الإثنين، ٥ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٤ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

جولة في الصحافة العربية

جولة في الصحافة العربية

أحمد رحيم – وكالات الأنباء:


الإمارات: سلطان عُمان ينهي في الإمارات الخلاف حول شبكة التجسس
زار سلطان عمان قابوس بن سعيد أمس، الإمارات لطي صفحة الخلاف بين البلدين بعد أزمة شبكة التجسس الإماراتية التي أعلنت عنها مسقط فيما أكدت الإمارات أنها تكن «كل الاحترام» للسلطنة.
وأجرى السلطان قابوس بعيد وصوله محادثات في مدينة العين (شرق) مع رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وكبار المسؤولين، لا سيما نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.
وأكد الشيخ خليفة أن دولة الإمارات العربية المتحدة «تكن لسلطنة عمان الشقيقة قيادة وشعبا كل الاحترام والتقدير»، مشددا على «متانة وعمق العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين والشعبين». كما نقلت الوكالة عن السلطان قابوس قوله أن العلاقات بين البلدين «ستشهد خلال الفترة المقبلة مزيدا من النمو والتطور في مختلف الميادين بفضل حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على ترسيخ هذه العلاقات ودعمها والارتقاء بها إلى آفاق واسعة بما يخدم المصلحة المشتركة».
وكان السلطان قابوس بن سعيد قد استقبل الأربعاء الماضي ولي عهد أبو ظبي الذي زار مسقط لساعات عدة تحضيرا للزيارة السلطانية إلى الإمارات، حسبما أفادت مصادر رسمية. وأعلنت سلطنة عمان في نهاية كانون الثاني الماضي تفكيك شبكة تجسس إماراتية تستهدف «نظام الحكم» و«آلية العمل الحكومي والعسكري» في السلطنة، وهو ما سارعت وزارة الخارجية الإماراتية إلى نفيه.

البحرين: رئيس الوزراء: البحرين تحرص على تميز علاقتها بالولايات المتحدة
أكد رئيس الوزراء سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، أن مملكة البحرين تحرص دائماً على أن تكون علاقاتها مع الولايات المتحدة الأميركية متميزة، وأن يسير التعاون بينهما باتجاه المزيد من التطور باعتبارها دولة صديقة وحليفة.
ولفت سموه إلى حرص البلدين على تطوير التَّعاون المشترك وزيادة آفاق التَّنسيق والتفاهم، عبر زيادة اللقاءات بين المسئولين في البلدين للوقوف على مستوى التَّعاون والعمل على دفعه قُدماً بما يحقق المصالح المشتركة.
جاء ذلك خلال استقبال رئيس الوزراء بديوان سموه صباح أمس الثلثاء (12 يوليو/ تموز 2011)، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى مملكة البحرين ستيفن سبيج.
وخلال اللقاء أكد رئيس الوزراء أن علاقات التعاون والصداقة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة تميزت بالرغبة نحو تطويرها وتنميتها والانطلاق بها نحو آفاق أوسع، مشيراً إلى أن ما يربط بين البلدين من اتفاقيات تجارية واستثمارية وفي مقدمتها اتفاقية التجارة الحرة، ستسهم بلا شك في دعم توجهات البلدين نحو زيادة آفاق التعاون وتطويره.
واستعرض رئيس الوزراء مع القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية تطورات الأوضاع ومستجداتها إقليميّا ودوليّاً، إذ أكد في هذا الجانب أهمية أن يسود الأمن والاستقرار المنطقة والعالم، عبر تكريس ثقافة الحوار والقبول بالآخر، لافتاً إلى أن مملكة البحرين تدعم جهود المجتمع الدولي في هذا الجانب، وخصوصاً أنها بلد التَّعايش والسَّلام والجميع يعيشون على أرضها وهم يتمتعون بحرية التَّعبير والانفتاح.

اليمن: مستشار أوباما يدعو لنقل فوري للسلطة
أكد مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الإرهاب جون برينان أمس لمحادثيه من الحزب الحاكم والمعارضة في صنعاء، ضرورة إجراء انتقال فوري للسلطة في اليمن، حسبما أفاد بيان وزعته السفارة الأمريكية في العاصمة اليمنية، في الوقت الذي استمر شباب الثورة في الاعتصام في عدة مدن مطالبين برحيل صالح ونظامه.
وأكد البيان أن برينان التقى الاثنين الماضي وأمس كبار المسؤولين، وعلى رأسهم نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور ونجل الرئيس علي عبد الله صالح أحمد الذي يرأس الحرس الجمهوري، إضافة إلى قادة حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وقادة المعارضة.
ودعا برينان بحسب البيان جميع الأطراف إلى "المشاركة في عملية سياسية سلمية لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب اليمني، ولتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، وكذا التنفيذ العاجل لنقل السلطة الذي يحقق تطلعات الشعب اليمني".
من جانبه، أكد مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس أن نائب الرئيس اليمني الذي يتولى بموجب الدستور صلاحيات الرئيس في ظل غيابه المستمر للعلاج في الرياض، يسعى إلى إطلاق حوار وطني "بهدف البحث في سبل تنفيذ المبادرة الخليجية" لنقل السلطة في اليمن، إلا أن المعارضة، وكذلك الرعاة الدوليين أي واشنطن والاتحاد الأوروبي، "يتمسكون بنقل السلطة أولا إلى نائب الرئيس، ومن ثم إطلاق الحوار" على قول المصدر. وأعلن الرئيس علي عبد الله صالح الأحد الماضي أن مبادرة مجلس التعاون الخليجي تشكل "أرضية" لحل الأزمة في اليمن، وكان قد أعلن موافقته عليها إلا أنه رفض توقيعها في اللحظة الأخيرة.
والأحد أيضا، عرض التلفزيون اليمني صورا لصالح يستقبل برينان في الرياض، حيث يواصل تلقي العلاج بعد إصابته بحروق بالغة إثر تعرضه لهجوم في مسجد القصر الرئاسي في صنعاء في الثالث من يونيو (حزيران).

إلى ذلك، أعلن شيخ قبلي نافذ أمس أنه سمح للسلطات النفطية بإصلاح أنبوب للنفط معطل منذ أن تبنى تفجيره في مأرب شرق اليمن، ما أسفر عن أزمة محروقات كبيرة في البلاد.
وقال الشيخ علي جابر الشبواني لوكالة فرانس برس "نبادر بالسماح لشركة النفط بالمجيء إلى المنطقة، وبإصلاح أنبوب النفط إسهاما منا في تخفيف الأزمة النفطية وإكراما للشعب اليمني والشرفاء فيه". إلا أنه أضاف "لا نتحمل أي مسؤولية عن سلامة فرق التصليح، ونحمل السلطات كامل المسؤولية عن سلامتهم". والشيخ علي هو والد جابر الشبواني الذي قتل في قصف للقوات اليمنية أواخر العام الماضي، وهو كان يشغل منصب نائب محافظ مأرب. وتبنى الشيخ علي عملية تفجير أنبوب النفط في منطقة عروق آل شبوان بعبيدة شرق مدينة مأرب في آذار (مارس) الماضي للضغط على السلطات من أجل الكشف عن ملابسات استهداف ومقتل ابنه.
وتسببت هذه الحادثة في توترات كبيرة بين القبائل والسلطات في مأرب.
وتفجير هذا الأنبوب ساهم بشكل كبير في أزمة المحروقات الخانقة التي عاشتها البلاد في الأشهر الأخيرة. وتنقل عبر هذا الأنبوب ثلاثة ملايين برميل من الخام شهريا يتم تكريرها في عدن (جنوب) قبل أن تستخدم المحروقات المكررة في السوق المحلية.

مصر: المجلس العسكري يؤكد تمسكه بالحكم رغم الاحتجاجات ضد إدارته
أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، تمسكه بتولي الحكم على الرغم من الاحتجاجات الواسعة التي تسود جميع أنحاء البلاد ضد إدارته عملية الانتقال السياسي منذ توليه الحكم بعد سقوط نظام مبارك.
إلى ذلك قال مصدر قضائي أمس إن محكمة جنايات القاهرة أصدرت حكما بالسجن على رئيس الوزراء السابق ووزيري الداخلية والمالية السابقين بتهمة ”توريد لوحات معدنية لسيارات” بشكل غير قانوني.
وقال المصدر إن المحكمة أصدرت حكما غيابيا بالسجن عشر سنوات بحق وزير المالية السابق يوسف بطرس غالي، وبالسجن المشدد لمدة خمس سنوات لحبيب العادلي الذي شغل منصب وزير الداخلية في نظام حسني مبارك، إضافة إلى الحكم بالسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ بحق أحمد نظيف رئيس الوزراء في النظام السابق. وأضاف المصدر أن هذه الأحكام صدرت بحقهم في قضية اللوحات المعدنية. وبحسب مصدر قضائي فإن نظيف والعادلي وغالي متهمون بإسناد صفقة توريد لوحات معدنية للسيارات إلى شركة ألمانية بالأمر المباشر من دون إجراء مناقصة وبأسعار مغالى فيها، ما أدى إلى هدر 92 مليون جنيه من المال العام.
وأكد المجلس العسكري أمس إعداد وثيقة مبادئ وصفها بـ ”الحكيمة” لاختيار جمعية تأسيسية تعمل على إعداد دستور جديد للبلاد وإصدارها في ”إعلان دستوري” بعد اتفاق القوى والأحزاب السياسية عليها.
وشدد اللواء محسن الفنجري مساعد وزير الدفاع عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، على الاستمرار في سياسة الحوار مع جميع القوى والأطياف السياسية وشباب الثورة ”لتلبية المطالب المشروعة للشعب”. مؤكدا التزام المجلس الأعلى للقوات المسلحة بما قرره في خطته لإدارة شؤون البلاد خلال الفترة الانتقالية ”من خلال إجراء انتخابات مجلسي الشعب والشورى ثم إعداد دستور جديد للبلاد وانتخاب رئيس للجمهورية وتسليم البلاد إلى السلطة المدنية الشرعية المنتخبة من الشعب”.
ونوه الفنجري باستمرار دعم رئيس الوزراء ”للقيام بجميع الصلاحيات المنصوص عليها في الإعلان الدستوري وجميع القوانين الأخرى”. وشدد في الوقت نفسه على ”إعمال أحكام القانون عند إحالة الجرائم للقضاء المختص”، منبها إلى ”أن انحراف البعض بالتظاهرات والاحتجاجات عن النهج السلمي يؤدي إلى الإضرار بمصالح المواطنين وتعطيل مرافق الدولة وينبئ بأضرار جسيمة بمصالح البلاد العليا”.
وحذر مساعد وزير الدفاع عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة من ترديد الشائعات والأخبار المغلوطة التي تؤدي إلى الفرقة والعصيان وتخريب الوطن وتشكك فيما يتم من إجراءات وتثير النزاعات وتزعزع الاستقرار. مطالبا بتغليب المصالح العليا للبلاد على المصالح الخاصة المحدودة”.
وقال: ”إن القوات المسلحة لن تسمح بالقفز على السلطة أو تجاوز الشرعية لأي كان”. وحث المصريين على الوقوف ضد كل المظاهر التي تعوق عودة الحياة الطبيعية والتصدي للشائعات المضللة. لافتا إلى أن القوات المسلحة أعلنت منذ بداية الثورة انحيازها الكامل للشعب وأكدت وقوفها الدائم بجواره لتحقيق مطالبه المشروعة في إطار الشرعية الدستورية والقانونية.
وأشار الفنجري إلى أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة لن يتخلى عن دوره في إدارة شؤون البلاد في هذه المرحلة الفارقة من تاريخ مصر على النحو الذي عبرت عنه جماهير الشعب وأكدته نتيجة الاستفتاء، كما أنه لن يحيد عن هذا الدور الوطني للقوات المسلحة وقيادتها الوطنية.
من جهة أخرى حدث انفجار قوي وقع في أنبوب للغاز في مصر يزود إسرائيل والأردن، وقد وصلت ألسنة النيران الصاعدة من الأنبوب الذي يقع بالقرب من مدينة العريش شمال شبه جزيرة سيناء إلى ارتفاع عشرة أمتار. وتخضع المنطقة حاليا للتفتيش بحثا عن منفذي هذا الانفجار ونوع المتفجرات التي استعملت. وأكد مجدي توفيق رئيس الشركة المصرية للغازات الطبيعية ”جاسكو”، أن مجهولين قاموا بتفجير غرفة البلوف رقم 7 (محابس إغلاق الأنابيب) على خط العريش ـ الشيخ زويد، الذي يتم عن طريقه تصدير الغاز إلى إسرائيل. مشيرا إلى أن أطقم العمل قامت على الفور بإغلاق البلوف قبل منطقة التفجير وحصر كميات الغاز المحترقة، وسيطرت بالكامل على النيران.

سوريا: فرنسا تسعي لقرار دولي لإدانة القمع السوري وتستبعد ضرب دمشق
أكد وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه أن الجهود الفرنسية المبذولة في مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يدين قمع النظام السوري للمتظاهرين والسكان تصطدم بمعارضة روسيا والصين ودول أخري .. مشيرا الي أن مجلس الأمن الدولي لا يمكن أن يظل صامتا وأن معارضة عدد من الدول لإدانة النظام السوري تجعل إمكانية التدخل الخارجي معقدة للغاية واوضح ان الوضع بالنسبة لسوريا لا يمكن أبدا مقارنته بالوضع في ليبيا فضلا عن أن توجيه ضربات جوية عسكرية لن يؤدي إلي تسوية الوضع في سوريا ولن يحل أية مشكلة علي الإطلاق ..قال لونجيه ذلك عقب الاعتداء علي السفارتين الفرنسية والأمريكية في دمشق علي يد متظاهرين موالين للنظام السوري ..وفي دمشق استنكر مصدر رسمي سوري امس تصريحات أدلت بها هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية بشأن الوضع في سوريا معتبرا هذه التصريحات ¢دليلا اضافيا علي تدخل الولايات المتحدة السافر في الشئون الداخلية السورية¢وقال المصدر,وفقا لوكالة الانباء السورية, ان هذه التصريحات هي فعل تحريضي لاستمرار التأزم الداخلي ولاهداف لا تخدم مصلحة الشعب السوري ولا طموحاته المشروعة.وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد اكدت ان الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته وواشنطن لا تعول علي بقائه في السلطة مطلقا.وقالت كلينتون: ¢ فشل في الوفاء بوعوده وقبل مساعدات من الإيرانيين لقمع شعبه.

ليبيا: فرنسا تبحث طريقة لخروج القذافي بدلاً من الخيار العسكري
صرح وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه بأن الزعيم الليبي معمر القذافي علي استعداد للتخلي عن السلطة وأن المشكلة المطروحة الآن هي طريقة وتوقيت الخروج. وأن حلف شمال الأطلنطي يجري اتصالات مع القذافي لبحث ذلك. وأضاف أنه بعد مرور 5شهور من الضربات الجوية ودعم الثوار لم يحدث أي تقدم وأن الانتباه يتحول الآن إلي الحل السياسي.
وعلي صعيد متصل. ذكر الرئيس الأمريكي باراك أوباما في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي دميتري ميدفيديف أن بلاده ستدعم جهود موسكو للوساطة في الأزمة الليبية بشرط أن يتنحي القذافي. وجاء في بيان للبيت الأبيض أن أوباما أكد أن واشنطن مستعدة لدعم مفاوضات تؤدي إلي تحول ديمقراطي في ليبيا مادام القذافي سيتنحي. كما أوضحت الولايات المتحدة أنها ستدعم مفاوضات لإنهاء الأزمة في ليبيا في حال تنحي العقيد معمر القذافي الذي نفت فرنسا أن تكون تفاوضت معه مباشرة. وتنتقد روسيا العمليات العسكرية في ليبيا وتري أنها تتجاوز تفويض مجلس الأمن بموجب القرار الدولي 1973, وتدعو إلي تسوية سلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *