الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

بعثُ الخرافة!

بعثُ الخرافة!
د. مريم تيجاني

إن من تعظيم الله تعالى وإجلاله وتوقيره، تحرِّي الإخلاص والاقتداء عند أداءِ العبادة، ذلك أرجى لقبولها، لا سيما إن اشتملتْ على الخشوع والإحسان المطلوبَيْن لإدراكِ المراتب العُليا في سُلَّم الطاعة والامتثال لله رب العالمين ..

تلك عبودية القلب؛ خشوعٌ وإحسان[1]، وألا يُبتغى بالطاعةِ إلا وجه الله عزوجل، قال تعالى: )فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ( غافر (14).  وقال تعالى: ) فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ ( الزمر (2-3).

فكيف بأعظمِ العبادات، بل عمودُ الإسلام – الصلاة -، أن تُؤدى ابتغاءَ نفعِ البدن!!. قال صلى الله عليـه وسلم: “فمَنْ عَمِلَ مِنهمْ عَمَلَ الآخرةِ للدُّنْيا، لَمْ يَكُنْ له في الآخرةِ من نَصيبٍ”.[2]

وإنه لمن المؤسف حقاً أن تُسْقَط وثنيات ما أنزل الله بها من سلطان، على هيئات هذه العبادة الجليلة العظيمة دون بُرهانٍ من دينٍ أو عقل!، كتلك التخرصات التي انتشرت مؤخراً وحوت أغاليط عدة، أبرزها:

أولاً: ورود مصطلحات فلسفية لها معانٍ في الوثنيات القديمة:

“الشكرة”؛ وهي منافذ الاتصال بالطاقة الكونية الواقعة على الجسم الأثيري[3] – بزعمهم، وتشكِّل بؤرة طاقة الحياة لدى كل إنسان!. ويظن أرباب ذلك الاعتقاد الوثني أن لهذه الطاقة الكونية المتدفقة للجسم خواص حيوية تحسِّن من وظائف الأعضاء!!.
“البرانا”؛ هي الطاقة المنبثقة عن “العقل الكلي”[4]؛ بطريق الفيض أو الإشراق أو التجلِّي في وثنيات الهندوس وممارسي التنفس العميق.[5]

ثانياً: إيراد تأويلاتٍ فاسدة للوضوء و بعض هيئات الصلاة:

تطبيق غسل الوجه واليدين ونثر الماء في جلسات الطاقة، والمقارنة بينه وبين الوضوء في الإسلام!. دعوى لا دليل عليها ..

ومعلوم أن غسل بعض الأعضاء موجود في كثير من الثقافات!، فمحاولة الأسلمة هاهنا فاسدة أيما فساد. لأن الوضوء كعبادة لابد له من أركان وشروط لا تتوفر في تلك التطبيقات التي تؤدَّى من ممارسي الطاقة ومدربيها، والكثير منها لا يخلو من اعتقادات باطلة.

ثم فرقٌ كبير بين خروج الخطايا مع آخر قطر الماء في الوضوء الذي هو شريعة ربانية مأمورٌ بها. وبين تلك الممارسات – ذات الطابع الوثني[6]-  في جلسات الطاقة التي غاية ما يكون فيها هو التعقيم المادي فحسب، لا التطهير المعنوي بخروج الخطايا والآثام – وإن اعتقدوا ذلك!-، لفساد تصوراتهم.

قال تعالى: ) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ( آل عمران (85)

مسح الرأس في الوضوء، والربط بين هيئة الوضوء وبين المعنى الفلسفي الإلحادي، بذكر أن المقصود من مسح الرأس فتح “شكرة” الرأس لتكون مهيأة لاستقبال الطاقة!!. وهذا مما لم يثبته شرعٌ ولا عقلٌ صريح!. بل أصلُ الفلسفة الوثنية اعتقاد أنهُ من خلال تلك الشكرات – الفتحات والمنافذ في الجسد!-، يتم ولوج طاقة الكون الإيجابية فيفيد منها الجسم!!. سبحانك هذا بهتانٌ عظيم! ..
ثم السؤال المتبادر: كيف بحالِ التيمم؟!، فإن المتيمم لا يمسح رأسه، فهل طهارتهُ صحيحه وفق محاولات الأسلمة الشوهاء تلك أم ليست صحيحة؟!.
وكيف يتم فتح “شكرة الرأس”[7] المزعومة تلك لشخص تعذَّر عليه مسُّ الماء أياماً أو لمدد طويلة؟!!.

الاستشهاد بالطب الصيني والعلاج بالإبر الصينية: والطب الصيني ليس كُله صحيح على إطلاقه بل فيه ما هو سقيم مغرق في الوثنية!. يقول أحد علماء الاجتماع الديني بإحدى جامعات ولاية ميتشغان الأميركية: “كثير من الناس يمارسون “التشي كونغ” و “التاي شي شوان” و “الإبر الصينية” يومياً، دون أن يعرفوا أنهم يمارسون الطاوية”!.[8]

غسل الكفين لمدة عشر ثواني على الأقل في جلسات الطاقة!، والربط بين ذلك وبين غسل الكفين في الوضوء، وأن الحكمة منها – في الوضوء- لفتح “شكرة اليدين” لاستقطاب الطاقة الكونية!!. دعوى لا أساس لها من الصحة! ..
رفع اليدين لاستقطاب كل الطاقات الكونية في جلسات الطاقة!، وإسقاط معنى تلك الهيئة الوثنية على تكبيرة الإحرام في الصلاة!!. دعوى باطلة ..
وسبحان ربنا إذ يقول:)  وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ( ..
وإذ يقول في الحديث القدسي: (أصبَحَ مِن عبادي مؤمنٌ بي وكافرٌ بي، فأما مَن قال: مُطِرْنا برحمةِ اللهِ وبرزقِ اللهِ وبفضلِ اللهِ؛ فهو مؤمنٌ بي، كافرٌ بالكوكبِ. وأما مَن قال: مُطِرْنا بنجمِ كذا وكذا، فهو مؤمنٌ بالكوكبِ كافرٌ بي).[9]
وضع اليدين على بعضهما البعض لجمع الطاقة الكونية وإيصالها للقلب!، والربط بين تلك الهيئة في جلسات الطاقة وبين هيئة وضع اليدين في الصلاة وأنها لإحراز تلك الفائدة!، وهذا معنىً وهمي باطل لا دليل عليه ..
زاوية ميل الرأس في جلسات الطاقة لتسهيل استقطاب الطاقة الكونية!، والربط بين تلك الممارسة، وبين النظر إلى موضع السجود في الصلاة، مع الزعم بأن النظر أهم جزء في الصلاة لأنه يُساعد على فتح “شكرة الرأس” مما يحقق فائدة أكبر للجسم!!.

ولعل سؤالاً يتبادر:
كيف يمكن تحقيق زاوية الميلِ تلك في مريضٍ مستلقٍ على ظهرهِ أو يصلي على جنبٍ أو كان غير مبصر؟!، أيُحرمون تلك الفائدة الموهومة؟!. وكيف بمحني الظهر لكبرِ سنٍ أو نحوه، فالرأسُ منكوس، كيف ستلتقطُ الشكرة المزعومة؟!.

وأما كون تلك التأويلات هي التي جعلت هذا الدين العظيم صالحاً لكلِ زمان ومكان فخطأ!. عظمةُ الدين وصلاحُ الزمان والمكان به، لأن الذي خلق الزمان والمكان والخلق جميعاً هو الذي ارتضاهُ ديناً ومنهاجاً لنا. فالله تبارك وتعالى هو الخالق وهو منزل الشريعة ) أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ(.

ثم الصلاةُ من كبريات العبادات التي كانت مشروعة في الأديان السماوية قبلنا، ومن شاء فليتصفَّح كتاب الله تعالى وسنةَ خير الورى. قال صلى الله عليه وسـلم: “أَمَّنِي جبريلُ عليهِ السلامُ عندَ البيتِ مرتينِ ثم قال: يا محمدُ هذا وقتُكَ ووقتُ النبيينَ قبلَك”.[10]

أخيراً ..

ما أحسن المعاني الشرعية التي تزيدُ إيمان المسلم، وتملؤهُ خشوعاً فتوطِّد صلته بربه عزوجل. ومن ذلك ما أوردهُ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمهُ الله في هيئةِ تكبيرة الإحرام ومعناها، حيث قال: “ويرفعُ يديه ممدودتي الأصابع مضمومة ويستقبل ببطونهما القبلة إلى حذو منكبيه إن لم يكن له عذر، ويرفعهما إشارةً إلى كشف الحجاب بينهُ وبين ربِّه، كما أن السبابة إشارةٌ إلى الوحدانية”[11]. ودليلُ هذا المعنى نهيهُ صلى الله عليـه وسلم عن الالتفات في الصلاة: “فإذا صلَّيتُم فلا تلتفِتوا، فإنَّ اللهَ يَنصبُ وجهَه لوجهِ عبدِه في صلاتِه مالم يلتفِتْ”.[12]

وبعد ..

فالعبادةُ صلةٌ عظيمة بين العبدِ وربِّه، شرعها اللهُ تعالى رحمةً بعباده ولإقامة ذكرهِ، قال عزوجل: )وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي( طه (14). أورد الشيخ السعدي في تفسيره: “أي: أقم الصلاة لأجل ذكرك إياي؛ لأن ذكره تعالى أجل المقاصد، وبه عبودية القلب، وبه سعادته، فالقلب المعطَّل عن ذكر الله مُعطَّل عن كل خير، وقد خرب كل الخراب”.

ثم بعث إلينا خيرَ رُسله لتبيينِ تلك العبادات التي شرعها وتعليمنا إيَّاها على الوجه الذي يرضيه عنا سبحانه. فمن ألصق بها شيئاً لم تأتِ به الشريعة فقد اتهم رسول الله بعدم النصح للأمة – وحاشاه-، وقد قال: “ما تركت من شيءٍ يقربُكم إلى الجنةِ إلا وقد حدثتكم به، ولا تركتُ من شيءٍ يبعدُكم عن النارِ إلا وقد حدثتكم به”.[13]

كما أن من عَبَدَ الله على شاكلةٍ بِدعيةٍ لا تُقبل منهُ العبادة لعدم توفر الإحسان فيها ) لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا(؛ والإحسان توفر شرطا المتابعة للنبي صلى الله عليـه وسلم والإخلاص ابتغاء وجه الله وحدهُ دون سواه.

فالوعي والاحتراس مطلبان بالغا الأهمية!، لاسيما في زمنٍ انتشرتْ فيه الخرافةُ والضلالات الفكرية، وتقحَّمت في أمورِ الغيب بلا دليلٍ أو برهان، حتى انتهتْ بكثيرٍ من الناس إلى عبادةِ الجسوم والأبدان من دونِ اللهِ تعالى!.

يقولُ الإمام السعدي – رحمهُ الله -: “والشرعُ مبناهُ على تكميلِ أديان الخلق بنبذ الوثنيات والتعلق بالمخلوقين، وعلى تكميل عقولهم بنبذ الخرافات والخزعبلات، والجِد في الأمور النافعة المرقية للعقول، المزكية للنفوس، المصلحة للأحوال كلها دينيها ودنيويها”.[14]

ختامـاً ..

شأنُ الصلاةِ أعظم ..

شأنُ الصلاةِ أعظم ..! ..

فلنستحضر خشوعها و روحها وطمأنينتها وسكينتها .. نجد الأثر: “أرِحْنا بها”.[15]

________________________________

[1] قال أحد السلف: “إذا انقطع المصلِّي عن دنياه في صلاته فقد بلغ درجة الإحسان”.

[2] حديث صحيح.

[3] “فكرة الجسم الأثيري فكرة خاطئة علمياً، مرفوضة دينياً، فلم تثبت بنقل ولا بعقلٍ صحيح”. المذاهب الفلسفية الإلحادية الروحية وتطبيقاتها المعاصرة، للدكتورة فوز كردي، ص23

[4] عند الهندوس هو إلههم (براهما).

[5] المرجع السابق، ص20

[6] المرتبط منها بفلسفة الطاقة الكونية وثنيٌ تماماً بل ويخلصُ إلى عقيدة وحدة الوجود!.

[7] “يختلف أصحاب الأديان الشرقية في عدِّ الشكرات اختلافاً يسيراً، وأكثر التطبيقات الوافدة إلى بلادنا تعتمد    سبع شكرات بحسب التراث البوذي!”. المرجع السابق، ص25

[8] المرجع السابق، ص17. و “الطاوية”؛ ديانة صينية قديمة من وثنيات الصين التي لا تزال إلى اليوم، وإلههم “طاو”، يؤمنون بعقيدة وحدة الوجود. ومن عقائدهم أيضاً إنه يجب على الطاوي أن ينظف نفسه من جميع المشاغل والشوائب ليوجد في داخله فراغاً هو في الحقيقة الامتلاء نفسه، وذلك بالوصول إلى الحقائق المجردة، ويتم ذلك عن طريق التجرد من الماديات ليصبح الإنسان روحاً خالصاً. راجع مقالاً عنها من إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي:http://www.saaid.net/feraq/mthahb/81.htm

[9] رواه البخاري. فاعتقاد وجود طاقة كونية تؤثر على الإنسان سعادة وشقاءً و صحةً وسقماً داخل في هذا الحديث ومبحث من مباحث الشرك والعياذُ بالله.

[10] إسنادُه صحيح.

[11] آداب المشي إلى الصلاة، ص6

[12] صحيح.

[13] إسناده صحيح.

[14] القول السديد شرح كتاب التوحيد، ص106

[15] صحيح

التعليقات (٢)اضف تعليق

  1. ٢
    المتفائل

    وفقك الله يا د كتورة

  2. ١
    ابراهيم

    هاته الخرافات قائمة عند الامم الاخرى ولم يتم بعثها من جديد وانما هو التقليد الاعمى والايمان بالخرافات