الأحد، ٦ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٢ أكتوبر ٢٠٢٢ ميلادى

الصحة: مشروع “تجربة المريض” لتطبيق أعلى معايير السلامة العالمية

الصحة: مشروع “تجربة المريض” لتطبيق أعلى معايير السلامة العالمية

تواصل – بدر العبدالرحمن:

أكد نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير، الدكتور محمد خشيم، على أهمية تطوير أداء العاملين في القطاع الصحي والرفع من مستوى تعاملهم مع المريض والاهتمام به وذلك تفعيلاً لشعار الوزارة (المريض أولاً).

وأضاف خلال ترأسه الاجتماع الخاص بمشروع “تجربة المريض” الذي عقد في مقر ديوان الوزارة أمس الأول بحضور وكيل الوزارة للخدمات العلاجية الدكتور عبدالعزيز الحميضي ومديري المستشفيات ومديري العموم ومجموعة من الشركات العاملة في القطاع الصحي الخاص الوطنية والعالمية أن الوزارة تسعى لتقديم خدمات صحية مميزة قائمة على سلامة المريض وجودة الخدمة ومن ثم رضا المريض، وهذه الأركان الثلاثة هي التي تشكل أساسيات تجربة المريض وكل هذا لن يأتي إلا بتطبيق أعلى معايير السلامة العالمية وإتباع المنهج العلمي المعتمد على البراهين الطبية إضافة إلى جعل المريض محور الخدمة والمشارك الفعال في اتخاذ القرار بحيث يكون المريض ركنًا من أركان الخدمة المقدمة له.
ولفت د. خشيم أن مشروع “تجربة المريض” سيركز على كيفية التواصل بفعالية مع المريض وعائلته والتعاطف معه وابتكار طرق جديدة للرعاية وتطوير مخرجات العلاج له من جميع الجوانب، بالإضافة إلى معرفة الجوانب التي من خلالها يمكن كسب رضا المرضى من خلال الخدمات التي يتم تقديمها في مستشفيات وزارة الصحة وفي مقدمتها رفع ثقافة العاملين في القطاع الصحي من حيث فن التعامل مع المريض والتعرف على الجوانب التي تحظى بالنصيب الأكبر من رضا المستفيدين والعوامل المؤثرة على رضاهم سواء في خدمات العيادات الخارجية أو الأقسام الداخلية (التنويم) والطوارئ.
وأشار نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير إلى أن المشروع يدعم برامج جراحة اليوم الواحد والرعاية المنزلية وإدارة الأسرّة ومراكز النقاهة، وتوفير الأدوية وأجهزة الأشعة اللازمة في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة واختيار مواقع تمتاز بالهدوء وقلة الازدحام وتخصيص أماكن انتظار مناسبة للمراجعين والمرافقين وتوفير دورات المياه بشكل يتناسب مع عدد المرضى والمراجعين، وكذلك الحفاظ على راحة المرضى في غرف التنويم وإبعادهم عن الضجيج والإزعاج، والاهتمام بشكاوى المرضى ومتابعة الجهاز الطبي والتمريضي والفني والإداري والسعي لتقليل فترات انتظار المرضى في الطوارئ والعيادات الخارجية وتبسيط إجراءات الدخول للأقسام الداخلية والطوارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *