الخميس، ٣ ربيع الأول ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٢ ميلادى

بعد 22 عاماً من «الصبر والوفاء».. «الحقوي» يُرزق بمولودته الأولى

بعد 22 عاماً من «الصبر والوفاء».. «الحقوي» يُرزق بمولودته الأولى

تواصل – بدر العبدالرحمن:

“الصبر والرجاء والحب والوفاء وتحري الأسباب”.. معاني تجسد قصة ضيف الله الحقوي عضو لجنة الاتصال في الغرفة التجارية بجدة ومساعد مدير عام خيركم للعلاقات العامة والتسويق، والذي رزقه الله بمولودته الأولى “رسال” بعد 22 عاماً من الزواج، والرضا بقضاء الله والثقة بفضله سبحانه وتعالى حتى تحقق المراد .

وقال الحقوي في سلسلة تغريدات عبر حسابه على “تويتر”: “تزوجت في السنة الأولى من دراستي الجامعية، وبعد مرور عام على زواجي دون أن يكتب الله لي الذرية، وبدأت مرحلة الأسئلة والبحث!! خلال الخمس سنوات الأولى زيارات ومراجعات طبية لأكثر الأطباء شهرة في هذا التخصص والنتيجة دائماً واحدة: ليس هناك أي سبب طبي يقف مانعاً!

وأكمل الحقوي: “شخصياً وصلت بعد هذه السنوات إلى قناعة كبيرة بعدم الحاجة لمراجعة الأطباء ولكني كنت أتنازل عن قناعاتي تقديراً وإكراماً لأم رسال؛ لأن هذا الأمر بالنسبة للمرأة أكثر إزعاجاً وتأثيراً من الرجل.. ولهذا النساء لا يصبن بالملل من كثرة البحث والسؤال والتعلق بأي سبب، وجاءت الخمس سنوات المكملة للعشر وكانت شبيهة بسابقتها، مراجعات وزيارات طبية والنتيجة لم تتغير.. لا توجد عوائق طبية.. الله لم يرد بعد”.

واستطرد قائلاً: “انقضت خمسة عشر عاماً ولا أعرف أننا تركنا وسيلة طبية أو غير طبية بعد التوكل على الله إلا وجربناها أخذاً بالأسباب ولكن الله لم يرد بعد”.

وأضاف الحقوي متحدثاً عن تفاصيل تجربته: “15 عاماً فيها الكثير من البحث والمحاولة ولكنها لم تكن ولله الحمد سبباً في تعكير صفو حياتنا ولا مانعاً من الحياة الماتعة المليئة بالسعادة، تعاهدنا من البداية على التوكل على الله والأخذ بالأسباب شريطة أن نعيش حياتنا بكل ما فيها من متعة مباحة وألا يكون هذا الأمر مشوشاً علينا أبداً، انقضت خمسة عشر عاماً شعرنا بعدها أننا بذلنا كل الأسباب المادية بحثاً عن الذرية، وواصلنا حياتنا الجميلة بكل حب وأنس وسرور ومتعة لا مثيل لها، عشرون عاماً مضت ولله الحمد لم نشعر فيها ولو للحظة بانقطاع الأمل وهذا والله من فضل الله علينا، ولم نسمح لأنفسنا فيها أن تكون حياتنا رتيبة”.

وكشف عن مكنون قلبه وحبه لزوجته قائلاً: “عشرون عاماً كانت فيها بلا شك الكثير من الضغوط الأسرية والمجتمعية وخاصة على أم رسال كونها امرأة!! ولن أخفي سراً عندما أقول إن زوجتي بعد العشر سنوات الأولى كانت كثيراً ما تصارحني بعدم ممانعتها من زواجي من أخرى بحثاً عن الذرية.. ولكن الأمر كان محسوماً عندي!! إن جاءت الذرية من أم رسال فحيهلاً.. وإن لم تكن فلله الحمد من قبل ومن بعد.. وكانت لدي أسبابي الجوهرية”.

وبعد 22 عاماً وفي لحظة جميلة من حياتنا وبلا مقدمات أو أسباب مادية طبية أو غير طبية أراد المولى وقدر فأطلت (رسال) ولله الحمد والمنة، وها هي اليوم تشاركنا أول عيد فطر، ننظر إليها فنلمس رحمة الله ولطفه وفضله”.

واستدرك الحقوي قائلاً: “بعد هذه الخلاصة هناك نقاط مهمة أريد التأكيد عليها لأنها مرادي من سرد هذه التجربة وخاصة للزوجين الذين يعيشان التجربة نفسها الآن.. الأبناء زينة الحياة الدنيا كما قال ربنا الكريم، ولكنهم أيضاً هبة منه يهبها لمن يشاء ويجعل من يشاء عقيماً.. وهذا مما يجب إدراكه وتفهمه”.

ووجه الحقوي رسالة للزوجين بعد تجربته هذه: “أيها الزوجان مهما حدث من تأخر في الذرية لا بد من حضور الرضا والقناعة والشكر لله، وألا ينقطع الأمل والرجاء به. ليست نهاية الحياة ألا ترزقان بالذرية ولا يجب أن يتوقف مصير حياتكما عند هذه النقطة مهما كان حجم الضغوطات في ظل وجود الحب والتوافق والانسجام. غياب هذا الأمر في حياة الزوجين ليس مدعاة للحياة الكئيبة والمملة بل يجب أن يحضر دائماً الاستمتاع بالحياة بكل صورها في إطار مرضاة الله عز وجل الذرية مقصد من مقاصد الزواج، ولهذا يجب التوكل على الله والأخذ بالأسباب قدر الاستطاعة.

وتوجه بحديثه إلى الزوج قائلاً: “يجب أن تدرك أخي الزوج أن تعامل المرأة مع هذه القضية مختلف جداً وحساس جداً؛ ولهذا يجب مراعاة ذلك كثيراً وألا تغفل عنه ما استطعت”.

وختم الحقوي تغريداته ناصحاً: “ليس هناك زوجان لا يرغبان في رؤية ذريتهما، ولا يمكن تجاهل هذه الرغبة الفطرية، لكن احذرا أن تحطم هذه الرغبة روعة الحب الذي يجمعكما”.

مناير

الله يكثر من امثالك

رسال

الحمد لله..

ام عزوز

الله يرزقك برها

الوايلي

الف مبروك وعقبال الله يرزقنا انا وزوجتي لنا أكثر من 19سنه

ام خالد

الله يحفظها لك ويرزقك برها

ام خالد

الله يرزقك برها

ام ابراهيم

ماشاء الله مبارك لكما ورزقكم برهاا ورزقكم الذريه الصالحه وكل محروم

اُم وليد

الف مبروگ هو كذلك عطاءٌ الباريء الصبر ثم الصبر ثم الصبر

اُم وليد

الف مبروك ابا رسال هو كذاك عطاءٌ الباريء لِعباده الصابرين الحامدين في السراء والضراء ..

ابوهتان

ماشاءالله تبارك الله الف الف مبروك وتتربى بعزكم والله يحفظها لكم ويجعلها من حفظه كتاب الله أقسم بالله اني فرحتلكم وكل عام وأنتم بخير وريي يحفظكم لبعضكم ويرزقكم

ام محمد

الف مبروك البنوته جعلها قره عين لوالديها وجعلها من حفظه كتابه والله يرزقكم برها ويرزقكم اخوان لها يارب ان الله علي كل شي قدير

فطوم

ماشاء الله ولاقوة إلا بالله الله يحفظها وينبتها نباتاً حسناً ويجعلها متبوعه بذريه صالحه إن شاء الله والله يرزق كل محروم الذريه

فطوم

ماشاء الله ولاقوة إلا بالله اللهم أنبتها نباتاً حسناً واجعلها متبوعه بذريه صالحه وكل محروم

ام غلا

ماشاء الله ربي يبارك لكم فيها وجعلها من مواليد السعاده

ام غلا

الله يفرحكم بها وجعلها من مواليد السعاده

الشمآلي

ماشاء الله الف مبروك لي ست سنوات ولم ارزق بذريه ولكن ثقتي بربي كبيره لم ولن افقد الامل مادام لي رب كريم

ش

ماشاء الله الف مبروك انا لي ست سنوات لم ارزق بذريه ولكن ثقتي بربي كبيره لم ولن افقد الامل مادام لي رب رحييم

ام عبدالله

الف مبرووك وعقبالي انا لي ١١ سنه متزوجه والحمدلله عندي ابن عمره ٨ سنوات ولم ارزق بعده "اللهم ارزقني ذريه طيبه مباركه انك سميع الدعاء "

بندر محمد

اللهم لك الحمد دائماً .. ثقتك بالله كبيرة وهذا اهم شيء

منار

بارك لكما في ذريتكما واللهم أرزق من تمناهم

منار

بارك لكما في ذريتكما واللهم أرزق من تمناهم

عهد

مبرووووووك ..... نصيحة لمن لايرزق ... عليكم بكفالة يتيم ... الله على كل شيء قدير

سعد الشهري

تستاهل كل خير أخ ضيف الله

أم عبدالله

ماشاء الله لاقوة إلا بالله.. بارك الله لكما فيما وهب لكما ورزقكما الله برها .. الله يصلحها ويهديها ويجعلها من حملة كتاب الله .. آمين

فهد المنديلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته العيش على خيوط الامل والرضا بماقسم الله تعالى يجسد عمق العلاقة الزوجية بعيدا عن ضغوطات الاهل والاخرين مع العمل بالاسباب ومن صبر ظفر ومن اتكل على الله فلن يخيبه الله... هنيئا لكم عيد "رسال" وجعل حياتكم كلها اعيادا لاتنقضي ولاتنقطع محبتي...،

امل

سبحان الله عظيم في كل شي. كلام جميل

أم عبدالعزيز

ألف مبرووووووووووووووووووووووك لكما ..حقيقة ثنائي مميز .. أسأل الله أن يحفظكم ويبارك لكم بالصغيرة رسال ويرزقكم برها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *