهم للصلاة خارجه، لافتا إلى أنه لم يسبق له أن دخل مسجدا يحيط ببابه محل للوجبات السريعة وآخر يبيع الأدوية ومستحضرات الصحة العامة والنظافة، مؤكدا أن روائح إعداد الأطعمة تنتشر في كثير من الأحيان في أرجاء الجامع.
من جهته، قال مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة جازان محمد بن منصور مدخلي إن جامع عمر بن الخطاب جامع حكومي وكانت تلك المحلات موجودة في السابق وعندما أعيد بناء الجامع أعيدت تلك المحلات.
وأضاف مدخلي: أما بخصوص نوع النشاط الذي تزاوله تلك المحلات فينبغي إعادة النظر فيه حتى لا يكون منها ضرر على مرتادي الجامع. وعن سؤال "الوطن" حول ضرورة إقامة تلك المحلات في جامع حكومي تشرف عليه الدولة، أجاب مدير فرع الشؤون الإسلامية بجازان بأن الدولة تشرف على فرش وصيانة المساجد والجوامع التي لا وقف لها، أما هذا الجامع فله وقف يزود الجامع بالأموال اللازمة لصيانته، وأكد على أن نشاط "البوفيه" يجب أن يغير ويزال إذا ثبت إيذاؤه للناس وهو غير مناسب في مثل هذه الأماكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *