الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

ملاحقة مستشار خامنئي بتهمة التورط في عمليات إرهابية

ملاحقة مستشار خامنئي بتهمة التورط في عمليات إرهابية

تواصل – وكالات:

أصبح رموز النظام الإيراني ملاحقين في الخارج على خلفية تورطهم في عمليات مشبوهة على مستوى العالم، وتجاوزت تدخلات العراق، وسوريا، ولبنان، واليمن، حتى وصلت إلى الأرجنتين التي تطالب باعتقال وتسليم مسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى.

وطالبت محكمة أرجنتينية السلطات في ماليزيا وسنغافورة باعتقال وتسليم علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية، لدى زيارة مقبلة له لهاتين الدولتين؛ وذلك لاتهامه بالتورط بتفجيرات بوينس آيرس عام 1994.

ووجَّه القاضي رودولفو كانيكوبا كورال، وبعد اطلاعه على خبر زيارة مقررة لولايتي إلى ماليزيا وسنغافورة لإلقاء خطابات هناك، طلباً للدولتين بتسليم هذا المسؤول الذي تتهمه السلطات الأرجنتينية مع ثمانية مسؤولين إيرانيين آخرين، بينهم وزير الدفاع السابق أحمد وحيدي، والرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني، بالتورط في تفجيرات مركز “آميا” اليهودي في بوينس آيرس، والذي راح ضحيته 85 قتيلاً و300 جريح، وفقاً لوكالة “أسوشيتد برس”.

وكان المدعي العام الأرجنتيني جراردو بوليسيتا وجَّه، العام الماضي، اتهاماً لرئيسة البلاد السابقة، كريستينا كيرشنر حول ضلوعها بالتستر على دور مسؤولين إيرانيين بتفجيرات المركز اليهودي.

واتهم بوليستا، الذي خلف المدعي العام ألبرتو نيسمان الذي قُتل في يناير 2015، وذلك على خلفية التحقيق في التفجير المذكور، رسمياً الرئيسة كريستينا كيرشنر ووزير خارجيتها إيكتور تيمرمان بالتدخُّل؛ لمنع محاكمة مسؤولين إيرانيين مشبوهين بقضية تفجير مركز يهودي في بوينس آيرس عام 1994.

واستند المدعي العام إلى محضر أعدَّه المدعي العام السابق ألبرتو نيسمان، قبل العثور عليه مَيْتاً بطلقة في الرأس في شقته ببوينس آريس في 18 يناير 2015.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة