الخريطة التفاعلية
غلق الخريطة
ولي العهد يصل منطقة الجوف

ولي العهد يصل منطقة الجوف

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

بلدي الرياض يتابع مطالب حي الموسى مع شركة المياه

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

مجهول متنكر في «زي نسائي» يحرق سيارة فارهة بجدة (فيديو وصور)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

ذئبان يتجولان في ‎روضة نورة شمال الرياض‎ (فيديو)

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

مدني بريدة يحذر: لا تقتربوا من هذا الوادي

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

وفاة وإصابة 6 أشخاص في تصادم مروع على طريق «الخرمة- رنية»

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

الإطاحة بمقيم انتحل صفة رجل أمن في جدة.. عقوبة صارمة بانتظاره

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد «العريف معافا»

رمضان والقنوات .. هل من صحوة قادمة؟!

رمضان والقنوات .. هل من صحوة قادمة؟!
د.مالك الأحمد

رمضان شهر القرآن شهر الغفران تُصفد فيه مردة الجن فضلاً عن الشياطين، ويعيش فيه المسلمون جواً روحانياً لا مثيل له.

في نفس هذا الشهر تستنفر القنواتُ العربية جهودَها وتعد عدتها لتتحف جمهورها بباقة من البرامج المسلية، على شكل دراما اجتماعية وفكاهية وتاريخية غالباً، كما لا تنس أن تقدم لهم ما يُشبع فضولهم ويؤنس يومهم من الفوازير الراقصة والمسابقات الفاضحة والتي أصلت – وما زالت تؤصل – أن رمضان له نكهة مسائية خاصة عبارة عن مسحة من المتعة والترفيه لتعويض يوم طويل من الجوع والعطش والتعب والإرهاق النفسي!

الإعلام العربي أدى دوراً سلبياً جداً في رمضان وشوه صورته بما يقدم من مادة مخلة بالدين والأخلاق في أمسياته، وقنواته تتنافس في الاستعداد للشهر الفضيل كما يجب أن يكون التنافس!.

لا يعني هذا أننا ندعو لإغلاق قنوات المتعة المباحة في هذا الشهر لكن ينبغي التقليل منها ما أمكن والاستفادة القصوى من هذا الشهر في جانب العبادة والطاعة حيث هي فرصة لا تتكرر في العام.

نعم النفوس تمل وتتعب، لكن لا يعني هذا إضاعة ليالي الشهر الفضيل بالمسلسلات والأفلام التي – في أحسن أحوالها – إضاعة للوقت وإهدار للفرصة.

من يتصور أن تتخم الشاشات العربية بمسلسلات تخدش الحياء بما تقدمه من مشاهد مخلة وتلميحات جنسية ورقص مبتذل وقضايا المخدرات والعلاقات خارج إطار الزواج!.

من يتصور أن تكون ليالي رمضان غناء فاسداً ومشاهد عري وألفاظاً بذيئة!

من يتصور أن يتحول ليل رمضان إلى انعتاق كامل من الفضيلة والأخلاق، إذن ما قيمة العبادة والصلاة؟ هل الأمر تحول أن الدين فقط في المسجد وأن العبادة فقط في النهار والليل طرب وزمار؟!

ألا تعجب قارئي الكريم من عرض مشاهد تناول الخمور (أما التدخين فأمره أخف!) في مسلسلات رمضان! ألا تعجب من عشرات المشاهد في الكباريهات ومواخير الفساد ؟! (لاحظ في ليالي رمضان بما فيها العشر الأواخر! )

هل الأمر مقصود لإضعاف الإيمان وإفساد الفكر ونشر التفاهات باسم “مسلسلات”؟!

قناة واحدة (MBC) عرضت العام الماضي 14 مسلسلاً أكثر من نصفها اجتماعي عاطفي نسوي! كما قدمت 3 برامج كوميدية وبرنامجي مسابقات ضمن مفهوم رمضان شهر “الفرفشة” في تعمد مقصود لإفساد صوم المسلمين!

ينبغي أن تُطوع الدراما في رمضان لتكون زاداً علمياً ثقافياً متضمنة متعة بريئة دون إسفاف وابتذال، يمكن أن تكون المسلسلات وسيلة ممتازة لزيادة حصيلة المشاهدين الفقهية والأخلاقية وبطريقة إيجابية جميلة.

يجب إعادة النظر في فترات البث لتكون أقل من الأيام العادية ومرتبطة بمواعيد الصلوات كي تكون عوناً للصائمين على الطاعة ليست وسيلة لإضاعة الصلوات على المسلمين.

من الأمور الملحة مراعاة فئات الأسرة المختلفة من أطفال ومراهقين وكبار، كل له حاجاته الخاصة المختلفة والتي يجب اعتبارها وبشيء من التوازن، فتكون هناك فترات للأطفال تركز على الجوانب التربوية والأخلاقية وتشجع على العبادة بطرق محببة للأطفال.

المراهقون أيضاً يتابعون القنوات – والإناث أكثر كما هو معلوم – ويستحب إعطاؤهم جرعات من المواد الثقافية المنوعة الخفيفة والتي تتضمن بعض التوجيهات العامة والقضايا التعليمية المناسبة.

قد يكون هناك تساؤل: أين القنوات الإسلامية وما دورها في شهر رمضان وماذا يمكن أن تقدم لتكون بديلاً مناسباً للغث السائد في القنوات الأخرى ؟!.

الإجابة بالطبع لدى القائمين على هذه القنوات لكن ظني أن عندهم بعض البرامج الجيدة لكن هناك الكثير من التحديات فنية أو مادية وأحياناً شرعية مما قد يؤثر في نوعية المادة المقدمة المناسبة لهذا الشهر والتي يمكن أن تبز ما لدى الآخرين من حيث الطبيعة والأسلوب والفائدة وحتى المتعة.

أتمنى الأخذ بقوة على أيدي القنوات ومالكيها بل وحتى المعلنين فيها حتى يكفوا عن نشر هذا الغثاء باسم الترفيه.

أتمنى أن تتعاون الجهات الدينية الدعوية والمؤسسات التعليمية والثقافية لصياغة رؤية إعلامية ملائمة للشهر وللمشاهدين مستحضرة واقع الناس والمؤثرات عليهم وحاجاتهم الطبيعية.

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة