الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

ويستمر دورُ المسجد

ويستمر دورُ المسجد
د. مريم تيجاني

منذ عهدِ النبوةِ الراشدة، كان المسجد أولى أولويات الدعوة إلى دينِ الله تعالى؛ دعوة التوحيد الخالص لله عزوجل، ذلك الحقُّ الإلهي الواجب على الخلقِ كآفة شرعاً وقَدَرَاً كونياً ..

لذا كانتْ أولى المهمات النبوية بعد الهجرةِ الميمونة، تأسيس بيوتِ اللهِ في الأرض، لتكون منطلقاتٍ للدعوة والعبودية الحقة لله رب العالمين على أساس الدين الخالص ) أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ( الزمر (3).

فتم بناء مسجد قباء، والمسجد النبوي على صاحبهِ أفضل الصلاة وأتم التسليم. لتؤدي تلك المساجد أدواراً حيوية تكفل سعادة الفرد والمجتمع المسلم على حدٍ سواء، في الدنيا والآخرة ..

ولتكون منارات هدىً ورشاد للناس جميعاً ..

إنها المساجد؛ بيوتُ الله وأحبُّ البقاع إليه تعالى، قال صلى الله عليـه وسلم: “أحبُّ البقاعِ إلى اللهِ المساجدُ وأبغضُ البقاعِ إلى اللهِ الأسواقُ”[1]. فحقٌ على الأمة أن تهتم لما اهتمَّ به نبيها صلى الله عليه وسـلم، وتقتفيَ الخُطى تأسياً واهتداء: ) لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ( الأحزاب(21)

نعم؛ لم يكن المسجدُ مكاناً لإقامة الصلاةِ فحسب، وإنما كان منطلق أنشطةٍ كثيرة؛ بين اجتماعاتٍ ومشاوراتٍ تُعقد بقيادته صلى الله عليـه وسلم، وبين استقبالٍ للوفود، وتقسيم للصدقات في مشهدٍ تقرُّ له عينا التضامن والتكافل الاجتماعي ..

كما كان منطلقاً للدعوةِ والبعوث، وإقامةِ حِلَقِ العلم ومدارسة القرآن وتعلّم حديثِ رسول الله – بأبي هو وأمي – ..

إنهُ المسجد؛ بيتُ الله تعالى ..

موئلُ النـور .. و نبراسُ الهِداية ..

تلكم الأدوار الريادية لبيوت الله، استمرت عبر تاريخ الإسلام المجيد، إلى يومنا هذا، ولا تزال بحمدِ الله وفضله، لاسيما في هذه الأيّام الفضيلة الفاضلة؛ موسمُ قدوم وفد الله وأضياف البلد الحرام؛ من الحجيج وقاصدي البيت العتيق ..

فتشهدُ المساجد المكيَّة أدوراً حيوية بارزة ورائعة؛ بتقديم الخدمات الدعوية والتوعوية لضيوف الرحمن، عبر مختلف الدروس التي تهم عقيدة المسلم وتوطِّد علاقته بربه عزوجل، فتضمن له نجاحاً وفلاحاً في دنياه وأخراهُ بإذن ربِّه، – جزى الله القائمين عليها خير الجزاء وأجزله وأوفاه –

وإذا كشفنا الستار عن جانبٍ آخر مشرق، كان الكلام عن تفعيلِ الدعوة في أوساطِ النساء الحاجيات؛ القادمات من مشارق الأرض ومغاربها، عبر كوكبةٍ من الداعيات المؤهلات ممن حملن همَّ دعوة التوحيد، وحرصن على تبليغِ ميراث النبوةِ ائتماراً وامتثالاً لقولهِ صلى الله عليه وسـلم: “بلغوا عني ولو آيةً”.[2]

فنهضن لتوعيةِ أخواتهن من النسوة الحاجيات؛ عبر دروسٍ مرئيةٍ ومسموعة ومقروءة بمختلف لغات العالم؛ تتناول تصحيح العقيدة وتنقيتها من لوثات الشرك وشوائبه، كما تتناول تعليم ما يتعلق بأمهات العبادات؛ كصفة الوضوء والصلاة، والمناسك، وما يخص المرأة المسلمة من أحوال تتعلّق بها ..

وإنهُ لمما يثلجُ الصدر حقاً؛ تلك المشاهد المختلفة التي تستعلن فيها دعوة التوحيد ويندحر ظلام الشرك والجهل لتأثر الحاجيَّات بتلك الدروس المباركة، وأذكرُ منها شذرات:

– عدد من الحاجيات يقطعن تمائمَ شركية كنُّ يعلقنها في أجزاء من أجسادهن بعد سماع وتأثر بدروس العقيدة الصحيحة.

– عدد من الحاجيات يتساءلن: كيف يمكن التوبة من السحر – بعد أن علِمن حكم الشريعة المطهرة فيه -.

– أخوات مسلمات يلهجن بالدعاء لبلاد الحرمين حرسها الله وباركها.

– أخوات من الحاجيات يرتدين الحجاب الشرعي في مشهدٍ مؤثر من امتزاج دموع الفرح والسرور بتصحيح المسار وتجديد التوبة قبل بدء المناسك، وسؤال الله القبول.

– أخوات من الحاجيات يُتْقِنَّ الوضوء والصلاة بعد جهلٍ دام زمناً، وألسنتهن تلهجُ بالدعاء لمن علمهن الخير وعرفهن بدينهن.

– أخوات من ضيفات البيت العتيق يعربن عن شكرهن لأولئك الداعيات المباركات ومن كان سبباً في تصحيح عقيدتهن وتوعيتهم الدينية حول ذلك.

– حضورٌ وتأثر واسع بدروس “معرفة الرب جل جلالـه”.

– ومن المواقف المؤثرة: أن إحدى الحاجيات كانت تبكي بشدة في درس التوحيد، ثم لما انقضى الدرس تحدثت إلى الأخوات الداعيات -بارك الله فيهن- بلغتها (الأوردو) تسألهن: كيف يمكنها التوبة من الشرك أو السحر؟، فأجبن على سؤالها بواسطة الداعية المترجمة المرافقة لطاقم الدعوة، فأعلنت المرأة توبتها في الحال، ثم لما كان من الغد افتقدتها الأخوات في الدرس، فلما سألن عنها رفيقاتها في الحملة أخبرنهن أنها توفيت من ليلتها بالأمس. فرحمها الله رحمة واسعة وتقبَّل توبتها وأدخلها مُدخلاً كريما ..

وغير تلك المشاهد كثير، مما هو حصيلةُ سنواتٍ من الجد وصدق البذل كل عام، من أولئك الداعيات المباركات، وجهة الدعوة الداعمة لهن .. ناهيك عن دويِّ تلاوةِ كتاب الله في جنباتِ تلك المصليات النسائية، حيثُ تدارُسُ كتاب الله عزوجل على أيدي معلماتٍ مؤهلات – لله درهن – ..

ختــاماً ..

إن خيرَ ما أُنفقت فيه الأموال وبُذِلتْ الجهود، وروعي الدعمُ السخي لإتمامهِ والحفاظ عليه، أمثالُ تلك الأعمال المباركة الحامية لحمى التوحيد، مراعاةً لحق الله الأعظم على عباده ..

حقُّ إفرادِهِ بالعبادة، وأدائها على الوجه الذي يرضيه عزوجل ..

فجزى الله خير الجزاء كوكبة الداعيات تلك، وكل من ساهم ودعم ولو بدعوةٍ صادقة، أو جُهد المُقل. ولا ننسى إزجاء الشكر العَطِر الجزيل بعد شكر الله تعالى للمكاتب التعاونية الدعوية التي ازدانت بها أرجاءُ بلاد الحرمين – حماها الله-، لا سيما القسم النسوي للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمكة المكرمة، لما له من قصبِ السَّبق والريادة في فكرة تفعيل الدورَ النَسَوي في الحج؛– جزى الله جميع القائمين فيه عن الإسلامِ وأهلهِ خيرا- ..

والحمد لله ربِّ العالمين ..

________________________________

[1] فتح الباري.

[2] رواه البخاري.

التعليقات (٢)اضف تعليق

  1. ٢
    ابو احمد

    ليت هناك لجان وورش لتفعيل مثل هذا المقال

  2. ١
    ضفاف

    نفع الله بك دكتورتنا الفاضلة
    جزيتي خيرآ[]