الأحد، ٤ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠٣ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

أمانة الشرقية تغلق 340 منشأة.. وتوجه 26 ألف مخالفة وإنذار

أمانة الشرقية تغلق 340 منشأة.. وتوجه 26 ألف مخالفة وإنذار

تواصل – الدمام:

أغلقت أمانة المنطقة الشرقية ممثلة في الإدارة العامة لصحة البيئة 340 منشأة مخالفة خلال العام الماضي 1434هـ، فيما رصدت آلاف المخالفات ووجهت عدداً كبيراً من الإنذارات لها.

وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث باسم أمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان، أن عدد الزيارات التي قام بها المختصون بإدارة الرقابة الصحية خلال العام الماضي بلغت 6739 زيارة، شملت عددا كبيرا من المنشآت الصحية، بهدف التأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية.

وأشار الصفيان إلى أن عدد الجولات الميدانية التي قام بها المراقبون الصحيون خلال العام الماضي بلغت 1550 جولة، نتج عنها رصد 15665 مخالفة، فيما تم توجيه 10647 إنذار، وإغلاق 340 منشأة مخالفة في حاضرة الدمام، موضحاً أن الجولات الميدانية استهدفت عدداً من المحال التجارية والعمالة، للتأكد من سريان شهاداتهم الصحية ونظافتهم الشخصية ومدى التزامهم بالزي الرسمي ولبس القفازات وغطاء الرأس والالتزام بالاشتراطات الصحية، لافتًا إلى أن عمليات التفتيش والحملات المفاجئة مستمرة بصفة يومية.

وأكد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث باسم أمانة المنطقة الشرقية بأنه تم معالجة 137 شكوى بنسبة 100%، مبيناً أن عدد المخالفات زاد خلال العام الماضي عن العام الذي يسبقه، إذ بلغ عدد المخالفات عام 1433 هـ، 14886 مخالفة، لافتاً إلى أن إدارة صحة البيئة تعمل على توفير بيئة صحية آمنة خالية من الأمراض والملوثات، ومواكبة التطورات التكنولوجية العالية لساكني وزائري المنطقة الشرقية، وكذلك نشر الوعي الصحي الدائم والمستمر من طريق أيدي الكفاءات الوطنية العاملة.

وأبان الصفيان أن أمانة المنطقة الشرقية طرحت في وقت سابق من العام الماضي أحد أهم مشروعاتها فيما يتعلق بصحة البيئة، وهو مشروع “الرقابة الإلكترونية”، بهدف رفع مستوى الصحة والبيئة، والذي يهدف إلى دراسة الوضع العام للرقابة الصحية وتطوير التطبيقات والأساليب بما يتواكب مع تحقيق الأهداف الإستراتيجية للإدارة العامة لصحة البيئة للحصول على بيئة تحقق صحة وسلامة المجتمع, وكذلك دعم أنشطة الإدارة في المحافظة على صحة الإنسان في مدينة الدمام، من خلال بناء وتحديث قاعدة بيانات للمنشآت التي لها علاقة بالصحة العامة.

وأضاف يقول: إنه تم تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع من خلال المسح الميداني الشامل وإنشاء قاعدة بيانات للمنشآت الغذائية والمحلات التي لها علاقة وجمع ودراسة وتحليل المعلومات المكانية والجغرافية للمنشآت وتوفير برنامج للمتابعة والتقييم والإسناد للرقابة الصحية، من خلال إدارة المهام المتعلقة كافة وتقليل اعتراض أصحاب المنشآت على الزيارات أو أداء المراقبين وحفظ حقوقهم, كما تم تحديد الأطراف المعنية بالرقابة في المراقب الصحي الميداني والمنشآت الخاضعة للرقابة الصحية والعمالة في المنشآت والمواطن المستفيد, والإدارة العامة لصحة البيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *