الجمعة، ٢ ذو الحجة ١٤٤٣ هجريا ، الموافق ٠١ يوليو ٢٠٢٢ ميلادى

نجل الرئيس اليمني يعتقل عشرات من الضباط والمعارضة تبحث المجلس الانتقالي

نجل الرئيس اليمني يعتقل عشرات من الضباط والمعارضة تبحث المجلس الانتقالي

حسن الزيد – وكالات:
كشف مسؤولون عسكريون أمس الجمعة إن أحمد نجل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قاد حملة اعتقالات ضد عشرات من ضباط الجيش معظمهم من قوات الحرس الجمهوري، في حين استمرت مظاهرات الاحتجاج، وسط تهديد اللقاء المشترك باتخاذ خطوات عاجلة لتشكيل مجلس انتقالي.
وتوحي حملة الاعتقالات بتعاظم حالات الانشقاق في صفوف واحدة من الوحدات العسكرية الرئيسة التي كان يعتمد عليها صالح كثيرا للبقاء في سدة الحكم طيلة خمسة أشهر من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتنحيه.
ولم يعط المسؤولون العسكريون تفاصيل عن عدد الضباط الذين اعتقلوا، لكنهم قالوا إنهم يعدون بالعشرات، وإن معظمهم من الحرس الجمهوري وبعضهم من قوى الأمن المركزي.
وعلى صعيد الوضع الميداني، تواصلت المظاهرات في اليمن حيث خرج معارضو الرئيس علي صالح في “جمعة الثورة حتى النصر” وقابلهم مؤيدوه في “جمعة الثبات”.
وتوافدت حشود غفيرة من اليمنيين على ساحات الحرية والتغيير في صنعاء وتعز وإب للمطالبة بإسقاط النظام اليمني ورموزه جميعا وتشكيل مجلس انتقالي يدير شؤون البلاد في هذه المرحلة.
في المقابل تجمع آلاف اليمنيين المؤيدين للرئيس في ميدان السبعين في العاصمة صنعاء في جمعة الثبات.
وفي محافظة لحج إلى الجنوب الشرقي من العاصمة صنعاء، خرج الآلاف في ضاحية كرش في مسيرة حاشدة عقب صلاة الجمعة طافت شوارع المدينة مرددة الهتافات الثورية وحاملة الأعلام الوطنية.
وقال أحمد القاضي -أحد نشطاء الثورة بمخيم كرش- إن المشاركين طالبوا بسرعة تشكيل مجلس انتقالي ورحيل بقايا نظام صالح وأبنائه وأبناء إخوته، وتحقيق ما تبقى من أهداف الثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *