الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة الفجر

﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذينَ اتَّقَوا وَالَّذينَ هُم مُحسِنونَ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «عبدالله الجهني» من صلاة ...

ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

السير في شوارع «عاصمة جدة» ينقض الوضوء

السير في شوارع «عاصمة جدة» ينقض الوضوء

أحمد العبد الله – متابعات:
«حي الكندرة» أو «عاصمة جدة» كما تقول الأغنية الشهيرة أجمل أحياء جنوب جدة وأسرعها عمرانا من ناحية الأسواق والبنايات، ذلك الحي الذي شهد نقلة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والإداري، وهو ما جعل منه مقرا لأشهر العمد، ممن تعاقبوا على المنصب، وضم الحي مقراً لديوان مجلس الوزراء، وإذاعة جدة، وأول مركز للشرطة، وأرقى الفنادق، والمستشفيات في ذلك الوقت الجميل، كما كانت الكندرة منبعاً لتجار جدة الذين بدأوا منها تجارتهم، وأطلق على الكندرة اسم «عاصمة جدة»؛ لاعتبارات عدة منها قربها من مطار الملك عبدالعزيز الدولي، وميناء جدة الإسلامي، ويعد سبب تسمية الكندرة بهذا الاسم لنوع من أنواع الطيور اسمه «الكندر» في زمن عاصمة جدة الجميل.
 
وخلال تنقلك الآن وسط عاصمة جدة وبالذات شارعها الذي يربط بين أحيائها من الشمال للجنوب (شارع أبها)، ستجد كل ما كان في الماضي قد تغير ولم تعد عاصمة لعروس البحر؛ فسكانها طغت عليهم العمالة الوافدة من كافة الجنسيات؛ بعد أن كان يسكنها في القرن الهجري الماضي المواطنون واليمنيون الذين كانوا يتقنون كافة المهن، وستندهش بأكوام النفايات التي يشمئز منها الزائر عند رؤيتها بين جنبات الحي الشعبي الجميل، وسوف تضطر للتشمير عن ساقيك عند عبور أحد الشوارع الفرعية في الحي؛ لتسرب كميات كبيرة من مياه الصرف الصحي التي زادت مع عودة المياه للحي بعد أن عانى من تكرار قطع المياه، ولم تفلح محاولات الوايتات الصفراء في إنقاذ الحي من المشكلة الأزلية، ولو تجولت في شارعها الأشهر (أبها) ليلا ستندهش بأن العديد من شوارع عاصمة جدة الرئيسية أو الفرعية بلا إضاءة، وتعتمد على إضاءة المحال التجارية التي تتكاثر يوماً بعد يوم في الحي.

انتقلنا للقاء أهالي الحي الذين تحدثوا عن الأيام الجميلة في حيهم الذي لم يغادروه منذ بداية حياتهم، وتمنوا أن تحل كافة المشكلات والسلبيات التي يعاني منها الحي، حيث قال عويد الحربي (95عاماً) «اشتهر الحي منذ عام 1386هـ بالتكافل الاجتماعي ما بين أهله الذين كانوا من المواطنين واليمنيين الحضارم، فكان كل منا يعرف جيرانه، ونسأل عن بعضنا البعض عندما يتغيب أحدنا عن أداء الصلاة في المسجد، فلا تجد فرقاً بيننا، وتشعر عند وجودك معنا كأننا نعيش كعائلة واحدة في حي تجمعنا الأخوة والمحبة، وتجد أن أبواب منازلنا مفتوحة على بعضها البعض ولا تغلق».

ويكمل محمد (75عاماً) «منذ أن سكنا في الحي وأهلونا يعلموننا مكارم الأخلاق، وكان حي الكندرة أفضل أحياء جدة، وشهد تطورا في كافة مستوياته، وكان نقطة لانطلاق العديد من التجار الكبار، وسكنه العديد من العائلات الكبيرة في جدة، وتميز عن بقية الأحياء بأنه حي تجاري يعمل معظم سكانه في التجارة، وكان متميزاً في الإنارة والنظافة وكافة الخدمات التي تشعرك بالخصوصية والاختلاف عن بقية أحياء المدينة الساحلية».

ويضيف صالح بانطيان (73عاماً) «عشنا أياماً جميلة في ذلك الوقت بعد أن اشتهر الحي بأنه الأفضل بين كل أحياء جدة، وانطلقت منه بدايات التطور في مدينة جدة».

وأجمع أهالي الكندرة على أن حيهم تغير كثيراً عما كان عليه سابقاً وتطرقوا للعديد من المشكلات التي تواجههم في الحي كالنظافة، الصرف الصحي، الإنارة، والعديد من الخدمات التي افتقر إليها أقدم الأحياء الراقية في جدة، وعاد الحربي للحديث، قائلا: «ازدادت أخيراً العمالة الوافدة بشكل مبالغ به في الحي، وأصبحنا لا نعرف بعضنا البعض كما كنا في وقت سابق، وأصبح الحي ممتلئا بالسكان من كافة الجنسيات؛ الآسيوية والأفريقية وبالذات الإندونيسية، التشادية والصومالية، وأصبحنا نخاف من بقاء بيوتنا كما كانت سابقا»، يضيف: «لا يخلو شارع في الحي من كميات كبيرة من النفايات التي تزعج أهالي الحي وزائريه بالمنظر والرائحة التي تنبعث منها، دون أن يتهم عمال النظافة بإزالتها والذين يهتمون فقط بجمع علب المشروبات الغازية وترك أكوام النفايات في مكانها لأيام؛ مما يهدد بأمراض مستقبلية ربما يصاب بها أهالي الحي جراء أكوام النفايات».

وشكا محمد الشراعي من الصرف الصحي فقال: «تطفح المياه باستمرار في الحي، مما يسبب إشكاليات على أهله كثيراً وخاصة عند الذهاب لإداء الصلوات حيث يضطر الواحد منا لإعادة الوضوء عند وصوله المسجد، بسبب مياه الصرف الصحي»، وأوضح بانطيان أن بعض الشوارع غير مضاءة.

من جهته، أكد عمدة حي الكندرة حبيب السلمي تدني مستوى النظافة في حي الكندرة، مطالبا بمستوى نظافة أفضل يليق بقدم تاريح الحي، مرجعا أسباب تدني النظافة إلى أن العمالة وبعض أهالي الحي يفتقدون للوعي وعدم المبالاة بخطورة سوء النظافة وعدم الاهتمام بها، وأشار إلى أن الشيء الوحيد الذي لم يتغير في الحي منذ الزمن الماضي ومعه تغير كل شيء، أهل الحي.

ورأى السلمي أن حي الكندرة يعد من الأحياء التاريخية والذي يقبل عليه الزوار من كل حدب؛ لذا يجب أن يكون هناك اهتمام كبير بنظافته، وألمح إلى أن التركيبة السكانية وزيادة الأسواق والعمالة كان لها الدور الأبرز، وتمنى عمدة حي الكندرة أن يكون هناك وعي كبير من مؤجري المنازل في الحي إلا أنهم في بعض الأحيان يؤجرون بدون عقد وهذا الأمر يسبب العديد من المشكلات على أهالي الحي، فتمنى أن يكون هناك مراقبة لتأجير المنازل لدى العمدة، وألا تؤجر المنازل بدون عقود.

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>