الأربعاء، ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ ميلادى

أكاديمي: التحرش الجنسي ظاهرة مستترة وأي إحصائيات تتعلق به غير دقيقة

أكاديمي: التحرش الجنسي ظاهرة مستترة وأي إحصائيات تتعلق به غير دقيقة

تواصل – بدر العبدالرحمن:

اعتبر الدكتور خالد الرقاص الأستاذ المشارك بقسم علم النفس بجامعة الملك سعود “أن التحرش الجنسي ظاهرة مستترة لأن بعض من يتعرضون إلى الاعتداء الجنسي يخافون من التبليغ عن المعتدي وبالتالي فإن أي إحصائيات بهذا الخصوص قد لا تكون دقيقة بشكل قاطع، مؤكدا أن التحرش الجنسي لا يجب أبدًا أن يكون مقترنا بالعنف، إذ أن الأطفال بطبعهم يميلون إلى الثقة والاعتماد على الآخرين، وقد ينفذون الأوامر المعطاة لهم إن كان ذلك سيكسبهم القبول والحب”.

وأوضح الدكتور خالد أنه “توجد عدد من الأعراض للتحرش الجنسي التي من المهم التنبه لها مع العلم أن هذه الأعراض قد لا تكون بالضرورة ناتجة عن اعتداء جنسي ولكن وجود عامل أو أكثر ناتجة إما عن اعتداء جنسي أو عن مشكلة أخرى”.

جاء ذلك أثناء استضافة المركز الوطني للإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة للدكتور خالد الرقاص للحديث عن أضرار التحرش الجنسي نفسياً وسلوكياً.

وقال الدكتور خالد الرقاص أنه “بالنسبة للأعراض السلوكية النفسية فإنها تبدو من خلال الانزعاج أو التخوف أو رفض ذهاب إلى مكان معين أو البقاء مع شخص معين، والشعور بعدم الارتياح أو رفض العواطف الأبوية التقليدية، والتعرض لمشاكل النوم على اختلافها كالقلق، الكوابيس، وتغير مفاجئ في شخصية الطفل، وظهور بعض المشاكل الدراسية المفاجئة والسرحان والهروب من المنزل واستخدام ألفاظ أو رموز جنسية لم تكون موجودة من قبل”.

وعن أبرز آثار الاعتداء الجنسي على الأطفال نفسيا وسلوكيا وجسديا قال الدكتور خالد الرقاص “هناك عدد كبير من الآثار وتختلف تلك الآثار من حيث حجم التأثير ومدى هذا التأثير على المدى العمري للطفل، فكلما كان عمر الطفل أصغر كان تأثيره السلبي أكبر وهو يعتمد كثيرا على مراحل النمو المختلفة للطفل ونوع الاعتداء الواقع عليه ومدته. وهناك تأثيرات كثيرة للاعتداء على صحة الطفل الجسدية والنفسية ومن أهمها اختلال الصورة الذاتية ونقص الثقة بالنفس والشعور بالذنب والخزي وانتهاك واحتقار الذات والخوف من تكرار الاعتداء ومن العلاقات المستقبلية، كذلك هنالك تأثيرات الاعتداء على المدى البعيد ومنها المشاكل العاطفية والشك العاطفي والمشاكل السلوكية والانحراف، وضعف التحصيل الدراسي، وتكرار التعرض للاعتداء، وعدم الرغبة في الزواج”.

كما أوصى أستاذ علم النفس ببعض الإرشادات التي يرى أنه لا بد من إتباعها وهي “تعليم الطفل المعلومات الأساسية عن الجنس كأن يتم تعلميه أن هناك مناطق (خاصة) لا يجب أحد أن يلمسها، وأيضا توجيه الطفل بأنه عند محاولة الاقتراب منه أو لمسه بطريقة جنسية فإن ذلك خطأ كبير ويعاقب عليه القانون، وتدعيم ثقة الطفل بنفسه، وعدم ممارسة أي سلوكيات مثل التقبيل والاحتضان لأي شخص سواء قريب أو بعيد، كذلك عدم ركوب السيارة أبدًا مع غرباء ودون إذن مباشر من الأهل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *