الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

بعد حادثة «قاتل والديه».. امرأة تستنجد: انقذوا أمي من أخي ‏«المريض نفسيًا»‏‪

بعد حادثة «قاتل والديه».. امرأة تستنجد: انقذوا أمي من أخي ‏«المريض نفسيًا»‏‪

تواصل – سامي الثبيتي:

ضحت الأم المكلومة بزوجها وبأجمل أيام عمرها من أجل أبنائها الثلاثة الذين يسكنون معها، اثنان منهم معتلين نفسيًا والآخر مصاب بداء البلاهة المنغولية، لم تكن الأم تتخيل أن أحد أبنائها سيؤذي شقيقه أو يحرقه، حدث ما لم يكن بالحسبان حينما قام أحد المعتلين نفسيًا بسكب الماء الحار على جسد أخيه المنغولي الأصغر، محدثًا حروق في جسده من الدرجة الثالثة.

استنجدت الأم بإبنتها التي تسكن على بعد ١٠٠٠ كيلو عنها لإنقاذها دون جدوى، فالمستشفى يرفض علاج الابن المعتل نفسيًا، والأم تعيش في حزن مما حدث لابنها وخوف مما قد يحدث لها إذا ماعولج ابنها الآخر المريض نفسيًا.

تحدثت ليلى السيف لـ”تواصل” عن حالة والدتها وأشقائها قائلة: تعيش والدتي منذ سنوات مع ثلاثة أبناء منهم اثنين مرضى نفسيين شخصت حالتهم بأنه مرض ذهاني وفصام، والآخر مصاب بداء البلاهة المنغولية، وفي الفترة الأخيرة ساءت أحوال أبي وأمي مع الأمراض المزمنة والاعتلالات الصحية وتذبذب حالة أخواني المرضى النفسيين.

وأضافت: بدأت حالة أحد إخوتي النفسية والصحية بالتردي فأقدم قبل أيام على حرق أخي المنغولي بالماء الساخن فاستنجدت أمي بأخي الأكبر الذي رافق المريض لمستشفى الصحة النفسية بجدة وتم إعطاءه أدوية مهدئة ورفض المستشفى تنويمه أو إعطاءه إبر تخفف حالة الهيجان النفسي الذي يعيشه، وهذه الإبر أفادت أخي الأخر حينما تفاقمت حالته لأنهم في حالة الهيجان هذه لايستجيبون للحبوب.

وتابعت “السيف”: أن الوضع المادي لدينا لا يسمح فنحن من الجنسية اليمنية ونعيش هنا في المملكة منذ مايقارب ٣٦ عامًا ووالدي ترك عمله بسبب كبر سنه وأمراضه ووالدتي كذلك، وانتقل والدي للعيش معي بسبب عدم تحمل والدتي له، فالمرض يزداد وحالته تسوء وقد تفارقا، هي تعيش بجدة وهو يعيش معي بالرياض.

وأكملت قائلةً: اليوم حتى المرهم الذي يخفف الحروق لم تستطع والدتي توفيره لأخي المنغولي، وأيضًا حتى المريض نفسيًا لن يتم علاجه إلا بإبر تُسمى “زيبريسكا” وهي باهضة الثمن لانستطيع شراؤها، وعليه فإننا نتمنى من حكام هذا البلد الذين سبق خيرهم علينا أن ينظروا لحال والدتي التي تعيش مهمومة خائفة على نفسها وابنها المنغولي.

وناشدت “السيف” من بيده الأمر أن يرحم حال والدتها ويساعدها في علاج شقيقها المريض نفسيًا حتى يستقيم وضعه الصحي ويعود بإذن الله كما كان.

screenshot_4screenshot_5whatsapp-image-2016-10-25-at-9-44-28-pmscreenshot_3

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة