الإثنين، ١١ جمادى الأولى ١٤٤٤ هجريا ، الموافق ٠٥ ديسمبر ٢٠٢٢ ميلادى

العيسى: مقاعد جامعية مخصصة لليمنيين دون التأثير على قبول المواطنين

العيسى: مقاعد جامعية مخصصة لليمنيين دون التأثير على قبول المواطنين

تواصل – الرياض:

كشف وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، أنه تم تخصيص منح دراسية لأبناء الجالية اليمنية في جامعات المملكة على ألا تؤثر على قبول الطالب السعودي، مؤكدا أن هناك منحا دائما للأشقاء اليمنيين وغير اليمنيين، وتوسع سنوي في برنامج المنح.

وقال العيسى، على هامش توقيع اتفاقية تقديم برنامج تنفيذي للتعليم عن بعد مع الحكومة اليمنية، بحسب ”الرياض”، إن وزارة التعليم قامت بجهد كبير في الحد الجنوبي في الفترة الماضية، ووفرت العديد من البرامج التعليمية الالكترونية للمدارس التي تضررت، وبثت برامج الكترونية وتلفزيونية وساهمت بتقديم البدائل الممكنة لأكثر من ٢٠٠ ألف طالب في الحد الجنوبي خلال عام.

وأضاف وزير التعليم أن مدارس المملكة تحتضن أكثر من ٢٠٠ ألف طالب يمني، والبرنامج يستهدف مليون طالب يمني في داخل المملكة وخارجها، حيث سيشمل البرنامج كل من يستطيع الوصول إلى المعلومة أو المادة التعليمية سواء في المناطق المحاصرة أو غيرها، وهناك تنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة اليمنية و وزارة التعليم في اليمن كي تنفذ البرامج بتنسيق تام مع الجهات التعليمية في اليمن، وهناك توجيهات من الحكومة السعودية بأن نعمل بالحياد، يعني أن كل من يرغب في الاستفادة من هذه المناهج يستفيد منها.

وزاد أن المناهج الإلكترونية المقدمة للجالية اليمنية هي مناهج “اليمنية الصحيحة” تم تحويلها إلى برامج إلكترونية أو تلفزيونية ووزارة التعليم اليمنية مشاركة مع شركة تطوير في هذه المناهج، أما من يدرسون في المدارس السعودية بالمملكة فإنهم يدرسون المناهج السعودية.

ولفت وزير التعليم إلى أن الاتفاقية تغطي خدمات، وفرص تعليمية للأشقاء في اليمن عن طريق تعليم إلكتروني وتعليم عن بعد ويستفيد منها أعداد كبيرة من الطلبة في المخيمات أو في جيبوتي، وهذه كلها بلاشك تصب في الدور الذي تقدمه السعودية لخدمة الأشقاء المتضررين من الأحداث وهو دور مكمل لما يقدمه مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية.

القرني

وش بقى ماعطيتوهم

سعود

اقسم بالله قرف لاتنسون تسجلونهم في الاسكان حق من حقوقهم اشغلتون والطالب السعودي او الطالبه يلزم واسطة للتسجيل الا ما قل

سعود

عزام و بس مع العزايم تجي الغنايم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *